إسرائيل توقف جميع الرحلات التجارية بمحاولة للسيطرة على تفشي سلالات فيروس كورونا المتحورة
بحث

إسرائيل توقف جميع الرحلات التجارية بمحاولة للسيطرة على تفشي سلالات فيروس كورونا المتحورة

يمثل الأمر، الساري المفعول حتى 31 يناير، المرة الأولى منذ بداية الوباء التي تمنع فيها الدولة اليهودية دخول مواطنيها والمهاجرين الجدد

امرأة تلتقط صورة في صالة المغادرة المهجورة في مطار بن غوريون الدولي في اللد، بالقرب من تل أبيب، 25 يناير 2021 (Emmanuel DUNAND / AFP)
امرأة تلتقط صورة في صالة المغادرة المهجورة في مطار بن غوريون الدولي في اللد، بالقرب من تل أبيب، 25 يناير 2021 (Emmanuel DUNAND / AFP)

أغلقت إسرائيل مساء الاثنين مطار بن غوريون أمام جميع الرحلات الجوية تقريبا حتى نهاية شهر يناير، وسط مخاوف من دخول سلالات فيروس كورونا سريعة الانتشار أو المقاومة للقاحات.

تم اغلاق المطار في منتصف الليل وسيظل ساري المفعول حتى يوم الأحد، 31 يناير، حيث من المقرر ان يتم تخفيف إجراءات الإغلاق الوطنية، ما لم تقوم الحكومة بتمديد الإغلاق.

وكانت هذه هي المرة الأولى منذ بداية الوباء التي تمنع فيها إسرائيل مواطنيها من دخول البلاد.

وحتى المهاجرين الجدد، الذين استمروا في الوصول خلال فترة الوباء على الرغم من القيود المفروضة على دخول غير المواطنين، سيتعين عليهم الانتظار حتى انتهاء الإغلاق للسفر إلى البلاد.

رجل يهودي متشدد يمشي أمام مكتب تسجيل الوصول التابع لشركة الطيران الوطنية الإسرائيلية “إل عال” في مطار بن غوريون الدولي في اللد، بالقرب من تل أبيب، قبل ركوب إحدى الرحلات الأخيرة المغادرة إسرائيل، 25 يناير 2021 (Emmanuel DUNAND / AFP)

وبموجب الأمر الحكومي، تم منع جميع الطائرات التجارية من دخول الأجواء الإسرائيلية أو الهبوط في مطار بن غوريون. وسيتم استثناء طائرات الشحن وطائرات الطوارئ والطائرات التي تعبر المجال الجوي الإسرائيلي دون الهبوط.

وسيتم أيضا إلغاء الرحلات المغادرة، وسيسمح فقط لأولئك الذين يسافرون للعلاج الطبي، العمل الضروري، الإجراءات القانونية، جنازة أحد الأقارب والتنقل من مكان إقامة إلى آخر بالمغادرة، وحتى في هذه الحالات، فقط على متن طائرات خاصة.

ويمكن لمدير وزارة الصحة منح استثناءات لأسباب إنسانية أو “شخصية خاصة”.

وتم تحديد المسافرين الدوليين كمصدر رئيسي للعدوى في البلاد.

عامل بالمطار ينقل عربات الأمتعة داخل صالة مهجورة في مطار بن غوريون الدولي في اللد، بالقرب من تل أبيب، 25 يناير 2021 (Emmanuel DUNAND / AFP)

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن هذا الإجراء سيغلق الأجواء “بإحكام”.

“إننا بصدد تطعيم حوالي مليون مواطن إسرائيلي آخر خلال هذا الأسبوع فقط، الذي نصادق فيه على إغلاق السماء”، قال في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة يوم الأحد.

وزعم نتنياهو أنه “ليس هناك دولة” اتخذت مثل هذه الخطوة، بعد أشهر تعرضت فيها سياسة الحكومة حول دخول البلاد لانتقادات باعتبارها متساهلة للغاية وتم إلقاء اللوم عليها في استيراد العديد من حالات كوفيد-19.

وقالت مديرة صحة الجمهور في وزارة الصحة، شارون الروعي برايس، للكنيست إن إغلاق مطار بن غوريون لمدة أسبوع، كما هو مقرر حاليا، لن يكون كافيا.

وقالت الروعي برايس: “الأيام الستة التي قررنا فيها إغلاق مطار بن غوريون لن تكون كافية. سيكون علينا تمديد الإغلاق لبضعة أسابيع على الأقل لكسب الوقت لحملة التطعيم”.

صالة المغادرة في مطار بن غوريون الدولي شبه الفارغ بالقرب من تل أبيب، 25 يناير 2021 (Yossi Aloni / Flash90)

وتنتشر السلالة البريطانية من الفيروس على نطاق واسع في إسرائيل، وتمثل ما يقرب من نصف حالات الإصابة الحديثة، وفقًا لمسؤولي الصحة. وتم العثور على 27 حالة من سلالة جنوب إفريقيا في البلاد، بالإضافة إلى أربع حالات لسلالة كاليفورنيا. ويخشى المسؤولون من احتمال مقاومة السلالات الجديدة للقاحات.

واضافة الى الاعتقاد أنها معدية أكثر، قالت الحكومة البريطانية أيضًا إن هناك مؤشرات أولية على أن السلالة قد تسبب معدل وفيات أعلى بنسبة 30%.

ويأتي إغلاق المطار أيضًا مع استمرار ارتفاع عدد حالات الإصابة اليومية في إسرائيل، على الرغم من حملة التطعيم التي شهدت حصول أكثر من 2.6 مليون إسرائيلي على الجرعة الأولى من اللقاح، وحصول 1.1 مليون على الجرعتين – وهو ما يفوق بكثير بقية العالم. وحددت الحكومة هدفًا يتمثل في تطعيم جميع السكان البالغين المؤهلين الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا بحلول نهاية شهر مارس.

وللحد من الإصابات المتصاعدة في غضون ذلك، تم فرض إغلاق مشدد – الثالث في البلاد – منذ وقت سابق من هذا الشهر. وبموجب أوامر الإغلاق الحالية، يتم إغلاق جميع الشركات غير الأساسية، وكذلك نظام التعليم بأكمله، باستثناء مؤسسات التعليم الخاص. ومن المتوقع أن يطلب مسؤولو الصحة تمديد الإغلاق أسبوعًا آخر، وفقًا لتقارير مساء الاثنين.

وشهدت إسرائيل أكثر من 600,000 إصابة بالفيروس منذ بداية الوباء في مارس و4478 حالة وفاة، بما في ذلك أكثر من 1000 حالة وفاة في يناير من العام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال