اعتقال 4 أشخاص بعد قيامهم ببيع صور ومقاطع فيديو عارية لنساء وفتيات دون موافقتهن
بحث

اعتقال 4 أشخاص بعد قيامهم ببيع صور ومقاطع فيديو عارية لنساء وفتيات دون موافقتهن

من بين الضحايا قاصرات ومشاهير؛ الشرطة تقول إنها استخدمت وسائل تكنولوجية للتغلب على إخفاء الهوية على منصتي ’تلغرام’ و’ديسكورد’

موقع تطبيق تلغرام للمراسلة يظهر على شاشة كمبيوتر في موسكو، روسيا. (AP / Alexander Zemlianichenko)
موقع تطبيق تلغرام للمراسلة يظهر على شاشة كمبيوتر في موسكو، روسيا. (AP / Alexander Zemlianichenko)

اعتُقل أربعة شبان يوم الإثنين بشبهة قيامهم بنشر صور ومقاطع فيديو عارية لمئات النساء، بينهن قاصرات، دون علمهن أو موافقتهن.

وفقا لهيئة البث الإسرائيلية “كان”، فإن المتهمين في العشرينات من العمر، وأحدهم جندي في الجيش الإسرائيلي. ويُعتقد أن الضحايا هن نساء تتراوح أعمارهن بين 14-40 عاما، ومن بينهن مشاهير.

وتمت مصادرة أجهزة الحواسيب الخاصة بالمتهمين الأربعة، وهم من سكان الخضيرة وقيساريا وحيفا، فور اعتقالهم. وتم إجراء التحقيق من قبل قسم السايبر في شرطة تل أبيب في الأشهر الأخيرة.

يُعتقد أن المتهمين وزعوا الصور ومقاطع الفيديو عبر منصتي “تلغرام” و”ديسكورد” ومنصات مراسلة أخرى.

ومن المقرر أن يمثل المشتبه بهم أمام محكمة الصلح في تل أبيب يوم الاثنين، حيث سيقرر القاضي ما إذا كانوا سيبقون رهن الاحتجاز، كما طلبت الشرطة.

وفقا لموقع “واينت”، لا يوجد لأي من المشتبه بهم الأربعة خلفية جنائية. الأربعة متهمون بفتح مجموعات على منصات التواصل الاجتماعي لمشاركة الصور، بما في ذلك المجموعات التي تتقاضى رسوما لدخولها.

وقال ضابط الشرطة نير سديه، رئيس وحدة السايبر في شرطة تل أبيب، لموقع “واينت” الإخباري إن بعض الذين شاركوا في العملية عملوا متخفين للكشف عن الجناة المزعومين.

وقال سديه: “خلال التحقيق السري، تم تنفيذ العديد من العمليات التكنولوجية التي تمكنا من خلالها من التغلب على [بروتوكولات] عدم الكشف عن الهوية على منصات تلغرام وديسكورد. من المهم أن نتذكر أن هؤلاء النساء والقاصرات هن الضحايا. تمت مشاركة تفاصيلهن والمواد الخاصة بهن بدون إذن منهن أو موافقتهن”.

في عام 2014، أصبحت إسرائيل أول دولة تحظر توزيع ما يسمى بالانتقام الإباحي في محاولة لمنع توزيع المحتوى الإباحي عبر الإنترنت.

القانون، الذي يستهدف نشر محتوى جنسي صريح دون علم الشخص المصور أو موافقته، يغطي أيضا المحتوى الذي تتم مشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي. وينص على أن الذين تثبت إدانتهم بنشر مثل هذا المحتوى ستتم مقاضاتهم كمرتكبي جرائم جنسية، وأن هذه الجريمة يُعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات.

منذ إقرار القانون، تم اعتقال عشرات الأشخاص في إسرائيل للاشتباه في قيامهم بمشاركة صور ومقاطع فيديو لنساء دون موافقتهن.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال