إسرائيل تلغي وثائق سفر وزير الخارجية الفلسطيني بعد زيارته للمحكمة الجنائية الدولية
بحث

إسرائيل تلغي وثائق سفر وزير الخارجية الفلسطيني بعد زيارته للمحكمة الجنائية الدولية

تم استجواب وفد رياض المالكي لدى عودته من لاهاي؛ تدعي وزارة الخارجية الفلسطينية ان الحركة هي رد انتقامي على التحقيق في جرائم الحرب

وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي في مؤتمر صحفي، 22 سبتمبر، 2020.(WAFA)
وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي في مؤتمر صحفي، 22 سبتمبر، 2020.(WAFA)

تم تجريد وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي من تصريح سفر خاص لكبار المسؤولين الفلسطينيين واستجوبت المخابرات الإسرائيلية وفده يوم الأحد في حادث استثنائي عقب زيارة المالكي للمحكمة الجنائية الدولية.

وأبلغت السلطات الإسرائيلية وزارة الخارجية الفلسطينية أنه تم الغاء تصريح سفر المالكي عندما دخل معبر اللنبي من الأردن إلى الضفة الغربية، بحسب ما قاله المسؤول البارز بوزارة الخارجية الفلسطينية أحمد الديك لتايمز أوف إسرائيل.

ويسمح تصريح سفر كبار الشخصيات عادة لمسؤولي السلطة الفلسطينية وموظفيها بالمرور عبر الحواجز الإسرائيلية بدون عقبات، ولكن وفقا للديك، فتم استجواب وفد المالكي من قبل جهاز الأمن العام (الشاباك) في الموقع.

وقال الديك: “تم توقيف الوزير لنحو نصف ساعة، وطاقمه تأخر قرابة الساعة”.

صورة توضيحية: جسر اللنبي (المعروف أيضًا باسم جسر الملك حسين)، المعبر البري الرئيسي بين إسرائيل والأردن (Flash90)

وامتنع الشاباك عن التعليق. وأكد مسؤول إسرائيلي وقوع الحادث، لكنه شدد على أن إلغاء تصريح المالكي كان قرارا لمرة واحدة.

وقال الديك: “إذا كان هذا هو الحال، فنحن نأمل أن يوضح لنا الإسرائيليون ذلك”، مشيرا إلى أن وزارة الخارجية الفلسطينية قد أُبلغت فقط بإلغاء التصريح.

وامتنع المسؤول الإسرائيلي عن تحديد سبب إلغاء تصريح المالكي. لكن وزارة الخارجية الفلسطينية قالت إن إسرائيل ألغت التصريح بسبب دعم اسلطة رام الله تحقيق المحكمة الجنائية الدولية الجاري.

وقال الديك في وقت لاحق في تصريحات لوكالة “وفا” الفلسطينية الرسمية للأنباء، إن إسرائيل “لا تستطيع أن تحل القضايا عبر القانون، وإنما تلجأ إلى سياسية الترهيب والعقوبات والتهديد”.

وكان المالكي عائدا من زيارة دبلوماسية لأوروبا تضمنت رحلة إلى لاهاي للقاء رئيسة الادعاء المنتهية ولايتها فاتو بنسودا.

وأعلنت بنسودا في أوائل مارس أنها ستفتح تحقيقا في نشاطات إسرائيل والفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية في صيف عام 2014، لكنها لم تشمل قضية مقتل ثلاثة مراهقين إسرائيليين الذي بدأ هذا التصعيد.

وقد رحبت السلطة الفلسطينية على الفور بإعلان المحكمة وأدانته إسرائيل بشدة.

وحث المالكي بنسودا خلال زيارته لاهاي على تسريع وتيرة التحقيق.

وقال مكتب المالكي في بيان ان وزير الخارجية شدد على” أهمية الإسراع في التحقيقات في الجرائم التي ترتكب في أرض دولة فلسطين، بما يضمن تحقيق العدالة للضحايا وعائلاتهم من أبناء الشعب الفلسطيني”.

المدعية العامة فاتو بنسودا في لاهاي، هولندا، 29 سبتمبر 2015 (AP / Peter Dejong)

جاء الإعلان عن التحقيق بعد أقل من شهر من حكم المحكمة بأنها مختصة بفتح تحقيق. استغرق التحقيق الأولي لتسوية مسألة القابلية للتقاضي أكثر من خمس سنوات.

ويوم الخميس – يوم اجتماع المالكي مع بنسودا – أكدت المحكمة الجنائية الدولية يوم الخميس أنها أرسلت إخطارات رسمية إلى إسرائيل والسلطة الفلسطينية بشأن تحقيقها الوشيك في جرائم حرب محتملة.

وقالت المحكمة الجنائية الدولية إن الرسائل منحت كلا الطرفين شهرا لطلب تأجيل التحقيق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال