اعتقال مهاجريّن سودانييّن بعد عبورهما إلى إسرائيل من لبنان
بحث

اعتقال مهاجريّن سودانييّن بعد عبورهما إلى إسرائيل من لبنان

الاختراق على الحدود دفع الجيش إلى إطلاق قنابل مضيئة وإنذار السكان المحليين، قبل أن تخلص السلطات إلى أن الحادثة ليست أمنية

توضيحية: الجيش الإسرائيلي يطلق قنابل ضوئية فوق الحدود اللبنانية في 25 أغسطس، 2020. (Courtesy)
توضيحية: الجيش الإسرائيلي يطلق قنابل ضوئية فوق الحدود اللبنانية في 25 أغسطس، 2020. (Courtesy)

ألقى الجيش الإسرائيلي ليلة السبت القبض على مشتبهيّن اجتازا الحدود من لبنان، في حادثة أثارت لفترة وجيزة المخاوف من حدوث تسلل محتمل لمنظمة “حزب الله”.

الرجلان هما مهاجران سودانيان اجتازا الحدود كما يبدو بحثا عن عمل في إسرائيل.

وقد رصدهما جنود كانوا يراقبون كاميرات المراقبة أثناء قيامهما باختراق السياج الأمني وقامت القوات بإلقاء القبض عليهما بعد وقت قصير من دخولهما الأراضي الإسرائيلية.

وصرح الجيش أنه “يتم استجوابهما في الموقع”.

في وقت سابق، أطلق الجيش قنابل مضيئة بعد رصد الاختراق للحدود بهدف مساعدة القوات على الأرض بالعثور على الرجلين. وأبلغ سكان محليون عن سماعهم  لدوي انفجارات، التي نجمت على الأرجح عن إطلاق القنابل، حسبما ذكرت وسائل إعلام عبرية.

سرعان ما ثبت أن اختراق الحدود لا علاقة له بالتوترات الإسرائيلية المستمرة مع المنظمة اللبنانية المدعومة من إيران ، بعد مقتل عالم نووي إيراني بارز في عملية اغتيال نُسبت إلى إسرائيل.

في الأشهر الأخيرة، حاول عشرات المهاجرين السودانيين دخول الدولة اليهودية بحثا عن عمل في ضوء الأزمة الاقتصادية المستمرة في لبنان، التي لم يتلق بسببها عشرات العمال الأجانب رواتبهم أو وجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل.

كما حذر الجيش من عدم الاستقرار المتزايد على الحدود مع تزايد جهود التهريب – الأسلحة والمخدرات – في الأشهر الأخيرة، بالإضافة إلى العمال المهاجرين الذين يجتازون الحدود.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال