إسرائيل في حالة حرب - اليوم 201

بحث

اطلاق سراح إسرائيلي اعتُقل في سيناء بعد تورطه في شجار مع عاملين مصريين

نهوراي تامسيت يعود إلى إسرائيل بعد شهرين قضاهما في شبه جزيرة سيناء ويومين في الحجز؛ الشاب أثار غضب عاملين في منشأة لقضاء العطلات بعد أن لوح بعلم "حاباد"

نهروني تامسيت يلوح بعلم حاباد، يوليو 2023. Facebook; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
نهروني تامسيت يلوح بعلم حاباد، يوليو 2023. Facebook; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

أطلقت السلطات في شبه جزيرة سيناء بمصر فجر الإثنين سراح شاب إسرائيلي كانت اعتقلته مساء السبت بعد تورطه بعراك بالأيدي مع أحد السكان المحليين.

وأفادت تقارير أن نهوراي تامسيت (18 عاما) وصل إلى سيناء قبل نحو شهرين وابرم اتفاقا مع شركة محلية لقضاء العطلة في مدينة نويبع الساحلية مجانا مقابل احضار مجموعات من السياح اليهود المتدينين وطهي طعام “كوشر” لهم.

يوم السبت، لوح الشاب كما يبدو بعلم حركة “حاباد” الحسيدية في نهاية السبت عند التقاط صورة لمجموعته.

مما أثار غضب أحد العاملين في المنشأة فقام بدفع تامسيت، الذي رد بدفع العامل بينما حاول إسرائيليون آخرون الوقوف بينهما لمنع مواجهة، حسبما أفاد موقع “واينت” الإخباري.

ودخل العاملون – الذين كانوا كما يبدو مستائين بالفعل مما اعتبروها الأموال التي يدين بها تامسيت إليهم – في جدال مع الزوار الإسرائيليين وقاموا بإطفاء شبكة “الواي فاي” لمنعهم من الإبلاغ عن الحادثة.

عندما تم الإبلاغ عن الواقعة مع ذلك بفضل إسرائيليين حملوا شرائح اتصال مصرية، وصلت قوات الشرطة إلى المكان واعتقلت تامسيت، وأجبرته على التوقيع على وثائق باللغة العربية التي لا يتقنها، يعترف فيها كما يبدو بمخالفات لم يرتكبها، وفقا لرونيت شنور، وهي إسرائيلية رافقت تامسيت إلى مركز الاعتقال.

وقالت شنور لموقع “واينت” إن الحادثة شابهت “ظلم”، وأن السلطات لم تتمكن من التواصل مع تامسيت لأنه لا يتحدث الانجليزية أيضا.

متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية قال يوم الأحد إن القنصل الإسرائيلي في مصر يتعامل مع الواقعة، وأن مسؤولين في الوزارة على اتصال مع أفراد عائلة الشاب.

بعد إطلاق سراح تامسيت واجتيازه الحدود عائدا إلى إسرائيل، نقلت القناة 12 عن المحامية شيران ألمادو، التي مثلت الشاب، قولها: “كان من الممكن أن يكون الأمر مرهقا وطويلا لولا الإجراءات الحازمة التي اتخذها القنصل في مصر ووزير الخارجية ايلي كوهين. أنا سعيدة لأن الامر انتهى بهذه الطريقة. لقد عبر موكلي الحدود وهو في مدينة إيلات”.

يتدفق السياح الإسرائيليون بانتظام بالآلاف إلى شبه جزيرة سيناء، حيث يستمتعون بإجازات رخيصة التكلفة على الشاطئ على بعد مسافة قصيرة من إسرائيل، دون الحاجة إلى السفر بالطائرة.

في شهر مايو الماضي، اعتُقل إسرائيليان في سيناء بعد أن صورا نفسيهما وهما يلوحان بالأعلام الإسرائيلية خلال تصوير مقطع فيديو لوسائل التواصل الاجتماعي. وتم احتجاز الاثنين لمدة يومين قبل  إطلاق سراحهما وترحيلهما إلى إسرئيل.

في حين تحافظ مصر على علاقات كاملة مع إسرائيل، إلا أن حكومتها لم تشجع سلاما دافئا مع الدولة اليهودية، وما زال التطبيع لا يحظى بشعبية هناك، على الرغم من أن الكثير من المصالح التجارية في سيناء تعتمد على السياح الإسرائيليين في دخلها.

اقرأ المزيد عن