اعتقال فلسطيني حاول سرقة بندقية شرطي في الضفة الغربية
بحث

اعتقال فلسطيني حاول سرقة بندقية شرطي في الضفة الغربية

الشرطة تقول إن الرجل حاول سرقة السلاح خلال تحرير مخالفة له عند توقف حركة المرور عند مفرق غوش عتصيون بالضفة الغربية

توضيحية: جندي إسرائيلي يقف عند محطة حافلات في مفرق غوش عتصيون، 28 أبريل، 2020.(Gershon Elinson/Flash90)
توضيحية: جندي إسرائيلي يقف عند محطة حافلات في مفرق غوش عتصيون، 28 أبريل، 2020.(Gershon Elinson/Flash90)

تم اعتقال رجل فلسطيني لم يذكر اسمه مساء الأحد بعد أن حاول سرقة سلاح شرطي عند تقاطع مزدحم بالضفة الغربية، حسبما أعلنت الشرطة الإسرائيلية.

وكتبت الشرطة في تغريدة، “تم القبض على مشتبه به فلسطيني حاول انتزاع سلاح من شرطي في مفرق غوش عتصيون خلال تحرير مخالفة”.

“لم يصب أحد خلال الحادث”.

تقاطع الطرق، الذي يقع في كتلة عتصيون الاستيطانية قرب القدس، كان موقعا لعدد من الهجمات ومحاولات الهجمات ضد إسرائيليين على مر السنين.

في شهر يناير، أعلن الجيش الإسرائيلي عن نجاح جنوده في إحباط محاولة هجوم طعن في المكان عندما لاحظ جندي منفذ الهجوم وهو يركض باتجاهه مع سكين وقام بإطلاق النار عليه في ساقه لتحييده.

في نوفمبر 2019، أصيب ثلاثة جنود إسرائيليون عندما قام سائق مركبة فلسطيني بدهسهم عند تقاطع الطرق، وفي شهر أغسطس، قام ابناء العم ناصر وقاسم العصافرة باختطاف طالب المعهد الديني دفير سوريك (18 عاما) بعد أن نزل من حافلة في الموقع.

عزرا شفارتس (18 عاما) من ماساتشوستس، الذي قُتل في هجوم وقع في مفترق عتصيون في الضفة الغربية في 19 نوفمبر 2015 (Courtesy)

في عام 2018، قُتل آري فولد، وهو مواطن أمريكي-إسرائيلي كان يبلغ من العمر 45 عاما وأب لأربعة أبناء من سكان مستوطنة إفرات، طعنا في الموقع. وقبل ذلك بثلاث سنوات، قُتل طالب المعهد الديني الأمريكي عزرا شفارتس والمواطن الإسرائيلي يعقوب دون (51 عاما) والشاب الفلسطيني شادي عرفة (24 عاما) عندما قام محمد عبد الباسط الخروب بفتح النار بواسطة سلاح من نوع “عوزي” من داخل مركبة على طابور من المركبات.

في عام 2014، اختُطف الفتية إيال يفراح (19 عاما) ونفتالي فرنكل (16 عاما) وغيل-عاد شاعر (16 عاما) من محطة حافلات في مفترق الطرق قبل أن يُقتلوا، في هجوم دفع الجيش الإسرائيلي إلى إطلاق عملية “الجرف الصامد” في غزة في العام نفسه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال