اعتقال 14 شخصا لضلوعهم في هجوم على سائق عربي تسبب بمصرع رجل دهسا خلال أعمال شغب في القدس
بحث

اعتقال 14 شخصا لضلوعهم في هجوم على سائق عربي تسبب بمصرع رجل دهسا خلال أعمال شغب في القدس

الشرطة تقول إن خمسة من المعتقلين قاصرون وأن التحقيق في الاعتداء المزعوم على السائق العربي إبراهيم حامد الذي أدى إلى اصطدام حافلته بإيتمار بن آبو لا يزال جاريا

إبراهيم حامد، السائق المتهم بدهس رجل في 28 فبراير في حي مئة شعاريم بالقدس، يصل إلى محكمة الصلح في القدس في 1 مارس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
إبراهيم حامد، السائق المتهم بدهس رجل في 28 فبراير في حي مئة شعاريم بالقدس، يصل إلى محكمة الصلح في القدس في 1 مارس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

أعلنت الشرطة يوم الخميس اعتقال 14 شخصا، خمسة منهم قاصرون، لضلوعهم في الهجوم على سائق، الذي أسفر عن مقتل رجل  دهسا خلال محاولة السائق الفرار، بالإضافة إلى أعمال عنف أخرى شهدتها مظاهرة في القدس في وقت سابق من الأسبوع.

وقال إبراهيم حامد إنه تعرض لاعتداء من قبل مجموعة من المتظاهرين في هجوم معاد للعرب وكان يحاول الهرب عندما اصطدمت مركبته بإيتمار بن آبو (47 عاما) مساء الأحد في حي مئة شعاريم الحريدي.

وقالت الشرطة إنها نفذت مداهمات صباح الخميس فيما يتعلق بالتحقيق في حادث الدهس الذي أسفر عن مقتل بن آبو وأحداث العنف التي سبقته.

وقالت الشرطة في بيان إن التحقيق جار ويهدف إلى العثور على أشخاص آخرين شاركوا في أعمال العنف، مشيرة إلى أن جميع الأشخاص الذين تم اعتقالهم كانوا “متورطين على نحو فعال”.

وأضافت الشرطة إن اثنين من المعتقلين مشتبهين بالاعتداء على سيارة إسعاف كانت تنقل سيدة في حالة مخاض إلى المستشفى.

لقطة شاشة من مقطع فيديو يوثق اعتقال 12 شخصًا على صلة بأحداث العنف التي شهدتها مظاهرة في القدس بما في ذلك هجوم مزعوم على سائق عربي أسفر عن مقتل رجل دهسا، 4 مارس 2021. (Israel Police)

ويواجه حامد تهمة القتل غير العمد، على الرغم من أنه كان بنفسه في الظاهر ضحية اعتداء بدوافع عنصرية. وتظهر لقطات صورتها كاميرا أمن فرار السائق ودخوله إلى متجر بعد الحادث طلبا للمساعدة.

وقد تم إطلاق سراح حامد من حجز الشرطة يوم الثلاثاء. وقد قال السائق للقناة 13 إن “وفاة ايتمار بن آبو حطمت قلبي… موته يؤلمني”.

وقال حامد بعد الحادث: “جاء الجميع نحوي وبدأوا في تحطيم المركبة وأنا بداخلها. هاجموني ورشقوني بالحجارة وتعرضت لإصابة”.

وأضاف أن الحشد تصرف بدوافع عنصرية.

إبراهيم حامد ، السائق المتهم بدهس رجل في حي مئة شعاريم بالقدس، خارج مقر شرطة المرور في القدس بعد إطلاق سراحه ، 2 مارس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

خلال تحقيق الشرطة معه قال حامد، وفقا لأخبار القناة 13: “عندما وصلت إلى الطريق، بدأوا بمهاجمتي ورشقي بالحجارة لأني عربي… أرادوا قتلي لأني عربي”.

وقال شهود العيان إن السائق تعرض لهجوم من قبل الحشد وكان يحاول الفرار عندما اصطدم بالمتظاهر.

في الوقت الذي ومع فيه الحادث، قام عشرات المتظاهرين بعرقلة حركة المرور وإلقاء الزجاجات على المركبات في تظاهرة ضد قواعد الإغلاق المفروضة بسبب جائحة كورونا.

وأظهر مقطع فيديو للحادثة حشدا غاضبا يحيط بحافلة صغيرة بيضاء، التي اندفعت إلى الأمام فجأة مع باب نصف مفتوح، واصطدمت بأحد المتظاهرين، الذي حُشر بين الحافلة وبين مركبة اخرى.

في أسفل الزجاج الأمامي للحافلة عُلقت لافتة أشارت إلى أنها مركبة طبية تعمل في خدمة مستشفى.وأظهرت لقطات تم تصويرها قبل الحادث سيارة إسعاف أخرى أحاط بها الحشد وقام برشقها بالحجارة ومهاجمتها.

يوم الأحد، قالت عائلة بن آبو إنها لا تحمّل السائق مسؤولية مقتل ابنها.

إيتامار بن آبو (47 عاما) ، الذي تعرض للدهس بعد أن اصطدم سائق بحشد غاضب في حي مئة شعاريم الحريدي في القدس، 28 فبراير، 2021. (courtesy)

وقال والد بن آبو، ألبرت، للقناة 13 الثلاثاء “هؤلاء الأشخاص يسمون أنفسهم طلاب معاهد دينية؟”، مضيفا أن الحشد كان مدفوعا بالجهل.

كما قال ألبرت بن آبو وعائلته إن ابنه لم يكن ضمن الحشد لكنه حاول تهدئة الوضع.

وقالت شقيقة  بن آبو: “لقد وجد نفسه في موقف مروع ودفع حياته ثمنا لذلك. كل ما أراده هو المساعدة، ولم تكن له صلة بكل ما كان يحدث. لم يرد يوما فعل أي شيء سيء لأحد”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال