إسرائيل في حالة حرب - اليوم 228

بحث

اعتقال مشتبه به في قتل رجل أعمال إسرائيلي في مصر مع نفي الدافع القومي

قالت أرملة الضحية زيف كيبر، الذي تم التعرف عليه على أنه مصدر منتجات، إنها تدرك أنه تم استهدافه بسبب هويته الإسرائيلية واليهودية، لكن مصدر أمني يقول إن القتل كان عملية سطو

توضيحية: رجال شرطة بالقرب من مدينة الإسكندرية المصرية، نوفمبر، 2019. (Mohamed el-Shahed / AFP)
توضيحية: رجال شرطة بالقرب من مدينة الإسكندرية المصرية، نوفمبر، 2019. (Mohamed el-Shahed / AFP)

أفادت تقارير أن السلطات المصرية اعتقلت يوم الأربعاء رجلا للاشتباه في قتل رجل أعمال إسرائيلي كندي مقيم في البلاد، وسط تقارير متضاربة حول الدوافع الإرهابية المحتملة للهجوم الذي وقع في اليوم السابق.

قال مصدر أمني لرويترز إن كنديا “من أصل يهودي إسرائيلي” قُتل في إطلاق نار أثناء عملية سطو بمحافظة الإسكندرية شمال مصر وإن السلطات تحقق في الواقعة باعتبارها جريمة جنائية. وأضاف المصدر الأمني ​​أن الواقعة حدثت “بدافع السرقة”. ولم يربط المصدر بين إطلاق النار والخلفية العرقية للمجني عليه.

أكدت أوكسانا كيبر لوسائل الإعلام الإسرائيلية يوم الأربعاء أن زوجها زيف كيبر قُتل بالرصاص في اليوم السابق في مدينة الإسكندرية الساحلية المصرية، قائلة إنها تدرك أن الدافع وراء الهجوم كان معاداة للصهيونية ويهودية زوجها.

وقالت كيبر الناطقة بالروسية لهيئة إذاعة “كان” العامة من خلال مترجم “لم يتعرض للسرقة”، مضيفة أن السلطات المصرية لم تقدم سوى القليل من المعلومات.

وأفادت صحيفة “المصري اليوم” أنه تم التعرف على الجاني المزعوم بعد أن قام فريق تحقيق باستجواب عدة أشخاص يشتبه في تورطهم في جريمة القتل.

ولم يذكر اسم مطلق النار المتهم، الذي يجري التحقيق معه، في أي تقرير.

ونقل عن مصدر مصري قوله للصحيفة إن المحققين كانوا يبحثون في عدة اتجاهات ويتحدثون إلى أشخاص تعاملوا مع شركة كيبر في الإسكندرية وفي محافظة البحيرة الأوسع.

وقال المصدر أنه من المتوقع الكشف عن المزيد من المعلومات خلال الساعات المقبلة.

وكان كيبر الرئيس التنفيذي لشركة OK Group LLC، وهي شركة مصرية مقرها في حي سموحة الراقي بالإسكندرية والمتخصصة في تصدير الفواكه والخضروات المجمدة. وللشركة أيضًا مكاتب في إسرائيل وأوكرانيا.

وبحسب التقرير، يشارك في التحقيق أعضاء من أجهزة الأمن الوطني المصرية، إلى جانب محققين جنائيين.

وأعلن بيان لم يتم التحقق منه، تم نشره عبر الإنترنت يوم الثلاثاء من مجموعة غير معروفة تسمى “طلائع التحرير – شهداء محمد صلاح”، مسؤوليتها عن إطلاق النار، زاعمًا أن كيبر كان يجمع معلومات استخباراتية نيابة عن الموساد ويستخدم وظيفته كغطاء.

وقال البيان إن مقتل كيبر كان “خطوة على طريق نضال الشعب المصري ضد العدو الصهيوني”، مضيفًا أنه قُتل دعمًا لشعب غزة وسط الحرب التي تخوضها إسرائيل مع حركة حماس هناك.

لكن مصادر أمنية قالت لرويترز أنه ليس لديها معلومات عن وجود مثل هذه المجموعة أو ما إذا كانت متورطة في الواقعة.

ولم يتم تأكيد هوية كيبر بعد من قبل السلطات المصرية أو وزارة الخارجية الإسرائيلية، التي قالت إنها تتعامل مع الحادث بالتعاون مع سفارة إسرائيل في القاهرة.

وقالت أرملة كيبر إن زوجها الراحل سيدفن في إسرائيل.

وقالت إنها لا تنوي البقاء في مصر، لكنها غير متأكدة مما إذا كانت ستحاول العيش في إسرائيل، حيث لا تحمل الجنسية.

الشرطة المصرية تطوق الموقع الذي قتل فيه شرطي سائحين إسرائيليين ومصريا في الإسكندرية، 8 أكتوبر، 2023. (AFP)

وكيبر هو ثالث إسرائيلي يقتل في الإسكندرية منذ 7 أكتوبر.

وفي 8 أكتوبر، قُتل سائحان إسرائيليان عندما أطلق مسلح النار على مجموعة سياحية إسرائيلية في المدينة الواقعة غرب مصر. وأصيب إسرائيلي ثالث بجروح متوسطة في نفس الهجوم، وقتل المرشد السياحي المصري للمجموعة.

ويعود اسم المجموعة التي أعلنت مسؤوليتها عن هجوم الثلاثاء إلى محمد صلاح إبراهيم، وهو شرطي مصري يبلغ من العمر 22 عاما قتل ثلاثة جنود من الجيش الإسرائيلي في هجوم على الحدود المصرية في يونيو 2023.

اقرأ المزيد عن