اعتبارا من الأحد المقبل سيتم إلغاء الإلتزام بارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة
بحث

اعتبارا من الأحد المقبل سيتم إلغاء الإلتزام بارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة

مع انتهاء يوم الاستقلال، إعلان وزير الصحة عن آخر إنجاز في دحر الوباء يعطي البلد سببا آخرا للاحتفال

أشخاص يرتدون أقنعة وجه الثناء التسوق في سوق محانيه يهودا في القدس، 17 مارس 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
أشخاص يرتدون أقنعة وجه الثناء التسوق في سوق محانيه يهودا في القدس، 17 مارس 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

في إشارة أخرى إلى تغلب إسرائيل على جائحة كورونا، أعلن وزير الصحة يولي إدلشتين يوم الخميس أنه اعتبارا من يوم الأحد، لن يُطلب من الإسرائيليين ارتداء الأقنعة الواقية في الأماكن المفتوحة.

وفي بيان صدر مع انتهاء احتفالات يوم الاستقلال في البلاد، قال إدلشتين أنه طلب من مدير عام الوزارة حيزي ليفي التوقيع على مرسوم ينهي اللوائح الصحية اعتبارا من يوم الأحد، بعد التشاور مع المتخصصين في الوزارة.

وستظل الأقنعة الزامية في الأماكن العامة المغلقة.

وقال إدلشتين إن “الأقنعة تهدف إلى حمايتنا من فيروس كورونا. بعد أن قرر المتخصصون أن هذا لم يعد مطلوبا في الأماكن المفتوحة، قررت تمكين ازالتها”.

وعزا إدلشتين الخطوة لنجاح حملة التطعيم الإسرائيلية، لكنه دعا إلى اليقظة المستمرة في الأماكن المغلقة.

وقال المتخصصون في مجال الصحة منذ أسابيع إن الزام ارتداء الأقنعة في الخارج سينتهي على الأرجح قريبا، لكن الوصول إلى هذا الإنجاز سيكون بلا شك لحظة مؤثرة للعديد من الإسرائيليين، الذين اعتادوا خلال العام الماضي على رؤية ما لا يزيد أعين بعضهم البعض وهم في الشوارع.

مقدسيون يرتدون أقنعة الوجه يسيرون في وسط المدينة في 7 فبراير 2021، مع تخفيف الإغلاق الثالث الذي فُرض لـكبح انتشار فيروس كورونا . (Olivier Fitoussi / Flash90)

وكان ليفي لا يزال متشككا في وقت سابق من هذا الشهر، وحذر من إلغاء الأمر، بدعوى أن استخدام الكمامات في الهواء الطلق أبدى فعاليته في الحد من انتشار كوفيد-19.

وأشارت تقارير إعلامية في الأسابيع الأخيرة إلى إن الشرطة تلقت تعليمات بعدم تطبيق تفويض وضع الكمامات في الهواء الطلق، والتركيز بدلا من ذلك على تطبيق اللوائح ضد الذين ينتهكون قواعد الحجر الصحي.

وبعد أن شهدت البلاد موجة ثالثة حادة من الوباء، تحسن وضع إسرائيل بسرعة في الأشهر الأخيرة بعد تنظيمها أسرع حملة تطعيم للفرد في العالم. وتلقى أكثر من نصف السكان التطعيم الكامل ضد الفيروس، وقد بدأت النتائج بالظهور، مع انخفاض الحالات الجديدة اليومية والحالات الخطيرة إلى مستويات لم نشهدها منذ شهور طويلة.

مع انخفاض عدد حالات الإصابة، خففت إسرائيل بشكل كبير قيود فيروس كورونا من خلال فتح أماكن العمل، الأحداث والأنشطة الأخرى.

وقال خبير بشأن الوباء يوم الأحد إن إسرائيل ربما تكون قد وصلت إلى “نوع من مناعة القطيع” ويمكنها تخفيف المزيد من القيود بأمان. وقال عيران سيغال، عالم الأحياء الحاسوبية في معهد فايتسمان للعلوم، للقناة 12، أنه مع تحصين معظم الإسرائيليين، فإن إعادة فتح قطاعات من اقتصاد والتجمعات خلال عيد “بوريم” وعيد الفصح لم يساهم في ارتفاع الحالات.

رجل إسرائيلي يتلقى لقاحا ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى كلاليت في القدس، 11 مارس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وأيضا هذا الأسبوع، صوت الوزراء على إعادة فتح المدارس في إسرائيل بالكامل ابتداء من يوم الأحد المقبل، منهيين فرضا يلزم بعض الصفوف بالدراسة في مجموعات أصغر. الطلاب في صفوف الخامس حتى التاسع هم الوحيدون الذين ما زالوا ملزمين بالدراسة في “كبسولات” متباعدة.

بحسب المعطيات الأخيرة لوزارة الصحة، التي نُشرت مساء الخميس، تم تسجيل 196 إصابة جديدة بالفيروس الأربعاء، حيث وصل إجمالي حالات الإصابة المثبتة منذ بداية الوباء إلى 836,699.

وبلغت حصيلة وفيات كورونا 6314 وفاة.

وكان هناك 2984 حالة نشطة، بما في ذلك 209 مرضى في حالة خطيرة، 126 منهم على أجهزة تنفس اصطناعي.

من بين 55,470 فحص كورونا أجري الأحد، أظهرت 0.4% من الفحوصات نتائج إيجابية.

كما قالت الوزارة إن 5,338,967 شخصا في إسرائيل تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح على الأقل، وأن 4,961,238 تلقوا كلتا الجرعتين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال