اعتقال 4 فلسطينيين في مواجهات عند باب العامود في الليلة الأولى من رمضان
بحث

اعتقال 4 فلسطينيين في مواجهات عند باب العامود في الليلة الأولى من رمضان

الاشتباكات العنيفة كانت أقل انتشارا من العام الماضي، حيث بدأ الشهر الكريم على خلفية موجة من الهجمات

  • فلسطينيون يتجمعون عند باب العامود في البلدة القديمة بالقدس في 2 أبريل 2022، في اليوم الأول من شهر رمضان.( Menahem KAHANA / AFP)
    فلسطينيون يتجمعون عند باب العامود في البلدة القديمة بالقدس في 2 أبريل 2022، في اليوم الأول من شهر رمضان.( Menahem KAHANA / AFP)
  • فلسطينيون يبيعون البالونات عند باب العامود في البلدة القديمة بالقدس في 2 أبريل 2022، في اليوم الأول من شهر رمضان. ( Menahem KAHANA / AFP)
    فلسطينيون يبيعون البالونات عند باب العامود في البلدة القديمة بالقدس في 2 أبريل 2022، في اليوم الأول من شهر رمضان. ( Menahem KAHANA / AFP)
  • فلسطينيات يسرن في أحد شوارع البلدة القديمة بالقدس في 2 أبريل 2022، في اليوم الأول من شهر رمضان. (Menahem KAHANA / AFP)
    فلسطينيات يسرن في أحد شوارع البلدة القديمة بالقدس في 2 أبريل 2022، في اليوم الأول من شهر رمضان. (Menahem KAHANA / AFP)
  • فلسطينيون يتجمعون عند باب العامود في البلدة القديمة بالقدس في 2 أبريل 2022، في اليوم الأول من شهر رمضان.( Menahem KAHANA / AFP)
    فلسطينيون يتجمعون عند باب العامود في البلدة القديمة بالقدس في 2 أبريل 2022، في اليوم الأول من شهر رمضان.( Menahem KAHANA / AFP)

اعتقلت الشرطة أربعة فلسطينيين خلال اشتباكات ليلة السبت عند باب العامود بالبلدة القديمة في القدس في أول ليلة من شهر رمضان.

ومع ذلك، نجح الشرطيون في احتواء مجموعة صغيرة من المحتجين باستخدام قوة أقل بكثير مما كانت عليه في العام الماضي، عندما قامت الشرطة بإخلاء آلاف الأشخاص من باب العامود بشكل منتظم خلال الشهر المبارك.

اندلعت الكثير من الاشتباكات خلال شهر رمضان في العام الماضي بسبب حظر الشرطة الاحتشاد عند باب العامود. هذا العام، لم تقم الشرطة بوضع حواجز فاصلة حول المنطقة للحد من الاحتشاد، وحافظ معظم الشرطيين على مسافة من الساحة ودرجاتها، حيث جلس الآلاف من المحتفلين بشكل متقطع طوال المساء.

بدأت الليلة بأجواء احتفالية، حيث باع باعة الطعام الحلويات التقليدية وقام المهرجون بتقديم عروض للأطفال برعاية البلدية. ولكن مع تقدم الليل، اشتدت الأجواء توترا.

بدأ عدد من الشبان الفلسطينيين بترديد شعارات وطنية وقاموا بإلقاء زجاجات على حاجز للشرطة عند أعلى درج باب العامود، وفقا للشرطة. ولكن بدلا من تشتيت الحشد بوسائل لتفريق أعمال الشغب كما فعلوا في رمضان الماضي، كان الشرطيون أكثر تحديدا في ردهم.

في وقت لاحق من المساء، أطلق مشتبه به مفرقعات باتجاه الشرطة وأضرم آخر النار في سلة قمامة، مما أدى إلى مزيد من الاشتباكات.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت أربعة شبان للاشتباه في قيامهم بإلقاء الحجارة وأجسام أخرى على عناصرها.

كما اعتقل الشرطيون مشتبها به خامسا يُزعم أنه هددهم بينما كان يقوم بتصوير بث مباشر على منصة “تيك توك”، بحسب الشرطة.

وقالت الشرطة في بيان “من يختار الإخلال بالنظام، والشغب، والانخراط في أعمال عنف من أي نوع، يضر أولا وقبل كل شيء بالجمهور الكبير من المصلين والتجار والزوار، الذين رغبت الغالبية العظمى منهم في الاحتفال برمضان بسلام وأمان، مع الحفاظ على حرية العبادة”.

بعد أن تصاعدت الاشتباكات في رمضان الأخير إلى حرب في غزة استمرت لمدة 11 يوما، تم وضع قوات الأمن في حالة تأهب قصوى هذا العام في محاولة لمنع تصعيد مماثل.

ولقد صادقت الحكومة على سلسلة من الخطوات التي تهدف إلى تخفيف حرية الحركة للفلسطينيين، التي تكون عادة مقيدة بشكل كبير، والسماح بدخول أعداد أكبر إلى البلدة القديمة للصلاة في المسجد الأقصى.

هذه الإجراءات هددتها موجة الهجمات الأخيرة، التي أودت بحياة 11 شخصا في إسرائيل في أسبوع واحد فقط. ثالث هذه الهجمات نفذه فلسطيني من الضفة الغربية، بينما نفذ الهجومين الأولين مواطنون إسرائيليون عرب.

في رسالة موجهة للفلسطينيين بمناسبة حلول شهر رمضان يوم السبت، قال وزير الدفاع بيني غانتس إن أي تخفيف في القيود خلال هذا الشهر سيعتمد على “الوضع الأمني”

في وقت سابق السبت، قُتل ثلاثة نشطاء من حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية بنيران قوات إسرائيلية في قرية عرابة، قرب جنين، بينما كانوا، كما يُزعم، في طريقهم إلى تنفيذ هجوم في إسرائيل.

يوم الخميس، قُتل مسلحان فلسطينيان على الأقل في تبادل لإطلاق النار مع قوات إسرائيلية عندما دخلت قوات كومانودز جنين في مداهمة نهارية نادرة في إطار عملية واسعة النطاق لأجهزة الأمن الإسرائيلية في أعقاب الهجمات الأخيرة. ولقد أصيب 14 فلسطينيا على الأقل خلال المداهمة واعتُقل العشرات في العملية.

وأقيمت صلاة الجمعة في الحرم القدسي دون وقوع حوادث تُذكر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال