اعتقال 12 فلسطينيا في الضفة الغربية في خضم استمرار الإضطرابات
بحث

اعتقال 12 فلسطينيا في الضفة الغربية في خضم استمرار الإضطرابات

يُظهر مقطع مصور آليات عسكرية تتعرض للرشق بالحجارة في منطقة رام الله؛ إطلاق نار على فلسطيني بعد إلقاء زجاجات حارقة على القوات حسبما زُعم

القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 19 أكتوبر، 2022. (Israel Defense Forces)
القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 19 أكتوبر، 2022. (Israel Defense Forces)

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه عمل بشكل مكثف في جميع أنحاء الضفة الغربية فجر الأربعاء، واعتقل 12 فلسطينيا.

بدأ الجيش عمليات اعتقال كبيرة بعد سلسة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 19 شخصا في وقت سابق من هذا العام. في الشهر الماضي قُتلت امرأة إسرائيلية أخرى في ما يُشتبه بأنه هجوم، وقُتل أربعة جنود آخرين في الضفة الغربية في هجمات وخلال عمليات اعتقال.

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي فلسطينيين يلقون الحجارة وأجسام ثقيلة أخرى على مركبات عسكرية إسرائيل في بلدة البيرة بالقرب من رام الله.

ولم يؤكد الجيش إذا تم تنفيذ اعتقالات في المدينة الفلسطينية.

في قرية أبو ديس على مشارف القدس، قال الجيش أن القوات اعتقلت أربعة فلسطينيين للاشتباه في تورطهم في “أنشطة إرهابية”، وفلسطيني آخر في مخيم عايدة للاجئين بالقرب من بيت لحم.

وفي نابلس اعتقلت القوات فلسطينيا، بينما سمع دوي إطلاق نار في المنطقة، بحسب الجيش.

وتم نقل المعتقلين الـ 12 للاستجواب من قبل جهاز الأمن العام (الشاباك).

وفي مداهمة منفصلة ظهر الثلاثاء، قالت شرطة حرس الحدود إن عناصرها اعتقلت عضوا في جماعة “عرين الأسود” المسلحة في بلدة فلسطينية بالقرب من نابلس.

وبحسب المتحدث باسم الشرطة فإن القوات السرية اعتقلت صهيب عاكف جميل اشتية في متجر ببلدة سالم.

وقالت الشرطة إن اشتية مشتبه بكونه عضو في جماعة “عرين الأسود”، التي أعلنت مسؤوليتها عن عدد من هجمات إطلاق النار في منطقة نابلس في الأشهر الأخيرة. وتم تسليم اشتية أيضا للشاباك لمزيد من التحقيق.

اشتيه هو شقيق مصعب اشتية، وهو ناشط في حركة “حماس” اعتقلته السلطة الفلسطينية في الشهر الماضي، وارتبط اسمه هو أيضا بـ”عرين الأسود”.

جنود اسرائيليون يعتقلون فلسطينيا مطلوبا في الضفة الغربية، 16 أكتوبر، 2022. (Israel Defense، file)

يوم الثلاثاء أيضا، قال الجيش أن ثلاثة فلسطينيين ألقوا زجاجات حارقة على القوات بالقرب من قرية مجدل بني فاضل في شمال الضفة الغربية.

وردت القوات بإطلاق النار وأصابت أحدهم، الذي تم نقله إلى مستشفى إسرائيلي لتلقي العلاج بينما فر الشابان الآخران، وفقا للجيش.

كما تم إلقاء زجاجات حارقة على حافلة إسرائيلية على الطريق 55 بالقرب من قرية خربة النبي الياس في الضفة الغربية ليل الثلاثاء، دون التسبب بوقوع إصابات.

وأسفرت الحملة التي بدأتها إسرائيل في وقت سابق من هذا العام عن اعتقال أكثر من 2000 شخص خلال مداهمات ليلية شبه يومية في المدن والبلدات والقرى الفلسطينية. كما خلفت حوالي 100 قتيل فلسطيني منهم أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال