إسرائيل في حالة حرب - اليوم 287

بحث

اعتقال شاب بعد إطلاقه النار على كنيس يهودي في ولاية نيويورك وهتافه “فلسطين حرة”

اطلاق النار يسلط الضوء على الارتفاع الحاد في جرائم الكراهية المعادية للسامية خارج إسرائيل منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر وحرب إسرائيل على الحركة

عناصر في شرطة ألباني خارج كنيس "تمبل إسرائيل"، 7 ديسمبر، 2023، في ألباني، نيويورك. (AP Photo / Maysoon Khan)
عناصر في شرطة ألباني خارج كنيس "تمبل إسرائيل"، 7 ديسمبر، 2023، في ألباني، نيويورك. (AP Photo / Maysoon Khan)

نيويورك جويش ويك – ألقي القبض على شاب يبلغ من العمر 28 عاما بعد أن أطلق رصاصتين خارج كنيس “تمبل إسرائيل” في ألباني بولاية نيويورك، يوم الخميس، في الليلة الأولى من عيد الحانوكا (الأنوار)، وهو يهتف “فلسطين حرة”.

وقالت حاكمة الولاية كاثي هوكول في بيان، أنه لم تقع إصابات في إطلاق النار الذي وقع في مقر الكنيس التابع للتيار المحافظ في عاصمة نيويورك، مضيفة أنها تحدثت مع حاخامة الكنيس. لكنها قالت في مؤتمر صحفي، إن الكنيس يضم حضانة، “مع ما لا يقل عن عشرين طفلا، في مرحلة ما قبل المدرسة، الذين كانوا في المبنى”. وأضافت أن المنشأة تم إغلاقها ولكن تم إجلاء جميع الأطفال بأمان وتسليمهم إلى أهاليهم.

وتم القبض على مفيد فواز الخضر (28 عاما)، في مكان الحادث وسيمثل أمام المحكمة صباح الجمعة بتهم تتعلق بالأسلحة النارية، وفقا لبيان صادر عن مكتب التحقيقات الفيدرالي. وقال مسؤولو إنفاذ القانون إن تهما إضافية، بما في ذلك اتهامات بارتكاب جرائم كراهية، قد تتبع.

وقال قائد الشرطة المحلية، إريك هوكينز، خلال مؤتمر صحفي مساء الخميس، إن المشتبه به هتف “فلسطين حرة” خلال الحادثة، مؤكدا تقريرا لصحيفة “تايمز يونيون” الصادرة في ألباني.

وقعت الحادثة في ذكرى مرور شهرين على هجوم حماس في 7 أكتوبر في الوقت الذي يواجه فيه اليهود تصاعدا في معاداة السامية في أعقاب الهجوم وحرب إسرائيل على حماس في غزة.

خلال الهجوم، اقتحم الآلاف من المسلحين بقيادة حماس جنوب إسرائيل، وقتلوا 1200 شخص، واختطفوا 240 آخرين إلى قطاع غزة. وشنت إسرائيل في أعقاب الهجوم حملة عسكرية في القطاع، وتعهدت بالإطاحة بحماس من السلطة.

شمعدان خارج مدخل كنيس “تمبل إسرائيل”، 7 ديسمبر، 2023، في ألباني، نيويورك. (AP Photo/Maysoon Khan)

وزارت هوكول “تمبل إسرائيل” في 7 أكتوبر في زيارة تضامنية وسط هجوم حماس واعتزمت العودة مساء الجمعة للمشاركة في مراسم صلاة السبت في أعقاب حادثة إطلاق النار. وقالت إنها اتصلت بحاخامة الكنيس، وندي لاف أندرسون، و”أكدت لها أن ولاية نيويورك ستبذل كل ما في وسعها لاستعادة الشعور بالأمن الذي تحتاجه طائفتها في هذا الوقت”.

ونشر “تمبل إسرائيل” صورة للحاخامة وعدد من المصلين خلال إضاءة الشموع بمناسبة عيد الحانوكاه على فيسبوك مساء الخميس. وكتب الكنيس “في هذه الأوقات الصعبة، تشرق روحنا التي لا تتزعزع كمنارة للأمل، مما يثبت أنه حتى في أحلك اللحظات، فإن نورنا لا يخفت. نحن ممتنون للغاية لعمدة ألباني كاثي شيهان والقادة المدنيين، الذين عززت إجراءاتهم السريعة والحاسمة سلامة ووحدة مجتمعنا”.

وقالت هوكول إنها وجهت شرطة ولاية نيويورك والحرس الوطني بالولاية ليكونا في حالة تأهب قصوى وتكثيف الدوريات في المواقع المعرضة للخطر في عيد الحانوكا، مثل المعابد والمدارس الدينية والمراكز المجتمعية اليهودية في جميع أنحاء الولاية – بما في ذلك مدينة نيويورك، وهي موطن لأكبر عدد من السكان اليهود في الولايات المتحدة.

وقالت هوكول: “إن أي عمل معاد للسامية هو أمر غير مقبول، كما أن تقويض السلامة العامة في الكنيس في الليلة الأولى من عيد الحانوكا هو أمر يستحق الشجب أكثر”، مضيفة “نحن نرفض الكراهية ومعاداة السامية والعنف بجميع أشكاله”.

وفي المؤتمر الصحفي، أشارت هوكول إلى أن الكنيس كان واحدا من عدة معابد يهودية استُهدفت بتهديدات بوجود قنابل في سبتمبر.

أفادت سلطات إنفاذ القانون وجماعات أمن في الجالية اليهودية بوجود ارتفاع في معاداة السامية منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس.

في مدينة نيويورك، أفادت شرطة نيويورك بوقوع 62 جريمة كراهية معادية للسامية في الشهر الماضي و 69 هجوما في أكتوبر، وهي زيادة حادة. شكلت الحوادث المعادية لليهود 65% من جميع جرائم الكراهية التي تم الإبلاغ عنها للشرطة الشهر الماضي. لا توجد بيانات قابلة للمقارنة متاحة لجرائم الكراهية المعادية للسامية في شمال ولاية نيويورك.

عناصر في شرطة ألباني خارج كنيس “تمبل إسرائيل”، 7 ديسمبر، 2023، في ألباني، نيويورك. (AP Photo / Maysoon Khan)

تم استهداف المعابد اليهودية والمؤسسات اليهودية الأخرى في موجة من جرائم الكراهية. وفي الأسبوع الماضي، تم توجيه تهديدات بوجود قنابل ضد 15 معبدا يهوديا في ولاية نيويورك، بما في ذلك خمسة في مناطق شمال الولاية.

وقال مدير مجموعة الأمن اليهودية “مبادرة أمن المجتمع”، ميتش سيلبر، إن التهديدات جاءت كجزء من حملة تهدف إلى مقاطعة أنشطة المعابد اليهودية من خلال إجبار سلطات إنفاذ القانون على الذهاب إلى مكان ما، دون أن يبدو أن هناك أي خطر فعلي على الأهداف.

وقالت هوكول في المؤتمر الصحفي: “خلاصة القول هي: سلامة سكان نيويورك اليهود غير قابلة للتفاوض. كل عمل، سواء كان لفظيا أو جسديا، أي عمل معاد للسامية غير مقبول، وتقويض السلامة العامة في كنيسنا، في الليلة الأولى من عيد الحانوكا، هو أمر يستحق الشجب أكثر”.

وتابعت قائلة: “أذكّر الجميع: كسكان نيويورك، هذا ليس ما نحن عليه ويجب أن يتوقف ذلك”، مضيفة “نحن نرفض الكراهية ومعاداة السامية وكراهية الإسلام. يجب أن تتوقف جميع جرائم الكراهية، ويجب أن يتوقف العنف بكل أشكاله. نحن لا نتسامح أبدا مع هذه الأعمال الشريرة التي تغلغلت الآن في مجتمعنا”.

وقبل طرح الأسئلة، اختتمت الإحاطة بإضاءة شموع الحانوكا، بقيادة إيفا واينر، نائبة مدير الشؤون اليهودية في الولاية.

اقرأ المزيد عن