إسرائيل في حالة حرب - اليوم 201

بحث

اعتقال 5 مشتبه بهم في قضية قتل مراهقة مثلية الشهر الماضي

قالت الشرطة إنها تشتبه في أشقاء ساريت أحمد، الذين هددوها بسبب ميولها الجنسية، لكن التقرير يدعي أن المحتجزين ليسوا من أقربائها

ساريت أحمد (18 عامًا) التي قُتلت في إطلاق نار بشمال إسرائيل، 9 يونيو 2023 (Social media: Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
ساريت أحمد (18 عامًا) التي قُتلت في إطلاق نار بشمال إسرائيل، 9 يونيو 2023 (Social media: Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

بعد ما يقرب من شهر من مقتل مراهقة درزية بالرصاص بعد تهديدات لا هوادة فيها من أشقائها لقتلها بسبب ميولها الجنسية، ألقت الشرطة القبض على خمسة مشتبه بهم من شمال إسرائيل يوم الثلاثاء، مع تمديد اعتقال أربعة منهم يوم الأربعاء.

قُتلت ساريت أحمد (18 عامًا) في 9 يونيو، في إطلاق نار اشتبهت الشرطة إنه مرتبطا بهويتها المثلية. وكانت الفتاة هي الضحية العربية رقم 99 التي تُقتل منذ بداية عام 2023، وارتفع عدد القتلى منذ ذلك الحين إلى 114.

بعد يوم من جريمة القتل المشتبه بها، قالت الشرطة إنها تبحث عن أحد أشقائها، الذي اختفى بعد الحادث. وزعمت الشرطة أن لديها أدلة تربطه بالقتل. وكان قد تم القبض على أشقائها وسجنهم لفترة وجيزة في عام 2021 بعد أن تقدمت بشكوى للشرطة ضدهم.

المشتبه بهم الذين تم اعتقالهم الآن جميعهم رجال في الثلاثينيات من العمر من الشمال يشتبه في ضلوعهم في جريمة القتل. وتم حجب تفاصيل القضية بأمر من المحكمة، على الرغم من أن موقع “يشرائيل هايوم” الإخباري أفاد بأنه لا أحد من المشتبه بهم من أقارب أحمد، ولا أحد منهم من سكان كسرى-كفر سميع، المجاورة لموقع جريمة القتل.

يوم الأربعاء، مددت محكمة الصلح في الناصرة حبس أربعة مشتبه بهم لثمانية أيام. ولم يتضح ما إذا كان قد تم إطلاق سراح المشتبه به الخامس.

وبحسب تقارير إعلامية عبرية، أُجبرت أحمد على الفرار إلى ملجأ للنساء حيث عاشت لمدة عام بعد أن هددها أشقاؤها. وقدمت في شهر مايو شكوى أخرى للشرطة بعد تلقيها تهديدات إضافية من شقيقها ووافقت على الانتقال إلى ملجأ في بئر السبع.

ومع ذلك، سرعان ما أعربت عن أسفها للقرار وانتقلت للعيش مع شقيقتها في بلدة ساجور الشمالية.

وقُتلت أحمد بالرصاص أثناء جلوسها في سيارتها خارج بلدة كسرى-كفر سميع ذات الأغلبية الدرزية في منطقة الجليل الغربي.

السيارة التي كانت تقودها ساريت أحمد، التي قُتلت بالرصاص في الجليل الغربي، 9 يونيو 2023 (Courtesy)

وتعرض مراسل تلفزيوني لاعتداء الشهر الماضي خلال تغطيته لوقفة نظمها أفراد من مجتمع الميم لإحياء ذكرى أحمد.

وقال مراسل القناة 13 علي مغربي، الذي تواجد في المكان مع المصور غدعون ليف آري، إن المشتبه بهم اقتربوا منهما مع تفرق المشاركين في الحدث وكانوا غاضبين من تغطيتهما لمجتمع الميم.

وقدمت أحمد شكوى للشرطة قبل ثلاث سنوات من أن أشقائها كانوا يهددون بقتلها، وعرض أحدهم 200 ألف شيكل (56 ألف دولار) مقابل قتلها بعد أن تحدثت عن علاقة عاطفية مع امرأة أخرى.

“الشقيق الذي اكتشف [العلاقة] يبلغ من العمر 30 عامًا. أخذ هاتفي وهددني بالدفع لشخص ما لقتلي. هددني عدة مرات في يوم واحد”، قالت أحمد للشرطة في عام 2020، عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاما، وفقا لتفاصيل الشكوى التي بثتها القناة 12 الإخبارية الشهر الماضي.

“لقد تحدثت مع والدي وقلت له: أنا ابنتك وعليك أن تقبلني. قلت له إنني مثلية. بدأ يقول: أنت لست كذلك، وإذا سمع إخوتك هذا سيقتلونك”، قالت.

عندما سألتها الشرطة عن كيفية انتهاء المحادثة، قالت أحمد إن والدها اعتقد أنها تستطيع تغيير ميولها الجنسية.

كما قالت إن شقيقها الآخر هددها بطعنها بعد سماعه حديثها عن علاقتها مع الفتاة مع والديها.

“سوف أطعنها بسكين في بطنها. بعد ذلك، سأحتسي بيرة، وكأن شيئًا لم يحدث”، سمعت أحمد شقيقها يقول.

اقرأ المزيد عن