افتتاح محطات اقتراع في مطار بن غوريون للعائدين إلى البلاد قبل دخولهم العزل
بحث

افتتاح محطات اقتراع في مطار بن غوريون للعائدين إلى البلاد قبل دخولهم العزل

في خضم الوباء، تم لأول مرة في تاريخ إسرائيل افتتاح محطات اقتراع في المطار - ولكن ليس للأشخاص المطعمين، أو للمسافرين المغادرين

مراكز الاقتراع في الممر E في مطار بن غوريون ، يوم الانتخابات، 23 مارس، 2021. (سلطة المطارات الإسرائيلية)
مراكز الاقتراع في الممر E في مطار بن غوريون ، يوم الانتخابات، 23 مارس، 2021. (سلطة المطارات الإسرائيلية)

مطار بن غوريون – تضمنت إجراءات وصول بعض الإسرائيليين العائدين إلى البلاد يوم الثلاثاء خطوة واحدة إضافية، فقبل مراقبة الجوازات والجمارك واستلام الأمتعة، توقفوا في الممر E للإدلاء بأصواتهم.

قامت سلطة المطارات بوضع أربعة مراكز اقتراع للإسرائيليين الوافدين – ولكن ليس لجميعهم، كما تبين لآرون، الحريدي الذي وصل من كييف.

متحدثا لـ”تايمز أوف إسرائيل” بينما كان يستعد للتوجه إلى منزله، بدا آرون سعيدا في الإعلان عن الحزب الذي كان يريد أن يصوت له في صناديق الاقتراع التي تُوضع لأول مرة في تاريخ البلاد في المطار – حزب “الصهيونية المتدينة” بزعامة بتسلئيل سموتريتش. لكن لم يُسمح له بالإدلاء بصوته، لأنه من بين الأشخاص الذين تلقوا التطعيم.

تم تقديم خيار التصويت في المطار لأن الآلاف من الإسرائيليين سيصلون إلى البلاد يوم الثلاثاء وسيُطلب من العديد منهم التوجه مباشرة إلى الحجر الصحي الذي تفرضه قيود كورونا. حيث أنه المقصورات في الممر E تمنحهم فرصة للمشاركة في الانتخابات قبل دخول العزل.

تعليمات التصويت في مراكز الاقتراع في الممر E في مطار بن غوريون، يوم الانتخابات ، 23 مارس، 2021. (سلطة المطارات الإسرائيلية)

ومع ذلك، طلب مسؤول انتخابي من العائدين المتطعمين العودة إلى منازلهم والتصويت كالمعتاد – في مراكز الاقتراع المسجلة، وهو ما سيفعله آرون.

وقال آرون، وهو جزء من اتجاه واضح لناخبي “يهدوت هتوراة” الذين يتحولون إلى حزب “الصهيونية المتدينة”، إنه يفعل ذلك لأن يهدوت هتوراة فشل في ضمان أن يقوم عشرات الآلاف من الإسرائيليين الحريديم أمثاله، الذي يسافرون إلى مدينة أومان في أوكرانيا في رحلة حج سنوية خلال عيد رأس السنة اليهودية إلى موقع دفن الحاخام نحمان من براتسلاف، بهذه الرحلة المعتادة في خضم الوباء في سبتمبر الماضي. متجاهلين نداءات وزارة الصحة وتحذيراتها، حاول الآلاف التوجه إلى أوكرانيا لكنهم مُنعوا من الوصول إلى الموقع المقدس، وتم منع دخولهم في المطارات والحدود بعد أن أعلنت أوكرانيا عن إغلاق البلاد.

وقال آرون : “أشعر بخيبة أمل كبيرة من الأشخاص الذين منعوا سفري إلى أومان… لم أعد أثق بيهدوت هتوراة أو برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في التعامل مع احتياجاتنا. في وقت لاحق اليوم، أعتزم دعم سموتريتش وحزب الصهيونية المتدينة. إنه السياسي الوحيد الذي يهتم بنا”.

آرون، مقدسي وصل إلى البلاد في رحلة هبطت في مطار بن غوريون يوم الانتخابات، 23 مارس، 2021. (Tal Schneider / ToI)

أعيد افتتاح مطار بن غوريون بعض الشيء في الأيام القليلة الماضية، منذ أن قررت محكمة العدل العليا أن القيود التي تفرضها الحكومة، وتسمح بإدخال 3000 شخص كحد أقصى في اليوم، غير قانونية، خاصة مع اقتراب الانتخابات. يومي السبت والأحد دخل البلاد وخرج منها نحو 17 ألف إسرائيلي – العدد الأكبر منهم كان من المغادرين (10 آلاف) – وأظهرت اللوحة الإلكترونية صباح الثلاثاء وصول رحلات جوية من كييف (08:45)، برلين (10:15)، فرانكفورت (11:25)، ودبي (11:35).

يتعين على جميع المسافرين إجراء فحوصات PCR قبل الإقلاع إلى إسرائيل ومرة أخرى عند الهبوط. لكن الذين تم إعفاؤهم من الحجر الصحي – لأنهم تلقوا التطعيم أو تعافوا من كوفيد – لم يُسمح لهم بالتصويت في الممر E في المطار.

مسافرون في مطار بن غوريون يخضعون لفحوصات كوفيد-19 يوم الانتخابات، 23 مارس، 2021.(Tal Schneider / ToI)

أليكس، الذي وصل من لارنكا في قبرص على متن طائرة خاصة، هو أيضا تلقى اللقاح، وبالتالي لا يحق له التصويت في المطار. وسيتجه إلى بلدته للإدلاء بصوته في مركز الاقتراع المسجل الخاص به.

لكن أنستاسيا، وهي مسافرة أخرى وصلت من كييف، أدلت بصوتها في المطار، وقالت إن العملية سارت بسلاسة.

وقالت: “أفضل عدم مناقشة خياري. سأتوجه مباشرة إلى المنزل لدخول العزل”.

مراكز الاقتراع في الممر E في مطار بن غوريون، يوم الانتخابات، 23 مارس، 2021. (سلطة المطارات الإسرائيلية)

سينضم صوتها إلى عدة مئات الآلاف من بطاقات الاقتراع التي تُسمى “المظروف المزدوج” – أصوات الجنود، ومرضى المستشفيات، والسجناء، والمبعوثين في الخارج، وهذه المرة، جزء من 15,000 من مرضى كوفيد الحاليين و65,000 شخص في الحجر الصحي تم وضع مجموعة متنوعة من ترتيبات التصويت لهم، بما في ذلك مراكز اقتراع “صوّت وسافر”. يجب بعد ذلك التحقق من هذه المظاريف المزدوجة مقابل سجل الناخبين لضمان عدم تصويت أي شخص مرتين – وهي عملية حذرت لجنة الانتخابات المركزية من أنها قد تؤخر نشر النتائج الرسمية النهائية لعدة أيام.

المواطنون الإسرائيليون المغادرون وطواقم الطيران وعمال المطار لن يكونوا مؤهلين للتصويت في الممر E. بالنسبة لأولئك الذين يغادرون في رحلات الصباح الباكر، على الأقل، هذا يعني أن يوم الانتخابات سيمر من دونهم .

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال