اعتقال 7 يهود إسرائيليين لاعتدائهم على رجل عربي في الشهر الماضي
بحث

اعتقال 7 يهود إسرائيليين لاعتدائهم على رجل عربي في الشهر الماضي

بحسب الشاباك والشرطة، المشتبه بهم قاموا برش الرجل ( 60 عاما)، من سكان الطيبة، برذاذ الفلفل وطعنه بالقرب من مسجد في هرتسليا خلال الاضطرابات بين اليهود والعرب في الشهر الماضي

دورية لشرطة حرس الحدود في شوارع مدينة اللد بوسط البلاد بعد أعمال الشغب التي شهدتها في الأسبوع الماضي، 19 مايو، 2021. (Yossi Aloni / Flash90)
دورية لشرطة حرس الحدود في شوارع مدينة اللد بوسط البلاد بعد أعمال الشغب التي شهدتها في الأسبوع الماضي، 19 مايو، 2021. (Yossi Aloni / Flash90)

كشفت الشرطة الإسرائيلية وجهاز الأمن العام (الشاباك) يوم الخميس عن اعتقال سبعة من سكان هرتسليا والمنطقة المحيطة للاشتباه بضلوعهم في هجوم على مواطن عربي من الطيبة الشهر الماضي.

ووقع الهجوم المزعوم في 12 مايو، في الأيام الأولى من الحرب بين إسرائيل وحركة حماس التي استمرت لـ11 يوما واندلعت خلالها أعمال عنف بين اليهود والعرب في إسرائيل في مدن في جميع أنحاء البلاد.

وقالت السلطات الإسرائيلية إنه تم الإبلاغ عن الحادث لأول مرة عندما عُثر على رجل مصابا في سيارته بالقرب من مسجد “سيدنا علي” في هرتسليا. ونُقل الرجل، وهو من سكان الطيبة في الستينات من عمره، إلى المستشفى في حالة متوسطة.

وجاء في بيان مشترك صادر عن الشرطة الإسرائيلية والشاباك أن “النتائج الأولية للتحقيقات الميدانية تشير إلى أن مجموعة من الملثمين هاجموا الضحية ورشوه برذاذ الفلفل وطعنوه بآلة حادة”. قاد التحقيق الذي استمر شهرا الشرطة إلى تحديد المشبوهين السبعة المسؤولين عن الهجوم، والذين تم القبض عليهم ومن المتوقع أن توجه إليهم تهم في الأيام المقبلة في محكمة الصلح في تل أبيب.

لقطة شاشة من مقطع فيديو لحشد من المتظاهرين اليهود يجبر رجلا عربيا على الخروج من سيارته في بات يام، 21 مايو ، 2021. (Twitter)

وقال البيان إنه من المتوقع أن يتقدم ممثلو الادعاء بطلب لإبقاء المشتبه بهم رهن الاعتقال حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضدهم.

وجاء في البيان أن “الشاباك سيواصل العمل بحزم لإحباط الإرهاب وتقديم كل من شارك في الهجمات الإرهابية إلى العدالة”.

تصاعدت التوترات بين المجتمعين اليهودي والعربي في إسرائيل إلى عنف غوغائي خلال عملية “حارس الأسوار”، مما أدى إلى تحويل بعض المدن اليهودية-العربية المختلطة إلى مناطق حرب حقيقية في أخطر اضطرابات داخلية شهدتها البلاد منذ سنوات.

واتهمت السلطات يوم الاثنين ثلاثة أشخاص آخرين بالتنكيل برجل عربي في بات يام الشهر الماضي، مما رفع عدد المتهمين في الهجوم العرقي إلى ستة. وأصيب سعيد موسى بجروح خطيرة في الاعتداء الذي وقع في 12 مايو وتم تصويره على الهواء مباشرة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال