اسرائيل تعلن التوصل الى اتفاقية حدودية بحرية “تاريخية” مع لبنان
بحث

اسرائيل تعلن التوصل الى اتفاقية حدودية بحرية “تاريخية” مع لبنان

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أن "هذا الاتفاق التاريخي سيعزز أمن إسرائيل"؛ سوف يعرض لبيد الصفقة على مجلس الوزراء والحكومة للموافقة عليها

الرئيس اللبناني ميشال عون (يمين)، يلتقي مع المبعوث الأمريكي لشؤون الطاقة آموس هوكستين، في القصر الرئاسي في بيروت، لبنان، 9 سبتمبر 2022 (Dalati Nohra, Lebanon’s official government photographer, via AP)
الرئيس اللبناني ميشال عون (يمين)، يلتقي مع المبعوث الأمريكي لشؤون الطاقة آموس هوكستين، في القصر الرئاسي في بيروت، لبنان، 9 سبتمبر 2022 (Dalati Nohra, Lebanon’s official government photographer, via AP)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد الثلاثاء إن إسرائيل ولبنان “توصلا إلى اتفاق تاريخي” بشأن ترسيم حدودهما البحرية، علمًا أن البلدين في حالة حرب نظريًا.

وأضاف لبيد أن “هذا الاتفاق التاريخي سيعزز أمن إسرائيل، ويضخ مليارات في الاقتصاد الإسرائيلي ويضمن استقرار حدودنا الشمالية”، مشيرًا إلى أنه من المقرر عقد اجتماع لمجلس الوزراء الأمني المصغر الأربعاء حول “الاتفاق المبرم” بوساطة أميركية.

وأعلنت اسرائيل الثلاثاء قرب التوصل إلى اتفاق “تاريخي” لحل الخلاف المستمر منذ فترة طويلة بشأن ترسيم الحدود البحرية في مياه البحر الأبيض المتوسط الغنية بالغاز مع لبنان، بعدما لبى اتفاق أعدته الولايات المتحدة “جميع مطالب” إسرائيل.

وعزز لبنان الآمال حيال إمكانية التوصل إلى اتفاق قريبا مع إعلانه بأنه “حصل على كامل حقوقه” في المقترح، وفق ما جاء على لسان نائب رئيس مجلس النواب إلياس أبو صعب المكلّف متابعة الملف.

يمكن لاتفاق بين الدولتين المتجاورتين اللتين لا تزالان رسميا في حالة حرب أن يمثل خطوة كبيرة نحو إطلاق العنان لإنتاج الغاز البحري من الطرفين.

وقال رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولاتا في بيان باللغة العربية بشأن سير مفاوضات ترسيم خط الحدود البحرية مع لبنان “تمت تلبية جميع مطالبنا والتعديلات التي طلبناها قد قبلت. حافظنا على مصالح إسرائيل الأمنية. نحن في الطريق إلى اتفاق تاريخي”.

مستشار الأمن القومي إيال حولاتا يتحدث في المؤتمر السنوي لمعهد سياسة مكافحة الإرهاب في جامعة رايخمان في هرتسليا، 13 سبتمبر 2022 (Gilad Kavalerchik)

تتوسط الولايات المتحدة منذ عامين بين لبنان وإسرائيل للتوصل إلى اتفاق يهدف إلى ترسيم حدودهما البحرية وإزالة العقبات أمام التنقيب عن النفط والغاز.

وأعرب البلدان عن ارتياحهما في مطلع تشرين الأول/أكتوبر لمسودة نص الوسيط الأمريكي اموس هوكستين الذي تم تسريبها إلى الصحافة وتنص على خضوع حقل كاريش بالكامل للسيطرة الإسرائيلية في مقابل منح حقل قانا للبنان، علما ان قسما منه يتجاوز خط الترسيم الفاصل بين مياه البلدين.

واكد الثلاثاء مصدر لبناني رسمي مطلع على المفاوضات لوكالة فرانس برس أن أبو صعب تسلم قرابة منتصف ليل الاثنين “الصيغة الأخيرة” من الوسيط الامريكي أموس هوكستين.

عاد البلدان إطلاق المفاوضات بشأن حدودهما البحرية في عام 2020، لكن العملية واجهت عقبات متكررة.

وكان مصدر خلاف الرئيسي هو حقل كاريش للغاز الذي لطالما أكدت إسرائيل وقوعه كاملا ضمن حدودها البحرية الخالصة وأنه ليس خاضعا للتفاوض في محادثات الحدود البحرية غير المباشرة مع لبنان فيما تعتبر بيروت أن الحقل يقع في منطقة متنازع عليها.

خريطة توضح مطالب الحدود البحرية الإسرائيلية اللبنانية (AFP News Agency)

ووجّه حزب الله في الماضي سلسلة تهديدات إلى إسرائيل، محذراً إياها من الإقدام على أي نشاط في كاريش قبل التوصل إلى اتفاق على ترسيم الحدود البحرية.

وقالت إسرائيل سابقا إن الإنتاج سيبدأ من كاريش في أقرب وقت ممكن، بغض النظر عن مطالب لبنان.

انتخابات اسرائيلية

بدأت شركة “إينيرجيان” للطاقة المدرجة في بورصة لندن الأحد إجراء اختبار للأنابيب بين الاراضي الاسرائيلية وحقل كاريش البحري للغاز في شرق البحر المتوسط.

وقالت الشركة الأحد إنه “بعد الحصول على موافقة من وزارة الطاقة الإسرائيلية لبدء إجراء اختبارات معينة، بدأ تدفق الغاز من الشاطئ” إلى منصة تفريغ تخزين الإنتاج العائم في كاريش.

من جانبها، أكدت وزارة الخارجية الفرنسية السبت أن لباريس “مساهمة واضحة في الوساطة الأميركية”.

وستحصل شركة توتال الفرنسية على رخصة إنتاج الغاز من حقل قانا وستحصل إسرائيل على حصتها من إيراداته في المستقبل.

متظاهرون لبنانيون على زورق بمحرك يحملون العلم اللبناني وهم يبحرون أمام سفينة تابعة للبحرية الإسرائيلية خلال مظاهرة تطالب بحق لبنان في حقول النفط والغاز البحرية بالقرب من بلدة الناقورة الحدودية الجنوبية، لبنان، 4 سبتمبر، 2022.(AP/Mohammed Zaatari)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد إن حكومته ملتزمة بتصدير المزيد من الغاز إلى أوروبا للمساعدة في تخفيف الاعتماد على الشحنات الروسية التي تراجعت نتيجة الحرب في أوكرانيا.

ألقت الانتخابات الإسرائيلية التي تجرى في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر بظلالها على المراحل الأخيرة من المفاوضات. وتعرض لبيد بعد إشادته بالمقترح الأميركي إلى انتقاد زعيم المعارضة ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو الذي اعتبر أنه “استسلم لتهديدات نصرالله” ومنح حزب الله “أراض إسرائيلية ذات سيادة”.

والخميس، جدد نتانياهو الذي يبدو أنه لم يطلع على المقترح الأميركي التأكيد على أن الحكومة المتشددة التي يأمل في تشكيلها مع حلفائه في اليمين المتشدد واليهود المتدينين لن تكون ملزمة بأي اتفاق بحري مع لبنان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال