اعتقال 12 متظاهر وإصابة شرطيين خلال احتجاجات أمام مقر إقامة نتنياهو في القدس
بحث

اعتقال 12 متظاهر وإصابة شرطيين خلال احتجاجات أمام مقر إقامة نتنياهو في القدس

انخفاض الحضور في المظاهرة الأسبوعية؛ اعتقال رسام كاريكاتير يرتدي زي امرأة عارية بتهمة ’التحرش الجنسي بالجماهير’

الشرطة تسحب متظاهرة خلال تجمع للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، خارج مقر إقامته الرسمي في القدس، 5 سبتمبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)
الشرطة تسحب متظاهرة خلال تجمع للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، خارج مقر إقامته الرسمي في القدس، 5 سبتمبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

اعتقل 12 متظاهرا مساء السبت في القدس حيث عاد الآلاف إلى شوارع المدينة للمشاركة في مظاهرة أسبوعية ضد الحكومة والمطالبة باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

كذلك، تجمع مئات آخرين أمام منزل نتنياهو الخاص، وأمام تقاطعات طرق في أنحاء عدة من إسرائيل.

وتُواصل التظاهرات التي تُنظم أسبوعيا منذ أكثر من شهرين، بعد انتهاء عطلة السبت اليهودي، حشد الإسرائيليين على الرغم من انتشار فيروس كورونا المستجد وموجة الحر التي تشهدها القدس.

وعلى هامش التجمع أمام المقر الرسمي لنتنياهو، اندلعت اشتباكات بين الشرطة وحشد من المتظاهرين. وأشارت الشرطة إلى إصابة اثنين من عناصرها.

كما حمل المتظاهرون مجسمات غواصات عملاقة وردية وسوداء، في إشارة إلى فضيحة رشوة ضخمة مزعومة. وتمت الإشارة إلى تورط العديد من مساعدي نتنياهو فيما يسمى بقضية الغواصات، لكن لم يشتبه برئيس الوزراء نفسه في القضية. وحاولت الشرطة الاستيلاء على مجسمات الغواصات، مما تسبب بمزيد من الإشتباكات.

كما وردت أنباء عن اشتباكات بين الشرطة وأفراد من طائفة براتسلاف الحسيدية، الذين احتجوا على محاولات الحكومة تقييد زيارتهم السنوية إلى أومان بأوكرانيا، خلال جائحة فيروس كورونا. وأظهر مقطع فيديو الشرطة والمتظاهرين يشتبكون في شارع كينغ جورج بوسط القدس، على بعد عدة شوارع من موقع الاحتجاج الرئيسي.

كما اعتقل الضباط رسام الكاريكاتير وفنان الأداء زئيف إنغلماير، الذي ظهر مرتديا زي أمرأة عارية كشخصيته “شوشكا”.

وصرحت الشرطة في بيان إنها اعتقلت رجلا ظهر في موقع الاحتجاج “مرتديا زي امرأة عارية، بطريقة يمكن أن تشكل تحرشا جنسيا بالجمهور”.

وكان إنغلماير، مرتديا شخصيته “شوشكا”، عنصرا أساسيا في الاحتجاجات السابقة، ولم يتضح على الفور سبب اعتقاله. وكانت زوجة رئيس الوزراء، سارة نتنياهو، قد اشتكت في الماضي من الشعور “باعتداء جنسي” نتيجة ملصقات وعروض بذيئة خلال الاحتجاجات.

وفي مؤتمر صحفي عقب الاحتجاجات، نفى متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية رؤيته إنغلماير في الاحتجاجات من قبل.

وادعى إنغلماير، الذي أُطلق سراحه في وقت لاحق من المساء، أن ضباط الشرطة أجبروه على خلع ملابسه حتى يتمكنوا من تفتيشه أثناء استجوابه. ولم ترد الشرطة الإسرائيلية على الفور على طلب للتعليق على المزاعم.

زئيف انغلماير، مرتديا زي ’شوشكا’، يتظاهر في القدس، 29 أغسطس 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقالت يعارا بيريتز (30 عاما) التي تُشارك بانتظام في الاحتجاجات في القدس، إن لوائح الاتهام الموجهة إلى نتنياهو في ثلاث قضايا فساد ليست سوى “الجزء الظاهر من المشكلة”، معتبرة أن الحركة الاحتجاجية تعكس غضبا عميقا يعتري الشعب الإسرائيلي.

فاز نتنياهو الذي يتزعم حزب “الليكود” في الانتخابات الأخيرة في آذار/مارس، وشكل في أعقاب ذلك حكومة ائتلافية مع منافسه الوسطي بيني غانتس من أجل إخراج البلاد من أطول أزمة سياسية في تاريخها.

ونتنياهو متهم بالفساد واختلاس أموال وخيانة الثقة في سلسلة من القضايا، ليكون بذلك رئيس الوزراء الوحيد في تاريخ إسرائيل الذي يتم اتهامه خلال فترة ولايته.

وقالت يعارا بيريتز، الناشطة في مجال مكافحة التغير المناخي، إن “القاسم المشترك بين المتظاهرين هو المطالبة بتغيير عميق للنظام، حتى لو كانوا ينتمون إلى حركات احتجاجية منفصلة. إنهم ضد بيبي، ضد فساد النظام”.

كما تواجه الحكومة الإسرائيلية انتقادات مع تسارع وتيرة الإصابات بكوفيد-19 إثر رفع عدد من القيود بدءا من أواخر نيسان/أبريل. وأقر نتنياهو بأن إعادة فتح الاقتصاد كانت سابقا لأوانه.

وإسرائيل من بين الدول التي سجلت أكبر عدد من الإصابات بالمقارنة مع عدد السكان.

وتجاوز معدل البطالة 20% في الأشهر الأخيرة مقابل 3,4% في شهر شباط/فبراير. وبسبب انخفاض المساعدة الاجتماعية، يواجه جزء كبير من الإسرائيليين صعوبات اقتصادية.

وقال غي ساريغ، وهو عضو في فرقة كلاسيكية إسرائيلية: “الحكومة ليست لديها سياسة مدروسة… عاجلا أم آجلا فرقتي ستتوقف. لقد وعدت الحكومة بتقديم المساعدة لكن القادة لا يفعلون شيئا للبلاد. هم قلقون فقط بشأن بقائهم السياسي”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال