إسرائيل تنادي “تويتر” لحذف حساب المرشد الأعلى الإيراني بعد تغريداته حول ’القضاء على إسرائيل’
بحث

إسرائيل تنادي “تويتر” لحذف حساب المرشد الأعلى الإيراني بعد تغريداته حول ’القضاء على إسرائيل’

بعثت وزيرة الشؤون الاستراتيجية برسالة إلى عملاقة التواصل الاجتماعي، تتهم فيها علي خامنئي بخرق قواعدها، والترويج لمعاداة السامية

المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي يحضر لقاء مع آلاف الطلاب في طهران، إيران، 3 نوفمبر، 2019. (Office of the Iranian Supreme Leader via AP)
المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي يحضر لقاء مع آلاف الطلاب في طهران، إيران، 3 نوفمبر، 2019. (Office of the Iranian Supreme Leader via AP)

طلبت إسرائيل يوم الاثنين من تويتر تعليق حساب المرشد الأعلى الإيراني على الفور من منصة التواصل الاجتماعي لما وصفته بالرسائل “المعادية للسامية والمنادية للإبادة الجماعية” التي نشرها آية الله علي خامنئي.

وقالت الوزارة في بيان إن وزيرة الشؤون الاستراتيجية أوريت فاركاش هكوهن بعثت برسالة إلى الرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي تدعو فيها إلى “تعليق فوري” لحساب خامنئي “بسبب نشره المستمر للمنشورات المعادية للسامية والمنادية للإبادة الجماعية”.

“تشمل الأمثلة على ذلك نداء خامنئي إلى ’القضاء’ على ’الكيان الصهيوني’ مع التأكيد على أن ’النظام الصهيوني هو نمو سرطاني مميت’ يجب ’اقتلاعه وتدميره’. كما قارن إسرائيل بفيروس كورونا المميت، ’النظام الصهيوني حقيقة يجب على المنطقة أن تتصالح معها’. اليوم كوفيد-19 هي حقيقة؛ هل يجب قبولها أو محاربتها؟!… سيتم اقتلاع الصهيونية’”، ورد في الرسالة.

تم اغتيال خامنئي الأسبوع الماضي لمشاركته رسما يظهر أشخاص يحتفلون في الحرم القدسي بعد أن استولوا عليه من إسرائيل كما يبدو والعلم الفلسطيني مرفوع فوق المسجد الأقصى. “فلسطين ستكون حرة. الحل النهائي: المقاومة حتى الاستفتاء”.

وبعد أن اتهمه القادة الإسرائيليون والأمريكيون بتشجيع الإبادة الجماعية – قال وزير الخارجية مايك بومبيو إنه “يردد دعوة هتلر للإبادة الجماعية” – غرد خامنئي بأنه يسعى إلى تدمير إسرائيل ولكن ليس إبادة جميع اليهود.

ويوم الأحد، استخدم مرة أخرى المنصة للدعوة إلى “القضاء على إسرائيل”.

ودافع النظام عن التغريدات، قائلاً إن الرسائل ليست معادية للسامية، لأن الدعوات كانت لتدمير إسرائيل فقط وليس كل اليهود.

وقالت فاركاش هكوهين، عضو مجلس الوزراء الأمني، إن سياسات شركة تويتر نفسها تحظر الترويج لمعاداة السامية، دعم الجماعات الإرهابية والدعوات للإبادة الجماعية.

وقال مكتبها، “تنص سياسة الشركة حول سلوك الكراهية على أنه لا يجوز للمستخدم ’الترويج للعنف ضد الأشخاص الآخرين أو مهاجمتهم أو تهديدهم بشكل مباشر على أساس العرق، الإثنية، الأصل القومي أو الانتماء الديني… أو الدعوات إلى القتل الجماعي”.

رسم نُشر على موقع المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يدعو إلى تدمير إسرائيل ويستخدم مصطلح “الحل النهائي” ، الذي يشير عادة إلى السياسة النازية للإبادة الجماعية ضد اليهود خلال المحرقة. (via english.khamenei.ir)

لم يكن هناك رد فوري من تويتر. وحتى كتابة هذه السطور، لا يزال حساب خامنئي نشطًا.

وفي الماضي، تمكنت إسرائيل من جعل تويتر حظر الإسرائيليين فقط من رؤية التغريدات من الحركات المعادية، بما في ذلك حركة حماس.

أوريت فاركاش هكوهين (Yanai Yechiel)

ويوم الجمعة، حذر نتنياهو إيران من تهديد إسرائيل بالدمار، قائلا إن الإيرانيين “سيعرضون أنفسهم لخطر مماثل”.

“نكرر. أي شخص يهدد بتدمير إسرائيل سيعرض نفسه لخطر مماثل”، قال نتنياهو ردا على تعليقات خامنئي الذي وصف إسرائيل بأنها “فيروس يجب القضاء عليه”.

وخلال خطاب بمناسبة “يوم القدس” المناهض لإسرائيل، قال خامنئي إن إقامة دولة إسرائيل كانت “جريمة ضد الإنسانية” لا مثيل لها، وكرر وصفه للدولة اليهودية بأنها “ورم سرطاني” وقال إنها من “صنع الغرب وأصحاب شركات يهود”.

وقال خامنئي في مقتطفات من الخطاب الذي تم نشره أيضا على تويتر: “الهدف الرئيسي للغربيين وأصحاب الشركات اليهود من فبركة النظام الصهيوني وهذا الورم السرطاني هو بناء معقل للتأثير على غرب آسيا والسيطرة عليه. لذا فقد جهزوا النظام المحتل بكل أنواع الأدوات العسكرية وغير العسكرية، وحتى الأسلحة النووية”.

وتمول إيران جماعات متطرفة أقسمت على تدمير إسرائيل، بما في ذلك منظمة “حزب الله” اللبنانية وحركة “حماس” في غزة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال