اعتقال 7 إسرائيليين في القدس خلال احتجاجات على مقتل مستوطن في مطاردة شرطية
بحث

اعتقال 7 إسرائيليين في القدس خلال احتجاجات على مقتل مستوطن في مطاردة شرطية

نشطاء من اليمين المتطرف يحتشدون في المظاهرة الرابعة في الأسابيع الأخيرة للمطالبة بمحاكمة الشرطيين المنخرطين في الحادثة التي أسفرت عن مقتل أهوفيا سنداك (16 عاما)

اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين عند مدخل مدينة القدس خلال احتجاج على مقتل أهوفيا سانداك العام الماضي، 13 نوفمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين عند مدخل مدينة القدس خلال احتجاج على مقتل أهوفيا سانداك العام الماضي، 13 نوفمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

اشتبك عشرات المحتجين على مقتل شاب من المستوطنين في العام الماضي مع الشرطة ليلة السبت عند مدخل مدينة القدس، في رابع مظاهرة في الأسابيع الأخيرة تتحول إلى أعمال عنف.

وكان أهوفيا سنداك (16 عاما)، قُتل في حادث سيارة أثناء فراه من الشرطة، بعد أن قام كما يُزعم برشق فلسطينيين بالحجارة. ولقد تصاعدت مظاهرات متكررة على مقتل سنداك إلى أعمال عنف واعتقالات.

يوم السبت، بدأت الاشتباكات عندما حاولت الشرطة إخلاء المتظاهرين من اليمين المتطرف الذي حاولوا إغلاق المدخل الرئيسي إلى العاصمة، مما أدى إلى إغلاق الطريق 1 لفترة وجيزة.

ألقت الشرطة القبض على ما لا يقل عن سبعة أشخاص للاشتباه بقيامهم بالإخلال بالنظام، ورشق الشرطيين بالحجارة.

وأظهرت صور من الموقع الشرطة تستخدم خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين وإبعادهم عن الطريق تحت برج الأوتار، وشرطيين بزي رسمي ومدني يقومون بإخلاء متظاهرين من المكان بالقوة.

وهتف بعض المتظاهرين “أيها اليهود، اصحوا، لن يتم التخلي عن الدم اليهودي”.

وأعرب عضو الكنيست من اليمين المتطرف إيتمار بن غفير عن دعمه للمتظاهرين خلال المظاهرة وقال “ليس هناك مطلب أكثر عدلا من المطالبة بمحاكمة أولئك الذين يؤذون أحبائنا”.

عضو الكنيست ايتمار بن غفير خلال احتجاج عند مدخل مدينة القدس على وفاة أهوفيا سنداك العام الماضي ، 6 نوفمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

يوم الخميس، شوهد المتظاهرون في احتجاج في نفس الموقع حاملين ملصق كبير يحمل نجمة صفراء، شبيهة بتلك التي أجبر النازيون اليهود على وضعها على ملابسهم خلال الحرب العالمية الثانية، مع عبارة “شباب التلال”.

في نهاية الأسبوع الماضي، أصيب أربعة شرطيين وتم اعتقال 21 شخصا في احتجاجات عنيفة مشابهة وقعت في نفس الموقع. وقبل ذلك بيومين، يوم الخميس، اعتُقل عشرات أشخاص بعد أن قاموا بإلقاء الحجارة على الشرطيين وتحطيم زجاح مركبة تابعة للشرطة.

اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين عند مدخل مدينة القدس خلال احتجاجات على مقتل أهوفيا سنداك العام الماضي، 11 نوفمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقالت منظمة “هونينو” اليمينية المتطرفة للمساعدة القانونية، التي تمثل المعتقلين، إن الشرطة استخدمت القوة المفرطة، بما في ذلك استخدام خرطوم مياه ضد إحدى المتظاهرات في الشارع في الأسبوع الماضي.

وكان مقتل سنداك قد أثار اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين خلال العام المنصرم، حيث زعم المتظاهرون أن الشرطة هي المسؤولة عن مقتله وطالبوا باتخاذ خطوات قانونية.

أهوفيا سنداك، الذي قُتل عندما انقلبت سيارته أثناء مطاردته من قبل الشرطة في الضفة الغربية، 21 ديسمبر، 2020. (Courtesy)

سنداك، وهو من سكان مستوطنة بات عاين، كان يحاول الفرار في مركبة من شرطة حرس الحدود مع ثلاثة آخرين من مجموعة “شبان التلال” الاستيطانية في 21 ديسمبر، 2020، عندما انقلبت المركبة، مما أسفر عن مقتله.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال