افتتاحية نيويورك تايمز: حكومة نتنياهو تشكل “تهديدا كبيرا على مستقبل إسرائيل”
بحث

افتتاحية نيويورك تايمز: حكومة نتنياهو تشكل “تهديدا كبيرا على مستقبل إسرائيل”

الصحيفة تحذر من الإئتلاف القادم المفترض يضع "نموذج الدولة اليهودية الديمقراطية في خطر"

رئيس حزب الليكود، عضو الكنيست بنيامين نتنياهو، يلقي كلمة أمام أنصاره ليلة الانتخابات الإسرائيلية، في مقر حزبه في القدس، 2 نوفمبر، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)
رئيس حزب الليكود، عضو الكنيست بنيامين نتنياهو، يلقي كلمة أمام أنصاره ليلة الانتخابات الإسرائيلية، في مقر حزبه في القدس، 2 نوفمبر، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” افتتاحية يوم السبت حذرت فيها من أن حكومة بنيامين نتنياهو المفترضة واليمينية المتطرفة تمثل خطرا على الديمقراطية الإسرائيلية.

المقال، الذي نُشر تحت عنوان “نموذج الدولة اليهودية الديمقراطية في خطر”، جادل بأنه بينما فاز نتنياهو بالانتخابات بشكل منصف، فإن القوة البعيدة المدى التي يقدمها لشركائه اليمينيين المتطرفين والحريديم تخلق تهديدا حقيقيا على القيم الديمقراطية.

وقالت هيئة تحرير التايمز إنها “مؤيدة قوية لإسرائيل ولحل الدولتين” وستبقى كذلك، لكن حكومة نتنياهو القادمة تشكل “تهديدا كبيرا على مستقبل إسرائيل – اتجاهها وأمنها وحتى فكرة الوطن اليهودي”.

وهي تجادل بأن الحكومة الجديدة “تمثل انحرافا نوعيا ومثيرا للقلق عن جميع الحكومات الأخرى في تاريخ إسرائيل الممتد 75 عاما”، وترفض التأكيد على أن فوز الكتلة التي يقودها نتنياهو في الانتخابات التي تضم 64 مقعدا مقابل 56 يمنحها “تفويضا واسعا للقيام بتنازلات لأحزاب متدينة متشددة وقومية متطرفة”.

ودعت الصحيفة، التي قالت إن مواقف الحكومة المقبلة “قد تجعل من المستحيل عسكريا وسياسيا أن يظهر حل الدولتين على الإطلاق”، إدارة بايدن إلى “بذل كل ما في وسعها للتعبير عن دعمها لمجتمع تحكمه المساواة في الحقوق وسيادة القانون في إسرائيل”.

وقالت نيويورك تايمز “سيكون هذا فعل من الصداقة يتماشي مع الروابط العميقة بين البلدين”.

وحذر المقال من شركاء نتنياهو، ولا سيما عضو الكنيست اليميني المتطرف ايتمار بن غفير.

زعيم الليكود بنيامين نتنياهو ورئيس حزب عوتسما يهوديت إيتمار بن غفير يصلان لحضور مراسم أداء اليمين للكنيست الجديد، في مبنى البرلمان في القدس، 15 نوفمبر 2022 (Abir Sultan / Pool Photo via AP)

وحذرت الصحيفة من أن “حكومة [نتنياهو] الجديدة تضم أحزابا يمينية متطرفة تدعو، من بين أمور أخرى، إلى توسيع وشرعنة المستوطنات بطريقة تجعل من قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية أمرا مستحيلا؛ تغيير الوضع الراهن في الحرم القدسي، وهي خطوة تخاطر في إثارة جولة جديدة من العنف العربي الإسرائيلي؛ وتقويض سلطة محكمة العدل الإسرائيلية، وبالتالي السماح للكنيست، المجلس التشريعي الإسرائيلي، بفعل مع يحلو له، مع ضوابط قضائية قليلة”.

وقال المقال إن كل هذه التحركات “مقلقة، وعلى زعماء أمريكا أن يقولوا ذلك”.

أفادت تقارير إعلامية عبرية إن نتنياهو سيبلّغ رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ يوم الثلاثاء بأنه نجح في تشكيل حكومة، قبل الموحد النهائي المحدد له في 21 ديسمبر للقيام بذلك. مع ذلك، سيظل أمام رئيس الوزراء المكلف أسبوع آخر قبل أن يقوم ائتلافه فعليا بأداء اليمين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال