اعتقال فتى فلسطيني بتهمة إطلاق نار في القدس أدى إلى إصابة إسرائيليين
بحث

اعتقال فتى فلسطيني بتهمة إطلاق نار في القدس أدى إلى إصابة إسرائيليين

ورد أن الفتى (15 عامًا) ذهب إلى المدرسة بعد أن أطلق النار على مركبة من مسافة قريبة؛ الجيش يقول إن 3 المعتقلين في مداهمة جنين يوم الثلاثاء كانوا متورطين في "نشاط إرهابي كبير"

قوات الأمن الإسرائيلية تبحث عن مشتبه به بعد هجوم إطلاق نار في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، 18 أبريل 2023 (AP Photo / Mahmoud Elean)
قوات الأمن الإسرائيلية تبحث عن مشتبه به بعد هجوم إطلاق نار في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، 18 أبريل 2023 (AP Photo / Mahmoud Elean)

اعلن الجيش الاسرائيلي يوم الاربعاء انه تم اعتقال فتى فلسطيني الليلة الماضية للاشتباه في قيامه باطلاق النار على رجلين اسرائيليين في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية.

وفقا لأخبار القناة 12، أطلق المشتبه به البالغ من العمر 15 عاما النار على الرجلين من مسافة قريبة صباح الثلاثاء، وذهب إلى المدرسة بعد فراره من مكان الحادث.

وقال الجيش في بيان إن المشتبه به، وهو من سكان مخيم عسكر للاجئين بالقرب من مدينة نابلس بالضفة الغربية، أقر بإطلاق النار خلال استجوابه الأول.

وقال الجيش إن الشاب اعتقل خلال مداهمة في نابلس، بعد أقل من 24 ساعة من إطلاق النار، وأنه نُقل إلى الشاباك للاستجواب. ولم ترد تقارير عن وقوع اصابات خلال العملية.

وأظهرت لقطات كاميرات مراقبة للهجوم الفتى يقترب من سيارة المصابين ويطلق النار من مسافة قريبة قبل أن يفر.

وقالت الشرطة إن الضباط عثروا على السلاح الذي استخدم على ما يبدو في الهجوم، وهو رشاش من طراز “كارلو”، في مكان قريب.

وتلقى المصابين الهجوم العلاج في مكان الحادث، ثم نُقلا إلى مستشفيات في العاصمة، حيث قيل إن حالتهما متوسطة ومستقرة.

وقال مناشيه يوسف هاس، نجل أحد المصابين، إن والده البالغ من العمر 60 عاما والمصاب الثاني ظنا في البداية أن شخصا ما قد ألقى بالحجارة على السيارة.

وقال مناشيه هاس لموقع “واينت” الإخباري: “لم يفهم ما حدث. اعتقد أنهم ألقوا حجرين على السيارة، لكنهما شعرا بعد ذلك بألم رهيب وأدركوا أنهما أصيبا بالرصاص. والدي ليس من بين هؤلاء الذين يتورطون في التوترات الأمنية. لسنوات كان يصلي كل يوم عند ضريح شمعون هتسديك”.

وكان المصابين متوجهين لأداء صلاة الفجر في الضريح بحي الشيخ جراح.

وقد أصبح الحي أحد أكثر الأحياء توترا في القدس في السنوات الأخيرة.

ويسعى القوميون اليهود إلى إجلاء السكان الفلسطينيين في معارك قانونية استمرت لعقود وساعدت في إشعال حرب استمرت 11 يوما بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة في عام 2021.

رشاش من طراز “كارلو” يُشتبه في أنه تم استخدامه في هجوم إطلاق نار في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، 18 أبريل 2023 (Israel Police)

ورحب مفوض الشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي بالاعتقال، وقال إنه “بالإضافة إلى ذلك، أحبطت قوات الأمن في القدس ثماني هجمات في المدينة في الأسابيع الأخيرة”.

وقال في بيان: “ليعلم كل إرهابي أن قوات الأمن ستصل إليهم أينما فروا وأينما يختبئون”.

وقال شبتاي: “إن الحرب على الإرهاب هي حرب يومية وعابرة للمناطق، ونحن نفعل، وسنفعل، كل شيء لإحباط أي منظمة إرهابية وأي نية للإضرار بالمدنيين وقوات الأمن”.

بشكل منفصل صباح الأربعاء، قال الجيش الإسرائيلي إن المشتبه بهم الثلاثة الذين تم اعتقالهم خلال مداهمة في اليوم السابق في مخيم جنين للاجئين يشتبه في تورطهم في “نشاط إرهابي كبير”، بما في ذلك إطلاق نار وهجمات بالمتفجرات.

وقال الجيش إنه اعتقل الشقيقين أحمد ومحمد جرادات مع فلسطيني ثالث.

اشخاص يتجمعون خارج مبنى بعد مداهمة عسكرية اسرائيلية لمخيم جنين في الضفة الغربية، 18 ابريل 2023 (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)

وقال الجيش أنه خلال العملية أطلق مسلحون النار وألقوا متفجرات على القوات التي ردت بإطلاق النار.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ثمانية أشخاص أصيبوا بالرصاص وسط الاشتباكات. وقالت وكالة “وفا” الرسمية للانباء إن الإصابات تشمل امرأة تبلغ من العمر 68 عاما أصيبت في يدها ومسعف أصيب بشظايا.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه “على علم” بتقارير عن وقوع إصابات.

وتصاعدت التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين خلال العام الماضي، حيث نفذ الجيش الإسرائيلي مداهمات شبه ليلية في الضفة الغربية وسط سلسلة من الهجمات الفلسطينية.

وقُتل ما لا يقل عن 92 فلسطينيا منذ بداية العام، معظمهم أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كان من المدنيين غير المتورطين وآخرون قُتلوا في ظروف قيد التحقيق.

وأسفرت الهجمات الفلسطينية في إسرائيل والضفة الغربية عن مقتل 19 منذ بداية العام والعديد من الإصابات الخطيرة.

وجاء هجوم يوم الثلاثاء فى القدس بعد ساعات من قيام فتاة فلسطينية بطعن وإصابة إسرائيلي بجروح متوسطة في الضفة الغربية مساء الإثنين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال