إسرائيل ستعزز تطبيق قواعد ارتداء الأقنعة الواقية مع ارتفاع الإصابات بين عشية وضحاها
بحث

إسرائيل ستعزز تطبيق قواعد ارتداء الأقنعة الواقية مع ارتفاع الإصابات بين عشية وضحاها

تم تشخيص اصابة 88 شخصا منذ مساء الثلاثاء؛ ضباط البلدية والهجرة سيتحققون من الالتزام بقواعد الفيروس، بما في ذلك ارتداء الأقنعة والحجر الصحي

إسرائيليون، بعضهم يرتدون أقنعة واقية، والبعض الآخر كلا، في تل أبيب، 9 يونيو 2020 (Miriam Alster / Flash90)
إسرائيليون، بعضهم يرتدون أقنعة واقية، والبعض الآخر كلا، في تل أبيب، 9 يونيو 2020 (Miriam Alster / Flash90)

اعلنت وزارة الصحة صباح الأربعاء أنه تم تشخيص 88 اصابة جديدة بفيروس كورونا بين عشية وضحاها، ما يشير الى استمرار زيادة الإصابات بعد أن قررت الحكومة تخفيف معظم القيود الشهر الماضي.

وارتفع عدد حالات الإصابة النشطة بالفيروس إلى 2761 حالة، وفقا لأرقام وزارة الصحة، بعد انخفاضه إلى أقل من 2000 في الشهر الماضي.

من بين المصابين 31 شخصا في حالة خطيرة، من بينهم 24 على أجهزة التنفس. و41 آخرون في حالة معتدلة، بينما ظهرت على البقية أعراض خفيفة أو دون أعراض.

وتبقى حصيلة الوفيات ثابتة عند 299 وفاة.

عمال مختبر يقومون باختبار تشخيصي لفيروس كورونا في مختبر في فرع كلاليت للخدمات الصحية في تل أبيب، 9 يونيو 2020 (Yossi Zeliger / Flash90)

وأعلنت الوزارة أنه تم اختبار 13,972 شخصا خلال اليوم الماضي، في انخفاض مستمر منذ 16,224 اختبارات يوم الجمعة. واجري في يوم الأحد 15,023 اختبارا، وتم إجراء 14,343 اختبارا يوم الاثنين.

ويوم الثلاثاء، سلط وزير الصحة يولي إدلشتين الضوء على أهمية زيادة عدد الاختبارات اليومية.

وقال: “هدفنا هو إجراء أكثر من 30 ألف اختبار في اليوم”.

وفي وقت سابق من الأسبوع، تم تسجيل 179 حالة اصابة خلال 24 ساعة، أعلى عدد من الحالات اليومية التي يتم تشخيصها منذ أواخر أبريل. وانتقد المسؤولون عدم حرص الجمهور على الالتزام بالقواعد، على الرغم من مخالفة مشرعين وقادة سياسيين ايضا الإرشادات الصحية.

إسرائيليون، بعضهم يرتدون أقنعة واقية، والبعض الآخر كلا، في تل أبيب، 9 يونيو 2020 (Miriam Alster / Flash90)

وأمر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الثلاثاء كبار بتكثيف تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، بما في ذلك منح مسؤولي البلديات صلاحيات الانضمام إلى الشرطة في تطبيق قواعد ارتداء القناع والقواعد ضد التجمعات الكبيرة. وفي اليوم السابق، قررت الحكومة تجميد خططها لتخفيف القيود الذي كان سيسمح بإعادة تشغيل القطارات وصالات العروض الموسيقية.

وفقا لبيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، سيقوم مفتشو السلطات المحلية ومفتشو هيئة السكان والهجرة المؤهلين بفرض قاعدة ارتداء الأقنعة الآن، ووقف التجمعات المخالفة للقواعد.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون لديهم صلاحيات للتحقق من الالتزام بما يسمى معيار “العلامة البنفسجية” للشركات والمراكز التجارية، والعمل على فرض الحجر الصحي للأشخاص الذين تم تشخيص اصابتهم بفيروس كورونا وأولئك الذين كانوا على اتصال بهم.

وقال البيان إن اتحاد السلطات المحلية سيعد برنامجا تدريبيا لمفتشي البلدية وستنفذ وزارة العدل أي إجراءات تشريعية ضرورية لمنح المفتشين السلطات التي يحتاجونها.

وعزا مسؤولو الصحة الجزء الأكبر من الارتفاع الأخير في حالات الإصابة الجديدة إلى المدارس التي أعيد افتتاحها في مايو بعد إغلاقها لمدة شهرين.

عامل نظافة يقوم بتعقيم فصل دراسي في مدرسة ’غيمناسيا رحافيا’ في القدس، 3 يونيو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقالت الحكومة في الأسبوع الماضي إنها ستبقي على المدارس مفتوحة، لكنها ستقوم بإغلاق كل مدرسة يتم اكتشاف حالة إصابة بالفيروس فيها.

وحذر وزير الصحة يولي إدلشتين يوم الثلاثاء من أن التفشي المتجدد لفيروس كورونا يتحول بسرعة إلى “حدث دراماتيكي” وقال إنه من أجل كبحه دون إعادة فرض إجراءات إغلاق، يجب أن يكون تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي صارما مثل تطبيق قوانين السير.

وقال إدلشتين خلال جولة قام بها في مراكز طبية في منطقة النقب جنوبي البلاد،: “في عام 2019 بأكمله، كان هناك 349 حالة وفاة في حوادث السير. على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، توفي 298 شخصا بسبب فيروس كورونا وأصيب به أكثر من 18,000 شخص”.

وقال إدلشتين في مستشفى “سوروكا” في مدينة بئر السبع: “إننا نتجه بسرعة نحو أكثر من 200 مريض في اليوم. بعد أن وصلنا إلى فترة هدوء، أدى تجاهل اللوائح إلى هذا الارتفاع. لا يوجد هناك سحر: إذا تعاملتم مع التعليمات كتوصيات، فلن يتركنا فيروس كورونا. الأمر بهذه البساطة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال