إسرائيل توافق على معدات لتعزيز التغطية الخلوية للفلسطينيين في الضفة الغربية
بحث

إسرائيل توافق على معدات لتعزيز التغطية الخلوية للفلسطينيين في الضفة الغربية

وافقت اسرائيل على طلب شركة ’بالتل’ للاتصالات استيراد الواح الكترونية خاصة لتحسين الخدمات الهاتفية وتعزيز سرعة الانترنت

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

سيدة فلسطينية تتكلم بهاتف خليوي في الضفة رام الله، 28 اكتوبر 2014 (Hadas Parush/Flash90)
سيدة فلسطينية تتكلم بهاتف خليوي في الضفة رام الله، 28 اكتوبر 2014 (Hadas Parush/Flash90)

سمحت اسرائيل هذا الأسبوع لشركة اتصالات فلسطينية استيراد معدات الكترونية يتوقع أن تحسن بشكل كبير التغطية الخلوية للفلسطينيين في الضفة الغربية.

وفي يوم الأحد، وافقت الادارة المدنية التابعة لوزارة الدفاع على طلب شركة “بالتل” الفلسطينيين للاتصالات لشراء عدة الواح الكترونية من أجل توسيع تغطية شبكة الشركة وتعزيز سرعة الانترنت الخلوي، أعلنت الادارة المدنية.

والالواح الكترونية تابعة لصنف السلع “مزدوجة الاستخدام”، التي يمكن استخدامها لأهداف مدنية او عسكرية، ولهذا تتطلب موافقة اسرائيلية قبل استيرادها بشكل قانوني على يد شركة فلسطينية.

وعملية الحصول على الموافقة لاستيراد الالواح الالكترونية ومعدات بنية تحتية أخرى استغرقت عدة اشهر.

رجل فلسطيمي يركب عربة يجرها حصان امام الابواب المغلقة لمقر شركة وطنية موبايل في مدينة غزة، 17 مارس 2018 (AFP PHOTO / MAHMUD HAMS)

وفي اعقاب موافقة الادارة المدنية النهائية يوم الأحد، يتوقع ان تضع شركة “بالتل” الالواح الالكترونية هذا الاسبوع، وأن يتم تحسن تغطيتها الخلوية فورا.

وفي وقت سابق من العام، حصل الفلسطينيون في الضفة الغربية على تغطية 3G الخلوية، بعد سنوات من المفاوضات مع اسرائيل.

ولكن تبقى التغطية ضعيفة لبعض الفلسطينيين بسبب بنية “بالتل” التحتية المحدودة. وتهدف الالواح الكترونية الجديدة لحل تلك المسألة.

وتحتكر شركة “بالتل” تقريبا سوق الاتصالات الفلسطيني، وتملك حوالي 1.5 مليون زبون. والمعدات الجديدة سوف تؤثر فقط على شبكة الشركة، وليس شبكات شركات أخرى في الضفة الغربية، لذا لن يتم تحسين تغطية المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية.

“نحن نستمر بالعمل من أجل تحسين مجال الاتصالات والخليوي من أجل رفاهية جميع السكان. تحسين الشبكة بمثابة تحسين كبير للإنترنت، ما سيشعر به الزبائن بسرعة”، قال دودو كوهن، مدير قسم الاتصالات في الادارة المدنية.

وفي شهر يناير، بدأت شركتي “بالتل” و”وطنية” بتوفير خدمات 3G لزبائنها، والتي بدأت تظهر في هواتف الفلسطينيين لأول مرة.

وحظرت اسرائيل في الماضي الشركات الخلوية الفلسطينية من استخدام الذبذبات اللازمة لذلك.

وتم اطلاق خدمات الجيل الثالث في بداية سنوات 2000، ولدى معظم العالم خدمات 4G، ويتوقع وصول خدمات 5G في العام المقبل.

وقال عمار عاكر، المدير التنفيذي لشركة “بالتل”، التي تملك شركة “جوال”، لوكالة فرانس برس، إن موافقة اسرائيل على خدمات الجيل الثالث استغرقت اكثر من عقد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال