أعضاء الكنيست يصادقون على مشروع قانون يسمح للوزراء فرض اجراءات لمواجهة الفيروس بدون موافقة الكنيست
بحث

أعضاء الكنيست يصادقون على مشروع قانون يسمح للوزراء فرض اجراءات لمواجهة الفيروس بدون موافقة الكنيست

بموجب التشريع، تدخل القيود الجديدة حيز التنفيذ على الفور وسيتم إلغاؤها فقط إذا فشل المشرعون في الموافقة عليها في غضون 7 أيام؛ مشرع معارض: ’مثل كوريا الشمالية’

ضباط شرطة الحدود يتحققون من الالتزام بلوائح الطوارئ في القدس، 6 يوليو 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)
ضباط شرطة الحدود يتحققون من الالتزام بلوائح الطوارئ في القدس، 6 يوليو 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

صادق مشرعون على قانون مثير للجدل في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، مما يسمح للحكومة بفرض قيود لمواجهة فيروس كورونا بشكل فوري، والسعي للحصول على موافقة الكنيست بعد ذلك فقط.

ومر التشريع بقراءته الثانية والثالثة بدعم من 29 مشرعا وعارضه 24، وهو صالح لمدة شهر واحد حتى 6 أغسطس.

وعجلت الحكومة مشروع القانون، الذي كشف النقاب عنه بعد ظهر يوم الاثنين، من أجل فرض قيود شاملة على التجمعات وغيرها من القواعد التي تهدف إلى وقف انتشار الفيروس.

وبموجب القانون الجديد، يمكن للحكومة فرض قواعد فورا ولن يتم إلغاؤها إلا إذا فشل الكنيست في الموافقة على الإجراء أو لم يصوت عليه في غضون سبعة أيام. وبموجب القواعد السابقة، كان يتعين الموافقة على قرارات الحكومة من قبل “لجنة فيروس كورونا” في الكنيست أو أي لجنة أخرى ذات صلة، ما يمكن أن يؤخر التنفيذ لمدة يوم أو أكثر.

رجل يمشي امام متاجر مغلقة في سوق محانيه يهودا في القدس، 3 يونيو 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وبموجب الإجراء الجديد، إذا رفضت لجنة التعامل مع الإجراء في الوقت المناسب، يتم نقله إلى الجلسة الكاملة للكنيست للتصويت.

وقال منتقدون إن القانون ألغى احد الضوابط الرئيسية لسلطة الحكومة.

وفي نقاش قبل التصويت، وصف عضو الكنيست ميكي ليفي من حزب “يش عتيد” احتمال تمريره بأنه “يوم أسود”، قائلا إن إسرائيل أصبحت مثل كوريا الشمالية.

عضو الكنيست ميكي ليفي خلال تصويت على ميزانية الدولة في لجنة المالية، في الكنيست، 12 مارس 2018 (Miriam Alster / Flash90)

وقال: “عكس الترتيب – الحكومة تضع اللوائح وعندها فقط يمكن للكنيست الطعن فيه؟ هل سمعت عن هذا الهراء؟ مثل كوريا الشمالية”.

وقالت عضو الكنيست من حزب “ميرتس” تمار زاندبرغ إن التشريع يمثل “معركة من أجل الديمقراطية”.

وقالت: “الحكومة تقرر وتنفذ (اللوائح)، وبعد ذلك فقط يمكن للكنيست التشريع”.

وقال الباحث أمير فوكس من معهد الديمقراطية الإسرائيلية إن القانون يمنح الحكومة “حرية تصرف كبيرة للغاية وسيعفيها من الرقابة البرلمانية الضرورية”.

وأضاف فوكس في بيان أن “التغلب على كوفيد-19 هو فعلا تحد كبير يتطلب مرونة من الحكومة، ولكن العملية الديمقراطية والنقاش الحقيقي في الكنيست ليست ’أعباء’ على الحكومة. مناقشات الكنيست ليست فقط أداة مهمة لحماية الحقوق المدنية، ولكن أيضًا للحصول على ثقة الجمهور. تمرير هذا القانون بهذه الطريقة المتسرعة سيكون له أثر معاكس، ويجب أن تتم الموافقة على مثل هذه القرارات الدرامية من قبل الكنيست وبإشراف برلماني كامل”.

وتعرضت الحكومة لانتقادات لأنها اتخذت قرارات متسرعة بشأن عمليات الإغلاق والقيود الأخرى، والتي تستند في بعض الأحيان إلى بيانات خاطئة، ولإخفاقها في إعداد الوكالات التي تنفذ الإجراءات بشكل مناسب أو عدم تحذير السكان في الوقت المناسب، مما يؤدي إلى الارتباك والشكاوى من تعليمات غير واضحة.

لكن ورد أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حذر الوزراء أيضا من أن إسرائيل بحاجة إلى أن تتمكن من وضع مبادئ توجيهية بسرعة إذا أرادت أن تكون فعالة في وقف انتشار فيروس كورونا.

دورية لضباط الشرطة في حي ’مئة شعاريم’ اليهودي المتشدد في القدس، 5 يوليو 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

وفي وقت سابق من يوم الاثنين، أقر مجلس الوزراء مجموعة من القيود لاحتواء التفشي الجديد لفيروس كورونا، بما في ذلك القيود المفروضة على عدد الاشخاص في المطاعم، المعابد اليهودية ووسائل النقل العام، بينما أغلق أيضًا قاعات المناسبات، الأماكن الثقافية، أحواض السباحة، الصالات الرياضية، الحانات والنوادي الليلية.

وينص القرار أيضا على أنه يجب على وزارة المالية تقديم حزمة تعويضات في غضون 48 ساعة لمن تضرروا من اللوائح الجديدة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال