اعتقال 34 شخصا في تظاهرة مناهضة لنتنياهو؛ ومتظاهرة تثير الغضب بعد جلوسها عارية الصدر على نصب شمعدان بالقرب من الكنيست
بحث

اعتقال 34 شخصا في تظاهرة مناهضة لنتنياهو؛ ومتظاهرة تثير الغضب بعد جلوسها عارية الصدر على نصب شمعدان بالقرب من الكنيست

رئيس الكنيست يدعو إلى اعتقال طالبة العمل الاجتماعي التي اعتلت التمثال متهما إياها بـ’تدنيس رموز الدولة’

  • متظاهرة عارية الصدر تجلس على تمثال شمعدان بالقرب من الكنيست خلال تظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 21 يوليو، 2020.(Yonatan Sindel/Flash90)
    متظاهرة عارية الصدر تجلس على تمثال شمعدان بالقرب من الكنيست خلال تظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 21 يوليو، 2020.(Yonatan Sindel/Flash90)
  • آلاف المتظاهرين يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خارج الكنيست في القدس، 21 يوليو، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90 )
    آلاف المتظاهرين يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خارج الكنيست في القدس، 21 يوليو، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90 )
  • الشرطة تعتقل رجلا خلال لال ظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام مقر إقامته الرسمي في القدس، فجر الأربعاء، 22 يوليو، 2020.  (Yonatan Sindel/Flash90)
    الشرطة تعتقل رجلا خلال لال ظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام مقر إقامته الرسمي في القدس، فجر الأربعاء، 22 يوليو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)
  • الشرطة تعتقل رجلا خلال لال ظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام مقر إقامته الرسمي في القدس، فجر الأربعاء، 22 يوليو، 2020.  (Yonatan Sindel/Flash90)
    الشرطة تعتقل رجلا خلال لال ظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام مقر إقامته الرسمي في القدس، فجر الأربعاء، 22 يوليو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)
  • إسرائيليون يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 21 يوليو، 2020. ( Ahmad GHARABLI / AFP)
    إسرائيليون يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 21 يوليو، 2020. ( Ahmad GHARABLI / AFP)
  • إسرائيليون يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 21 يوليو، 2020. ( Ahmad GHARABLI / AFP)
    إسرائيليون يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 21 يوليو، 2020. ( Ahmad GHARABLI / AFP)
  • شرطي إسرائيلي يضع ركبته على متظاهر  لاعتقاله خلال ظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام منزل رئيس الوزراء في القدس، فجر الأربعاء، 22 يوليو، 2020. (AP Photo/Ariel Schalit)
    شرطي إسرائيلي يضع ركبته على متظاهر لاعتقاله خلال ظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام منزل رئيس الوزراء في القدس، فجر الأربعاء، 22 يوليو، 2020. (AP Photo/Ariel Schalit)
  • الشرطة الإسرائيلية تستخدم خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين خلال تظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام منزل رئيس الوزراء في القدس، فجر الأربعاء، 22 يوليو، 2020. (AP Photo/Ariel Schalit)
    الشرطة الإسرائيلية تستخدم خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين خلال تظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام منزل رئيس الوزراء في القدس، فجر الأربعاء، 22 يوليو، 2020. (AP Photo/Ariel Schalit)

اعتُقل ما لا يقل عن 34 شخصا في اشتباكات اندلعت بعد منتصف ليلة الثلاثاء في تظاهرة شارك فيها آلاف الأشخاص ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وسياسات الحكومة. وأثارت شابة الغضب بعد أن تصورت عارية الصدر فوق تمثال شمعدان في دوار مرور بالقرب من الكنيست (ليس شمعدان الكنيست البرونزي الشهير).

على الرغم من الاحتجاجات السلمية التي سار خلالها المتظاهرون إلى الكنيست القريب والعودة منه، بدأت الشرطة بتفريق المتظاهرين بالقوة من ميدان “باريس” أمام منزل نتنياهو في الساعة الواحدة صباحا.

واشتبك عناصر الشرطة، بمساعدة وحدة خيالة الشرطة وخراطيم مياه، مع المتظاهرين وتم اعتقال 34 شخصا على الأقل لإخلالهم بالنظام ومهاجمتهم لأفراد الشرطة، وفقا للشرطة.

قبل ذلك طغت على الاحتجاجات أجواء كرنفالية إلى حد كبير، وهتف الكثيرون “لا للعنف”، في حين رقص آخرون وغنوا ودقوا على الطبول، وهددوا بالبقاء في الشوارع طوال الليل.

إسرائيليون يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 21 يوليو، 2020. ( Ahmad GHARABLI / AFP)

جمعت الاحتجاجات مجموعة واسعة من المتظاهرين الذين تظاهر بعضهم للاحتجاج على تعامل الحكومة مع الأزمة الاقتصادية التي تسببها جائحة كوفيد-19 وآخرون الذين طالبوا رئيس الوزراء بالاستقالة بسبب تهم الفساد التي يواجهها.

ونظمت الاحتجاجات عدة مجموعات، بما في ذلك أصحاب المطاعم الغاضبون من عمليات الإغلاق المتكررة المفروضة عليهم في الأشهر الأخيرة، والعاملون المستقلون الذين يقولون إن دعم الحكومة لم يكن كافيا، ومتظاهرون من حركة “العلم الأسود” المناهضة للفساد. كما طالب العشرات بإحقاق العدالة لإياد الحلاق، شاب مصاب بالتوحد من القدس الشرقية الذي قُتل برصاص الشرطة في مايو الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، احتج بعض المتظاهرين على التشريع المقترح الذي سيسمح بتطبيق الإجراءات الحكومية ضد فيروس كورونا دون موافقة الكنيست، قائلين إن التشريع سيزيل الرقابة الحيوية على عمل الحكومة.

وسار العديد من المتظاهرين من مقر إقامة رئيس الوزراء إلى الكنيست المجاور بعد الحصول على إذن من الشرطة.

وتسلق عدد من المتظاهرين تمثال شمعدان بالقرب من مبنى البرلمان. وتم تصوير إحدى المتظاهرات وهي عارية الصدر فوق الشمعدان، مما أثار غضب رئيس الكنيست يريف ليفين، الذي دعا إلى اعتقالها.

متظاهرة عارية الصدر تجلس على تمثال شمعدان بالقرب من الكنيست خلال تظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 21 يوليو، 2020.(Yonatan Sindel/Flash90)

وكتب ليفين على فيسبوك، “يا للعار. أنا أؤيد حق أي شخص بالاحتجاج والتظاهر والتعبير عن رأيه. ولكن لا يوجد بلد يسمح بتدنيس رموز الدولة”.

ودعا ليفين إلى تقديم المتظاهرة “للعدالة، ليس فقط لمعاقبتها، ولكن أيضا من أجل الرسالة التربوية والمدنية التي يجب أن تكون واضحة”.

المتظاهرون صعدوا على تمثال شمعدان ونجمة داوود في دوار مرور خارج الكنيست وليس تمثال شمعدان الكنيست البرونزي الشهير، الذي يُعتبر من رموز الدولة.

وقالت المرأة التي لم تذكر اسمها لنير حاسون، مراسل صحيفة “هآرتس”، إنها طالبة عمل اجتماعي.

وقالت: “ربما إذا قمت بخلع قميصي سيهتم أحد بالعاملين الاجتماعيين. الأمر يهدف إلى تغيير المفاهيم”.

آلاف المتظاهرين يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خارج الكنيست في القدس، 21 يوليو، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90 )

ويبدو أن العاملين الاجتماعيين توصلوا إلى اتفاق مع وزارة المالية في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء بعد عدة ساعات من المفاوضات، في أعقاب إضراب عمالي مفتوح استمر 16 يوما.

ويشتكي العاملون الاجتماعيون منذ فترة طويلة مما يصفونه بعبء غير معقول في العمل، مع رواتب منخفضة وخطر مستمر بتعرضهم للعنف، وأعلنت نقابتهم الإضراب في وقت سابق من هذا الشهر بعد فشل مفاوضات متكررة مع الحكومة لإحداث تغيير في ظروف عملهم.

ونظم عدد قليل من أنصار نتنياهو مظاهرة مضادة في مكان قريب وأغلقت الشرطة عدة طرق حول مقر رئيس الوزراء بسبب الاحتجاجات.

وقدّرت وسائل الإعلام الناطقة باللغة العبرية عدد المشاركين في التظاهرات بأكثر من 2000 شخص.

متظاهرون إسرائيليون يشاكون في مسيرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالقرب من الكنيست في القدس، 21 يوليو، 2020. (Ahmad Gharabli/AFP)

بجوار مقر رئيس الوزراء، قام أصحاب المطاعم بتوزيع الطعام على المارة احتجاجا على القيود المفروضة على المطاعم. وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، ألغت لجنة الكورونا في الكنيست قرارا حكوميا يمنع المطاعم من خدمة الزبائن في الموقع، باستثناء تقديم الطلبيات الخارجية والتوصيل.

كما تظاهر حوالي 150 من أصحاب المطاعم في حيفا ضد عمليات الإغلاق المفروضة عليهم في الأشهر الأخيرة.

وقام أصحاب المطاعم، يهود وعرب من مناطق مختلفة في شمال إسرائيل، بإغلاق الطرق وطالبوا بالحصول على تعويضات وطالبوا الحكومة “بالاستقالة”.

وجاء احتجاج الثلاثاء بعد عدة مظاهرات نُظمت مؤخرا خارج مقر رئيس الوزراء وأماكن أخرى، وسط استياء متزايد من نتنياهو بشأن تعامله مع الوباء والتداعيات الاقتصادية الناجمة عن إجراءات الإغلاق التي فرضتها الحكومة.

وشهدت عدد من المظاهرات إغلاق طرق من قبل المتظاهرين واشتباكات مع الشرطة، بما في ذلك خلال نهاية الأسبوع في القدس وتل أبيب.

بلغت نسبة البطالة في إسرائيل حوالي 21% – أو 850,000 شخص – وهي آخذة في الارتفاع، في الوقت الذي تزيد فيه القيود المفروضة وسط الإصابات اليومية بفيروس كورونا من تدهور الوضع الاقتصادي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال