إسرائيل تعلن عن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وإصابة 2030 شخص
بحث

إسرائيل تعلن عن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وإصابة 2030 شخص

وفاة رجل يبلغ من العمر 76 عامًا في مركز شيبا الطبي، ورد أنه كان يعاني من مشاكل صحية خطيرة قبل الإصابة بـCOVID-19؛ لا تفاصيل عن الوفاة الخامسة

طواقم إسعاف يرتدون زيا واقيا، كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، يقومون بإخلاء سيدة يُشتبه بإصابتها بCOVID-19  في مستشفى هداسا عين كارم، في القدس، 22 مارس، 2020. 
(Flash90)
طواقم إسعاف يرتدون زيا واقيا، كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، يقومون بإخلاء سيدة يُشتبه بإصابتها بCOVID-19 في مستشفى هداسا عين كارم، في القدس، 22 مارس، 2020. (Flash90)

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم الأربعاء عن وفاة خمسة أشخاص في إسرائيل في جائحة فيروس كورونا.

وأعلن مركز شيبا الطبي في تل هشومير عن وفاة رجل يبلغ من العمر 76 عاما، وهو رابع حالة وفاة في إسرائيل بسبب الفيروس.

وبحسب ما ورد كان الرجل يعاني من مشاكل صحية خطيرة قبل إصابته بالفيروس. ولم يتم تسميته على الفور.

ولم ترد تفاصيل فورية عن الضحية الخامسة.

عامل طبي في ملابس واقية في مستشفى هداسا عين كارم في القدس يتعامل مع عينة اختبار لفيروس كورونا، 24 مارس 2020. (Yossi Zamir / Flash90)

كما أعلنت وزارة الصحة أن عدد الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا في إسرائيل يبلغ الآن 2030.

وبحسب الوزارة، 37 مصابا بالفيروس في حالة خطيرة، وـ 54 في حالة متوسطة. ويعاني 1876 شخصا آخر من أعراض خفيفة.

وقد تعافى 58 إسرائيليا حتى الآن من الفيروس.

ومن بين المصابين هناك 203 يعالجون في المستشفيات وـ 927 في المنزل، وـ 203 في الفنادق التي يتم استخدامها كأجنحة علاج للفيروس.

ويأتي ارتفاع الحالات إلى جانب زيادة عدد اختبارات الفيروس، حيث تم اختبار 5067 شخصا بين صباح الثلاثاء وصباح الأربعاء. وأعلنت الوزارة صباح الثلاثاء إنها اختبرت 3743 في 24 الساعات السابقة.

وأكثر من 63,000 إسرائيلي في الحجر الصحي، انخفاضا من ما يقرب من 75,000 يوم الاثنين. وفي المجموع، دخل أكثر من 140,000 شخص في عزلة ذاتية.

وأعلن مستشفى هداسا عين كريم الطبي في القدس مساء الثلاثاء وفاة الضحية الثالثة في إسرائيل، وهو رجل عمره 87 عاما.

ووصل الرجل إلى المستشفى في وقت سابق من هذا الأسبوع من دار للعجزة، بعد تبين أنه مصاب بالفيروس، وفقا للمستشفى، وكان يعاني من سلسلة من المشاكل الصحية بالأساس، بما في ذلك السكري والخرف، كما جاء في البيان.

وهو الثاني من نزلاء “برج نوفيم” في القدس الذي يستسلم للمرض، بعد وفاة أرييه إيفن (88 عاما) يوم الجمعة.

مالكا كيفع، 67 عاما، أصبحت في 24 مارس، 2020 ثاني ضحية لوباء الكورونا في إسرائيل.(via Facebook)

في وقت سابق الثلاثاء، توفيت سيدة تبلغ من العمر 67 عاما، ورد أن اسمها مالكا كيفع، من مدينة بات يام، جراء إصابتها بفيروس كورونا في المركز الطبي “وولفسون”، حسبما أعلن المستشفى.

ولقد عانت كيفع “من مشكلة صحية خطيرة بالأساس”، وفقا للمستشفى. قبل سبع سنوات، أصيبت بمرض السرطان وكانت في حالة ضعيفة عندما أصيبت بالفيروس.

وتحتل إسرائيل المركز 20 في قائمة حالات الإصابة بالفيروس من بين الدول التي شهدت تفشيا للوباء، بحسب معطيات من موقع إلكتروني تابع لجامعة “جونز هوبكينز”، الذي يقوم بجمع المعطيات عن الوباء العالمي. ولا تزال الصين على رأس القائمة، تليها إيطاليا، والولايات المتحدة، وإسبانيا.

وإسرائيل في صدد الإعلان عن إجراءات مشددة جديدة سيتم فرضها على تنقل الجمهور تأمل أن تساعدها في وقف انتشار الفيروس، لكن خبراء سياسة يتوقعون أن أي تأثير لهذه الإجراءات سيظهر فقط بعد عشرة أيام أو أكثر.

ووافق المسؤولون الإسرائيليون على القيود الجديدة لوقف انتشار المرض في الساعات الأولى من صباح الأربعاء بعد حوالي ست ساعات من المداولات.

إسرائيليون يتجولون مع كلابهم ويقومون بممارسة الرياضة في تل أبيب، 22 مارس، 2020. (Miriam Alster/Flash90)

وبحسب التقارير، ستشمل القواعد الجديدة حظرًا على الرياضة في الهواء الطلق وحدًا على السكان من التجول أكثر من 100 متر من منازلهم.

ويمكن أن تشهد أيضًا قيودًا جديدة على طلب الطعام من المطاعم ووسائل النقل العام بشكل أكبر، إذا لم يتم إيقافها بالكامل.

وقال مكتب رئيس الوزراء بعد منتصف ليل الثلاثاء بقليل أن التعليم عن بعد سيستأنف هذا الأسبوع بعد أن أدى النزاع حول رواتب المعلمين إلى إيقاف الدراسة لمدة أسبوع تقريبًا.

وكانت وزارة الصحة قد أمرت الجمهور بالبقاء في منازلهم الا في حال الضرورة، وحظرت تجمع أكثر من 10 أشخاص. وتم إغلاق الجامعات، المدارس، رياض الأطفال والمواقع الترفيهية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال