إسرائيل ستغلق المعبر الحدودي في شمال غزة بحسب الإعلام الفلسطيني
بحث

إسرائيل ستغلق المعبر الحدودي في شمال غزة بحسب الإعلام الفلسطيني

ورد ان السلطات الإسرائيلية قالت لحماس انها سوف تغلق معبر ايريز يوم الاحد، بالرغم من التقارير الموازية حول التقدم نحو اتفاق وقف اطلاق نار

فلسطينيون يستعدون للعبور من إسرائيل إلى داخل قطاع غزة عبر معبر إيريز، 3 سبتمبر، 2015. (Yonatan Sindel/Flash90)
فلسطينيون يستعدون للعبور من إسرائيل إلى داخل قطاع غزة عبر معبر إيريز، 3 سبتمبر، 2015. (Yonatan Sindel/Flash90)

أفادت مصادر اعلامية فلسطينية ليلة الاحد ام اسرائيل تخطط اغلاق معبر ايريز في شمال قطاع غزة، بالرغم من تقارير موازية حول التقدم نحو اتفاق وقف اطلاق نار طويل المدى بين حماس واسرائيل.

وفي اعلان مفاجئ، قالت إسرائيلي لحركة حماس التي تحكم قطاع غزو انها سوف تغلق المعبر الحدودي صباح يوم الاحد، حسب ما ادعت عدة مواقع انباء فلسطينية في غزة والضفة الغربية.

وورد ان السلطات الإسرائيلية رفضت كشف موعد انتهاء الاغلاق.

وافادت التقارير ان الحالات الطبية الطارئة حيث يحتاج سكان غزة الانتقال الى مستشفيات اسرائيلية سوف تستمر بالمرور عبر المعبر، وهو معبر المشاة الوحيد بين قطاع غزة واسرائيل.

ويأتي الاغلاق بينما يقول اعضاء رفيعين في حماس ان المفاوضات حول اتفاق وقف اطلاق نار طويل المدى في “المراحل النهائية”.

وفي الاسبوع الماضي، افادت قناة الميادين اللبنانية ان الاتفاق طويل المدى القادم سوف يستمر عاما وسوف يشمل اقامة ممر شحن بحري بين غزة وقبرص. وسيكون لدى اسرائيل سيطرة امنية على الحركة البحرية بين القطاع الفلسطيني وقبرص، بحسب التقرير الذي اشار الى مصادر مقربة من المسألة.

وتظاهر الآلاف من سكان غزة يوم الجمعة عند الحدود الإسرائيلية بالقرب من معبر ايريز ضمن مظاهرات “مسيرة العودة” الاسبوعية التي تدعمها حماس. ونادى قادة حماس الجماهير المشاركة في مظاهرات يوم الجمعة.

والقى المتظاهرون الحجارة، القنابل البدائية والزجاجات الحارقة باتجاه الجنود واحرقوا الإطارات لخلق ستار دخان. واطلق اخرون البالونات الحارقة باتجاه اسرائيل.

وأعلنت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة ان رجلين قُتلا واصيب 250، منهم 25 اصيبوا بالرصاص الحي بحسب الادعاء.

فلسطينيون يشاركون باشتباكات عند الحدود مع اسرائيل، شرقي مدينة غزة، 17 اغسطس 2018 (AFP Photo/Mahmud Hams)

وتشهد الاشهر الاخيرة جولات عنف متكررة بين اسرائيل وحماس، بالإضافة الى المظاهرات الاسبوعية عند حدود غزة التي عادة تشمل اعمال شغب، هجمات ضد جنود اسرائيليين ومحاولات لاختراق وتخريب السياج الحدودي.

وقد قُتل 160 فلسطينيا على الأقل بنيران الجيش منذ ابتداء المظاهرات الأسبوعية، بحسب وزارة تابعة لحماس. وقد اعلنت حماس أن عشرات من القتلى كانوا من عناصرها.

وقُتل أيضا جندي اسرائيلي واحد بنيران قناص فلسطيني.

وإضافة الى الاشتباكات الحدودية، واجهت اسرائيل مئات الحرائق الناتجة عن طائرات ورقية وبالونات حارقة اطلقت من قطاع غزة. وتم تدمير مساحات واسعة من الأراضي، وقدرت تكلفة الأضرار بالملايين، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وطالما كان الاتصال بميناء بحري من اهداف حركة حماس الاستراتيجية المركزية. وبحسب شروط الحصار البحري الإسرائيلي، البضائع المتجهة الى غزة تصل الى الموانئ الإسرائيلية وبعدها يتم شحنها الى غزة.

وتفرض اسرائيل حصارا على قطاع غزة منذ سيطرة حماس على القطاع من السلطة الفلسطينية. وانها تقول ان الحصار ضروري لمنع تهريب الاسلحة والمعدات العسكرية الاخرى من دخول القطاع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال