إغلاق المقابر العسكرية قبل يوم الذكرى السنوي
بحث

إغلاق المقابر العسكرية قبل يوم الذكرى السنوي

زيارة المواقع التذكارية والمقابر محظورة للجميع، بما في ذلك العائلات الثكلى، بسبب مخاوف من الفيروس؛ رفضت المحكمة العليا التماس قدمته العائلات في اللحظة الأخيرة لطلب رفع الحظر

جندية إسرائيلية تضع الزهور عند قبور الجنود الإسرائيليين القتلى في مقبرة جبل هرتسل العسكرية، 27 أبريل 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
جندية إسرائيلية تضع الزهور عند قبور الجنود الإسرائيليين القتلى في مقبرة جبل هرتسل العسكرية، 27 أبريل 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

مع توجه إسرائيل إلى يوم الذكرى السنوي للجنود القتلى وقتلى الهجمات، تم إغلاق المقابر العسكرية في جميع أنحاء البلاد، مما منع زيارات العائلات الثكلى بسبب مخاوف من انتشار فيروس كورونا.

ومن الساعة الرابعة مساء الاثنين، تم حظر زيارة المقابر العسكرية أو المواقع التذكارية، وتم نشر الشرطة لإغلاق الطرق والمداخل في العديد من المواقع.

ومع ذلك، تم توجيه الضباط لمحاولة احباط الزيارات فقط. وإذا تجاهلت عائلات الأوامر، تم ابلاغ للشرطة بتجنب المواجهات الجسدية مع الذين ما زالوا مصممين على الوصول إلى قبور موتاهم.

ورفضت محكمة العدل العليا عريضة قدمتها العائلات في اللحظة الأخيرة للمطالبة برفع الحظر، وحكمت بأن الحظر قانوني رغم أنه مؤلم.

وخلال النهار، وضع جنود الجيش الإسرائيلي أعلام إسرائيلية صغيرة، كل منها مع شريط أسود، بالإضافة إلى الزهور والشموع التذكارية على كل قبر عسكري في البلاد.

وستبدأ الأحداث الرسمية بمناسبة يوم الذكرى مع صفارات الإنذار لمدة دقيقة صمت في الساعة الثانتة مساء. وبعد ذلك، ستقام مراسيم رسمية، كما هو الحال في كل عام، في حائط المبكى في البلدة القديمة في القدس. وسيحضر المراسيم الرئيس رؤوفين ريفلين ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، لكن لن يكون هناك حضور. وسيتم بث المراسيم على الهواء مباشرة عبر التلفاز وشبكة والإنترنت.

امرأة شابة تزور قبرًا في مقبرة جبل هرتsل العسكريةK 27 أبريل 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وفي نهاية المراسم، في اظهار للوحدة الوطنية تحت قيود الفيروس، تم دعوة الجمهور الإسرائيلي للخروج إلى شرفاتهم وغناء النشيد الوطني “هتيكفا”، حسب القناة 13.

وفي الساعة التاسعة مساء سيتم بث حدث “الأغاني في ذكراهم”. ويشمل الحدث الذي تم تصويره مسبقا في الكنيست عرض أسماء القتلى على جدران مبنى البرلمان.

وقد تم التخطيط لفعاليات أخرى مختلفة للبث عبر الإنترنت، بما في ذلك حدث “أغاني في الساحة” الذي نظمته بلدية تل أبيب.

ويوم الثلاثاء، الساعة 11:00 صباحا، ستنطلق صفارات إنذار أخرى، مدتها دقيقتان، وبعدها ستبدأ مراسم احياء الذكرى الرئيسية في مقبرة جبل هرتسل العسكرية في القدس. وسيتم بث هذه المراسيم أيضا على الهواء مباشرة وستختتمها طلعات جوية قصيرة لطائرات سلاح الجو الإسرائيلي، مع طائرة واحدة ناقصة بشكل رمزي من التشكيل.

وفي الساعة الواحدة ظهرا سيكون هناك حدثا رسميا تخليدا لذكرى ضحايا الهجمات المسلحة، وسيتم بثه مباشرة.

وستبدأ فعاليات واحتفالات يوم الاستقلال مساء الثلاثاء، لكن هذا العام سيعقد عن بعد بموجب حظر التجول الوطني.

شخص يزور مقبرة جبل هرتسل العسكرية في القدس، 27 أبريل 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

وبالنسبة لموضوع المقابر المغلقة، قال إيلي بن شيم، رئيس منظمة “ياد لبانيم”، أكبر منظمة للعائلات الثكلى في إسرائيل، لموقع “والا” الإخباري إن آلاف العائلات الثكلى زاروا قبور الجنود القتلى خلال الأسبوع الماضي، بعد أن شجعتهم المنظمة بالقيام بزيارتهم في وقت سابق بدلا من انتهاك الحظر في يوم الذكرى.

وقال: “أعتقد أنه لن يكون لدينا وضع تصل فيه العائلات الثكلى إلى المقابر. تحدثت مع مفوض الشرطة بالنيابة وقلت له أن آخر شيء أريد أن أراه هو شرطي يرفع يده ضد الآباء الثكلى. لا أعتقد أن ذلك سيحدث. إذا قام عدد قليل من [الآباء بالوصول] فإنهم [الشرطة] لن يمنعوهم، ولكن إذا كانت هناك جماهير فسيتم إيقافهم عند حواجز الطرق”.

وأشار بن شيم إلى أن هناك حوالي 6000 من الآباء الثكلى الذين تجاوزوا سن الثمانين وبالتالي “يجب ألا نعرضهم للخطر، نحن بحاجة إلى حمايتهم”.

وحث الآباء على اتباع الأوامر وعدم محاولة زيارة المقابر.

وقال: “لسنا بحاجة [للقيام بذلك] في يوم الذكرى. يوم الذكرى لدينا كل يوم”.

وقدم عريضة المحكمة العليا ضد حظر زيارة المقابر ناتي سمدار، الذي قُتل والده في هجوم مسلح بالقدس في عام 2002. وادعى سمدار أن الحظر غير معقول وغير متناسب، وحث بدلا من ذلك على أن حفاظ أولئك الذين يزورون المقابر على التباعد الاجتماعي.

وصوت مجلس الوزراء الأسبوع الماضي لصالح الحد بشدة من مراسم الذكرى والاحتفالات بيوم استقلال إسرائيل وأيام الذكرى وشهر رمضان المبارك في أحدث محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا.

جندية إسرائيلية تضع الزهور عند قبور الجنود الإسرائيليين القتلى في مقبرة جبل هرتسل العسكرية، 27 أبريل 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

في يوم الاستقلال، الذي يبدأ مساء الثلاثاء وينتهي مساء الأربعاء، سيتم فرض حظر تجول عام يطالب الناس بالبقاء على بعد 100 متر من منازلهم – باستثناء الاحتياجات الطبية – وحظر السفر بين المدن، على غرار حظر التجول في وقت سابق من هذا الشهر بمناسبة عيد الفصح. ولن تكون محلات السوبر ماركت مفتوحة.

وسيبدأ حظر التجول في يوم الاستقلال في الساعة الخامسة مساءً يوم الثلاثاء وينتهي الساعة الثامنة مساء في اليوم التالي.

وقتل 42 جنديا ومدنيا منذ يوم الذكرى الماضي، ويبلغ عدد ضحايا الحرب الإسرائيليين 23,816، وفقا للأرقام الصادرة عن وزارة الدفاع يوم الجمعة.

ومنذ يوم الذكرى الأخير، تمت إضافة 75 اسما جديدا إلى قائمة الاشخاص الذين ماتوا دفاعا عن إسرائيل منذ عام 1860. وكان 42 منهم من جنود الجيش الإسرائيلي وضباط الشرطة والمدنيين و33 من قدامى المحاربين المصابين الذين توفوا بسبب مضاعفات إصابات لحقت بهم خلال خدمتهم.

وتشمل الأرقام جميع الجنود وعناصر الشرطة الذين لقوا حتفهم خلال خدمتهم في العام الماضي، بما في ذلك نتيجة لحوادث أو انتحار أو مرض.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال