إسرائيل والولايات المتحدة يسعون لتعزيز قوات حفظ السلام في لبنان
بحث

إسرائيل والولايات المتحدة يسعون لتعزيز قوات حفظ السلام في لبنان

مع تصويت الامم المتحدة يوم الخميس على تجديد تفويض اليونيفيل، بث تلفزيون امريكي تصويت من العام الماضي يظهر عناصر حزب الله يهاجمون ويضرمون النيران بمركبة تابعة لقوات حفظ السلام

عناصر حزب الله يضرمون النيران بمركبة تابعة لقوات حفظ السلام في جنوب لبنان، في حادث وقع عام 2018. تم بث التصوير في 28 اغسطس 2019 (Screencapture/YouTube)
عناصر حزب الله يضرمون النيران بمركبة تابعة لقوات حفظ السلام في جنوب لبنان، في حادث وقع عام 2018. تم بث التصوير في 28 اغسطس 2019 (Screencapture/YouTube)

تسعى اسرائيل والولايات المتحدة لتعزيز الأمم المتحدة نطاق عمل قوات حفظ السلام في لبنان، قائلة إن حزب الله يجعلها عديمة الفائدة عمليا، اثناء اجتماع للمنظمة الدولية حول تمديد تفويض القوات.

وسوف يصوت مجلس الامن الدولي يوم الخميس على تمديد تفويض اليونيفيل، خطوة تأتي وسط تصعيد بالتوترات عند الحدود الإسرائيلية اللبنانية، ومع تعهد حزب الله الانتقام من اسرائيل على هجوم طائرات مسيرة في بيروت نسبه الى اسرائيل.

وطالما سعت كل من اسرائيل والولايات المتحدة، اللتان تعتبران حزب الله منظمة ارهابية، تعزيز قدرات قوات حفظ السلام بالتعامل مع التنظيم الشيعي، وهي ضرورة تم ابرازها يوم الاربعاء عند بث “فوكس نيوز” تصوير لعناصر حزب الله يهاجمون مركبة حفظ سلام اممية واضرام النيران بها.

وفي الفيديو، يمكن رؤية العناصر يهاجمون مركبة مدرعة بالحجارة والمطارق، قبل سكب الوقود عليها واشعال النيران. وبعدها اخذوا الاسلحة من الجنود. ووقع الحادث قبل عام، ولكن تم بثه للمرة الأولى يوم الاربعاء.

“حزب الله يقيد قيام اليونيفيل بدوره كقوة حفظ سلام اممية، والتصوير الذي صدر اليوم ويظهر ارهابيي حزب الله يهاجمون دورية يونيفيل في جنوب لبنان هو مجرد مثال من بين امثلة عديدة”، كتب العاد شتروماير، الناطق باسم السفارة الإسرائيلية في واشنطن، بمدونة في تايمز أوف اسرائيل.

“حقيقة الأمر هي ان اليونيفيل لا يقوم بعمله في الوقت الحالي. على مجلس الامن ضمان حرية حركة اليونيفيل والسماح لها دخول جميع المواقع داخل منطقة تفويض اليونيفيل”، كتب شتروماير. “يجب التحقيق في كل حادث منع فيه دخول اليونيفيل”.

“مع هذا التحقيق القادم في مجل الامن الدولي، لدينا فرصة لمنح اليونيفيل فعلا قدرة القيام بما يفترض ان تفعله بدلا من تجديد تفويضه بشكل تلقائي مرة اخرى”، كتب.

ومع 10,500 عضو في الوقت الحالي وميزانية تصل 489 مليون دولار، تم انشاء اليونيفيل في بداية الامر للإشراف على انسحاب الجنود الإسرائيليين بعد اجتياح عام 1978. وتم توسيع المهمة بعد حرب عام 2006 بين اسرائيل وحزب الله لتمكين قوات حفظ السلام الانتشار عند الحدود بين لبنان واسرائيل لمساعدة الجنود اللبنانيين توسيع نفوذهم ليشمل جنوب البلاد لأول مرة منذ عقود.

وافاد موقع واينت ان الولايات المتحدة تسعى ايضا لتوسيع تفويض القوات، وتطالب بالأخص منحهم حرية حركة في لبنان، والابلاغ عن مخالفات حزب اللح فورا.

وفي السنوات السابقة، قادت السفيرة الامريكية السابقة للأمم المتحدة نيكي هايلي حملة بجعل اليونيفيل تواجه فعليا حزب الله والتسليح غير القانوني للمنظمة المدعومة من إيران في جنوب لبنان.

في هذه الصورة التي تم التقاطها في 26 نوفمبر، 2018، تظهر السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي وهي تلقي خطابا أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خلال جلسة حول أوكرانيا في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. (Don EMMERT / AFP)

وقد وقعت مواجهات من حين الى اخر في خط الذي تشرف عليه الامم المتحدة بين اسرائيل ولبنان، اللتان لا زالا في حالة حرب رسميا.

وتصاعدت التوترات عند الحدود في الاسبوع الاخير.

وقال الجيش اللبناني انه اطلق النار على ثلاثة طائرات مسيرة اسرائيلية تحلق بالقرب من الحدود مساء الاربعاء، ما ادى الى عودة الطائرات الى الاراضي الإسرائيلية.

وأكد الجيش الإسرائيلي على ادعاءات الجيش اللبناني، ولكنه لم يكشف هدف الطائرات المسيرة في حين وقوع الحادث.

وتأتي المواجهة وسط تصعيد بالتوترات بين اسرائيل، لبنان وحزب الله اللبناني، في اعقاب مقتل عنصريّن في المنظمة في غارة إسرائيلية على سوريا ليلة السبت، وتحطم طائرتين مسيرتين في معقل حزب الله ببيروت صباح الاحد، في هجوم ورد انه استهدف معدات ثمينة تابعة للتنظيم المدعوم من إيران.

وفي خطاب ناري يوم الأحد، توعد امين عام حزب الله حسن نصر الله بإسقاط طائرات مسيرة اسرائيلية من الجو إن تدخل المجال الجوي اللبناني.

عناصر مخابرات عسكرية لبنانية يفحصون ساحة سقوط طائرتين مسيرتين بالقرب من مركز اعلامي تابع لحزب الله في جنوب العاصمة بيروت، 25 اغسطس 2019 (Anwar Amro/AFP)

وصرح نصر الله: “انتهى الزمن الذي تأتي فيه طائرات اسرائيلية تقصف مكانا في لبنان ويبقى الكيان الغاصب في فلسطين آمن… من الآن وصاعدا سنواجه المسيرات الإسرائيلية في سماء لبنان وعندما تدخل إلى سماء لبنان سنعمل على اسقاطها”.

واعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون ان الغارات الجوية المنسوبة الى اسرائيل على بلاده بمثابة “اعلان حرب”، بينما قال رئيس وزراء لبنان سعد الحريري ان حكومته سوف تقدم شكوى رسمي الى مجلس الامن الدولي بسبب “الانتهاك الإسرائيلي الواضح للسيادة اللبنانية”، بحسب وكالة الانباء اللبنانية “نهارنت”.

والجنود في شمال اسرائيل في حالة تأهب عالية هذا الاسبوع في اعقاب مخاوف من هجوم انتقامي من قبل حزب الله أو إيران في اعقاب غارات جوية اسرائيل ضد اهداف تابعة لإيران وتهديدات ضد اسرائيل من قبل مسؤولين في دول مجاورة.

وحذرت اسرائيل بيروت، بواسطة وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو، ان الجيش الإسرائيلية سوف يهاجم الدولة اللبنانية في حال السماح لحزب الله اطلاق هجمات من الاراضي اللبنانية.

وعامة، يعتبر مسؤولون اسرائيليون الحكومة اللبنانية متواطئة مع نشاطات حزب الله في البلاد، لأنها لا تحاول كبح نشاطات التنظيم، ووتعاون، بحسب الجيش الإسرائيلي، فعليا مع التنظيم المدعوم من إيران عند الحدود مع اسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال