إسرائيل تعلن عن خطة لشرعنة الإستهلاك الترفيهي للقنب في غضون 9 أشهر
بحث

إسرائيل تعلن عن خطة لشرعنة الإستهلاك الترفيهي للقنب في غضون 9 أشهر

وفقا لتوصيات الفريق المشترك بين الوزارات، سيتم بيع الماريجوانا للمستخدمين الذين تبلغ أعمارهم 21 عاما وما فوق، وسيحظر الاستهلاك في الأماكن العامة

صورة توضيحية لشخص يدخن القنب (Tunatura; iStock by Getty Images)
صورة توضيحية لشخص يدخن القنب (Tunatura; iStock by Getty Images)

قال وزير العدل الإسرائيلي آفي نيسينكورن يوم الخميس إن إسرائيل تخطط لشرعنة استخدام القنب للإستهلاك الترفيهي في غضون تسعة أشهر مع تحقيق التوازن بين “الليبرالية والمسؤولية”.

وقدم نيسنكورن توصيات فريق وزاري يقوم بمراجعة الأمر، إلى جانب عضو الكنيست عن حزب الليكود شارين هاسكل، وعضو الكنيست عن حزب “أزرق أبيض” رام شيفا، اللذان يقودان جهود حزبيهما بشأن هذه القضية.

وقال وزير العدل إنه سيتم نشر مذكرة تفسيرية لمشروع قانون تمت صياغته وفقا للتوصيات بحلول نهاية نوفمبر، وأن التصديق سيدخل حيز التنفيذ بعد تسعة أشهر من الموافقة عليه، لإتاحة الوقت للوزارات الحكومية للاستعداد.

وقال نيسنكورن: “حان الوقت لإحراز تقدم وشرعنة القنب في إسرائيل. هذا إصلاح مهم وشامل ومسؤول، يظهر أن دولة إسرائيل لا تتجاهل الواقع وتسير على خطى الدول المتقدمة”.

ووفقا للقانون الجديد الذي يتم الترويج له، سيتم السماح للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 21 عاما فما فوق بشراء القنب من المتاجر المتخصصة. وسيُطلب منهم إظهار البطاقة الشخصية.

ولن يُسمح بإدخال او إخراج القنب من البلاد. وسيُسمح للمتاجر بتوصيل المنتجات، لكن سيتم منعها من بيع منتجات قنب غذائية تشبه الحلوى.

وستعمل الدولة على “ضمان الأسعار المعقولة” لتجنب تشجيع العملاء على التوجه إلى السوق السوداء، وفقا لتوصيات الفريق الوزاري.

ومع ذلك، من المرجح أن يتضمن القانون حظرا شاملا على تدخين القنب في الأماكن العامة. ولن يسمح بزراعة النبتة في المنزل بدون ترخيص، على الرغم من أن الفريق أوصى بدراسة الأمر في مرحلة لاحقة.

إسرائيليون يدخنون الماريجوانا في القدس، خلال تجمع حاشد في حديقة روز، للاحتفال بـ420 وللتعبير عن تحديهم للقوانين الحالية، 20 أبريل 2017 (AFP PHOTO / THOMAS COEX)

وعلى غرار السجائر، ستكون إعلانات القنب محظورة.

واقترح الفريق أن تعيد الهيئات المختلفة التي تتطلب فحصا أمنيا النظر في السياسة الحالية، التي تستبعد الأشخاص الذين يتعاطون القنب.

وقال نائب المدعي العام أمير مراري إن موقف الحكومة هو تفضيل الشرعنة على إلغاء التجريم، وهو أمر شائع في البلدان الأخرى، لأن “إلغاء التجريم لا يوفر حلا لمشاكل مثل السوق السوداء”.

وأشادت كل من هاسكل وشيفا بالخطوة، حيث قالت مشرعة الليكود إنها “تنصف بحق أكثر من مليون مواطن يحافظ على القانون”، وقال عضو الكنيست من حزب “أزرق أبيض”: “لن ندع أي شخص في الكنيست أو خارجها يوقفنا”.

واتخذت إسرائيل خطوات في السنوات الأخيرة لإتاحة القنب الطبي، وهي تستعد لأن تصبح مصدرا رئيسيا للمحصول، على الرغم من أن مستخدمي القنب الطبي المحلي اشتكوا من أن الوصول شبه مستحيل إلى النقاط القليلة المرخصة لتوزيعه.

والاستخدام الترفيهي للقنب غير قانوني حاليا، على الرغم من أن وزارة الأمن العام ألغت تجريمه جزئيا في عام 2017، وفرضت غرامات وعلاجا للمخالفين الأوليين بدلا من الإجراءات الجنائية.

وتم الإبلاغ عن العديد من التوصيات يوم الأربعاء من قبل القناة 13. ووفقا لتقرير نشرته القناة 12 في وقت سابق يوم الأحد، جاءت الدفعة التشريعية الجديدة بعد تغيير الموقف داخل وزارة الصحة، التي كان يديرها حتى الآونة الأخيرة زعيم حزب “يهدوت هتوراة” يعقوب ليتسمان.

شباب يتجمعون في حديقة مئير في تل أبيب، خلال مظاهرة تنادي الى قوننة الماريجوانا، 11 نوفمبر 2017 (Tomer Neuberg / FLASH90)

وفي شهر يونيو، تمت المصادقة على مشروعي قانون لشرعنة استخدام القنب في قراءات أولية في الكنيست، قبل ثلاثة جولات التصويت المطلوبة ليصبحا قانونين. وأوضحت مشاريع القانون هذه أيضا أن بيع وشراء الماريجوانا للاستخدام الشخصي سيكون قانونيا لمن هم فوق 21 عاما في المتاجر المصرح بها، ولكن زراعة الماريجوانا في المنزل ستبقى غير قانونية.

وقال حزبا “الليكود” بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو و”أزرق أبيض” بزعامة وزير الدفاع بيني غانتس في بيان مشترك في ذلك الوقت إنهما سيعملان على تعزيز التشريعات “لحل مسألة الغاء التجريم والقوننة”.

وذكر البيان إن الأمر سيتم “عبر نموذج مسؤول يناسب دولة إسرائيل والسكان الإسرائيليين”.

وأشار البيان إلى أنهم قرروا أيضا دفع إصلاحات بمجال القنب الطبي من أجل تسهيل حصول المرضى على العلاج وحصول المزارعين على الترخيص.

 

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال