اعتقال 12 فلسطينيا في عملية عسكرية بالضفة الغربية، وأنباء عن اشتباكات عنيفة في رام الله وجنين
بحث

اعتقال 12 فلسطينيا في عملية عسكرية بالضفة الغربية، وأنباء عن اشتباكات عنيفة في رام الله وجنين

الجيش صادر مركبات استخدمت في "الإرهاب المحلي"؛ تأتي العملية في أعقاب اعتقال مستوطنين يهود حاولوا إنشاء بؤر استيطانية

قوات اسرائيلية خلال عملية اعتقال في الضفة الغربية، 21 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)
قوات اسرائيلية خلال عملية اعتقال في الضفة الغربية، 21 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)

اعتقلت القوات الإسرائيلية ليل الخميس 12 فلسطينيا في أنحاء الضفة الغربية، مع أنباء عن مواجهات عنيفة في بعض المناطق.

في إطار عملية الاعتقال، اقتحمت القوات الإسرائيلية بلدات حوارة وسالم وبير زيت واليامون وعينابوس وغيرها، لاعتقال أشخاص يشتبه بضلوعهم في أنشطة مسلحة، بحسب الجيش.

وتصدى فلسطينيون للقوات الإسرائيلية في جنين ورام الله، وألقوا زجاجات حارقة ورشقوا الحجارة باتجاهها.

وردت القوات الإسرائيلية بإطلاق النار على المتظاهرين.

وفي قرية المغير شمال الضفة الغربية، صادرت القوات الإسرائيلية أسلحة غير قانونية. وتم اعتقال شخصين هاجما القوات خلال العملية.

وفي قرية دير أبو مشعل القريبة، اعتقلت القوات فلسطينيين وصادرت سيارة “تستخدم في الإرهاب الداخلي”، قال الجيش.

ولم ترد انباء عن وقوع اصابات فى العملية. وإجمالا، تم اعتقال 12 فلسطينيا للاستجواب.

قوات اسرائيلية خلال عملية اعتقال في الضفة الغربية، 21 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)

تصاعدت التوترات في الضفة الغربية في الأيام الأخيرة مع تدفق الآلاف من النشطاء الإسرائيليين اليمينيين يوم الأربعاء إلى مواقع مختلفة في جميع أنحاء الضفة الغربية في محاولة لإنشاء ستة بؤر استيطانية جديدة غير قانونية في المنطقة.

ويُعتقد إن حوالي 10 آلاف متطوع شاركوا في المبادرة، التي نظمتها منظمة المستوطنين المتطرفين “نحالا”، على الرغم من أنه لا يمكن التحقق من هذا الرقم بشكل مستقل.

واعتُقل خمسة نشطاء قوميين متطرفين في وقت متأخر من يوم الأربعاء وفجر الخميس.

مستوطنون من حركة “نحالا” الاستيطانية نصبوا الخيام بالقرب من كريات أربع بقصد إقامة بؤر استيطانية غير قانونية في الضفة الغربية، عند مفرق غوش عتصيون، 20 يوليو 2022 (Yonatan Sindel / FLASH90)

واشتبكت القوات الاسرائيلية يوم الاحد مع مسلحين فلسطينيين خلال مداهمة في الصباح الباكر في مدينة طوباس شمال الضفة الغربية. وجاء ذلك بعد توقف قصير عن عمليات الاعتقال في الضفة الغربية، وسط زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المنطقة. وغادر الرئيس الأمريكي البلاد يوم الجمعة.

وكان يعتقد أن الجيش يرغب في تجنب أي مواجهة كبيرة خلال الزيارة.

وظلت التوترات عالية، بينما كثفت قوات الأمن الإسرائيلية عملياتها في الضفة الغربية في أعقاب موجة هجمات ضد الإسرائيليين خلفت 19 قتيلا في وقت سابق من هذا العام.

ساهم إيمانويل فابيان وجيريمي شارون في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال