اعتقال 3 مشتبه بهم آخرين في قضية ضرب حشد يهودي لرجل عربي في بات يام
بحث

اعتقال 3 مشتبه بهم آخرين في قضية ضرب حشد يهودي لرجل عربي في بات يام

المحكمة تأمر بتوقيف المشتبه بهم لمدة أسبوع؛ إثنين منهم مشتبه بهما بمحاولة القتل في هجوم وحشي في مايو تم تسجيله بالفيديو

سعيد موسى، مواطن عربي إسرائيلي تعرض لاعتداء من قبل حشد من اليهود الإسرائيليين، في مركز إيخيلوف الطبي، 14 مايو، 2021.  (video screenshot)
سعيد موسى، مواطن عربي إسرائيلي تعرض لاعتداء من قبل حشد من اليهود الإسرائيليين، في مركز إيخيلوف الطبي، 14 مايو، 2021. (video screenshot)

ألقت الشرطة القبض على ثلاثة مشتبه بهم آخرين في هجوم وحشي على رجل عربي إسرائيلي في بات يام في شهر مايو.

بعد اعتقالهم يوم الأحد، مثل ثلاثة من سكان بات يام أمام محكمة الصلح في تل أبيب، التي أمرت بتمديد حبسهم الاحتياطي لمدة أسبوع.

اثنان منهم – تمير سرور، 22 سنة، يتسحاق سابان، 27 سنة – مشتبه بهما بمحاولة قتل. المشتبه به الثالث، ايتسيك غويتا البالغ من العمر 20 عاما، مشتبه فيه بالتحريض على العنف.

أصيب سعيد موسى بجروح خطيرة في هجوم مايو، الذي تم تصويره على الهواء مباشرة وسط توترات عرقية متصاعدة بين اليهود والعرب في المدن الإسرائيلية، والتي أججها النزاع المسلح بين إسرائيل وفصائل غزة.

في المجموع، تم القبض على 13 شخصًا بسبب الضرب وتم توجيه تهم إلى 10 منهم.

وتقول الشرطة إن لديها أدلة موثقة تظهر قيام سرور وسابان بمهاجمة موسى، مع الاشتباه في قيام الأخير بضربه في رأسه وصدره بهراوة، وفقا لصحيفة هآرتس اليومية.

ونفى محامو سابان هذه المزاعم.

“لم يكن متورطا في أي حادث جنائي – وليس اعتداء وبالتأكيد لم يكن محاولة قتل. نعتقد أنه في وقت لاحق من التحقيق ستصبح الصورة واضحة وسيتم إطلاق سراحه”، نُقل عن محامو سابان قولهم.

رجل يعتدي بالضرب على شخص ممدد على الأرض في مدينة بات يام الإسرائيلية وسط أعمال عنف عرقية في جميع أنحاء إسرائيل، 12 مايو، 2021. (Screenshot)

ويشتبه في أن غويتا حاول جلب آخرين إلى المنطقة ثم إثارة غضبهم بقوله الشتائم ضد العرب.

“هذا شخص شارك في احتجاج مشروع. إنه ركض مع الحشد إلى المنطقة بعد سماعه صرخة “إرهابي” وبعد أن فهم أن الأمر كان حادثًا مختلفًا لم يكن ملائما بالنسبة له، غادر المنطقة”، قال محامو غويتا.

كان موسى في طريقه إلى الشاطئ في بات يام عندما تعرضت له مجموعة تجمعت لمهاجمة العرب والشركات والمتاجر المملوكة لعرب في مدينة تل أبيب، وفقًا للائحة الاتهام المقدمة في القضية.

وبحسب الادعاء، حاول موسى الابتعاد عن الحشد، لكنه صدم سيارة خلفه. ثم تسارع إلى الأمام، لكن قفز أشخاص امامه، قبل أن يصطدم بسيارة أخرى.

ثم سحبه الحشد خارج السيارة، وادعى البعض أنه حاول دهس المارة، وتعرض للضرب المبرح. تم نقله إلى مستشفى إيخيلوف في حالة خطيرة وتحسنت صحته منذ ذلك الحين.

تم تقديم مئات لوائح الاتهام ضد اليهود والعرب على مدار أيام من أعمال الشغب التي هاجمت فيها حشود من كل جانب أعضاء من العرق الآخر، في موجة من العنف لم تشهدها عقود. تأججت التوترات جزئيًا بسبب الحرب مع الفصائل في غزة والاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في القدس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال