إسرائيل تطلق حملة التطعيم ضد فيروس كورونا للقضاء على الجائحة
بحث

إسرائيل تطلق حملة التطعيم ضد فيروس كورونا للقضاء على الجائحة

بدأ العاملون الصحيون في تلقي التطعيم؛ رئيس الدولة ورئيس أركان الجيش من بين أوائل الذين سيتلقون التطعيم؛ سيتمكن تطعيم الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا اعتبارًا من يوم الاثنين

  • عاملون طبيون إسرائيليون يحتفلون في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب (إيخيلوف)، مع بدء حملة التطعيم الإسرائيلية، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
    عاملون طبيون إسرائيليون يحتفلون في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب (إيخيلوف)، مع بدء حملة التطعيم الإسرائيلية، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
  • عاملة طبية إسرائيلية تحمل تطعيم ضد فيروس كورونا، في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
    عاملة طبية إسرائيلية تحمل تطعيم ضد فيروس كورونا، في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
  • روني غامزو، الرئيس التنفيذي لمركز سوراسكي الطبي في تل أبيب ومنسق الفيروس السابق، يتلقى لقاح كوفيد-19، في مركز سوراسكي الطبي (إيخيلوف)، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
    روني غامزو، الرئيس التنفيذي لمركز سوراسكي الطبي في تل أبيب ومنسق الفيروس السابق، يتلقى لقاح كوفيد-19، في مركز سوراسكي الطبي (إيخيلوف)، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
  • عاملة طبية إسرائيلية تحمل تطعيم ضد فيروس كورونا، في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
    عاملة طبية إسرائيلية تحمل تطعيم ضد فيروس كورونا، في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
  • عاملة طبية إسرائيلية تتلقى لقاحًا ضد فيروس كورونا، في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
    عاملة طبية إسرائيلية تتلقى لقاحًا ضد فيروس كورونا، في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
  • عامل طبي إسرائيلي يتلقى لقاحًا ضد فيروس كورونا، في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
    عامل طبي إسرائيلي يتلقى لقاحًا ضد فيروس كورونا، في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)

بدأت حملة التطعيم الإسرائيلية رسميا صباح الأحد، حيث من المقرر أن يتلقى العاملون في مجال الرعاية الصحية، رئيس الدولة، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي لقاح فيروس كورونا خلال اليوم.

وسيكون منسق فيروس كورونا السابق روني غامزو، الذي عاد إلى وظيفته في مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، ووزير المالية يسرائيل كاتس، من بين أول المتلقين لللقاح صباح الأحد.

وسيتلقى الرئيس رؤوفين ريفلين التطعيم صباح الأحد في مستشفى في القدس. وقال الجيش الأسبوع الماضي ان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي سيتلقى أول جرعة من اللقاح لقوات الجيش، كي يكون “مثالا شخصيا” لبقية الجنود.

واعتبارا من يوم الاثنين، يمكن للإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما والمعرضين للخطر تلقي اللقاح في صناديق المرضى، مع تحديد موعد مسبق.

روني غامزو، الرئيس التنفيذي لمركز سوراسكي الطبي في تل أبيب ومنسق الفيروس السابق، يتلقى لقاح كوفيد-19، في مركز سوراسكي الطبي (إيخيلوف)، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)

وتأمل الحكومة في تطعيم حوالي 60 ألف شخص يوميا، وما يصل إلى مليوني إسرائيلي بحلول نهاية يناير 2021. لكن ذكرت تقارير وسائل الإعلام العبرية إن الأسبوع الأول سيكون بمثابة برنامج تجريبي، مقللة التوقعات بتطعيم مئات آلاف الأشخاص في غضون أيام.

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ليلة السبت أول شخص في إسرائيل يتلقى لقاح فيروس كورونا، وتلقى الحقنة على الهواء مباشرة، مطلقا حملة التطعيم الطموحة ضد كوفيد-19، ومشيدا بهذه المناسبة باعتبارها “يوم كبير جدا” للبلاد.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتلقى لقاحا ضد فيروس كورونا، 19 ديسمبر 2020 (GPO)

وقال نتنياهو (71 عاما) من مستشفى شيبا في رمات غان إنها “حقنة صغيرة للبشرية، وخطوة كبيرة لصحتنا جميعا”، في اعادة صياغة كلمات رائد الفضاء نيل أرمسترونغ بعد هبوطه على سطح القمر.

“إذا تعاون الجميع، وحافظوا على القواعد وذهبوا للتطعيم، فسنخرج من هذا ويمكن أن نكون أول دولة في العالم تخرج من هذا الوباء. دعونا نفعل ذلك معا”، قال.

كما تم تطعيم وزير الصحة يولي إدلشتين بعد لحظات.

وزير الصحة يولي إدلشتاين يتلقى لقاحا ضد فيروس كورونا في مركز شيبا الطبي في رمات غان، 19 ديسمبر 2020 (Amir Cohen / Pool / AFP)

ويأتي اللقاح على جرعتين، مع ثلاثة أسابيع بين الجرعة الاولى والثانية.

وقد حددت وزارة الصحة أهدافا لتوزيع الجرعات.

وبعد تطعيبم أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، سيتم تطعيم الأشخاص الذين يعملون في وظائف ذات مخاطر عالية للتعرض للفيروس، مثل المعلمين، الأخصائيين الاجتماعيين، المستجيبين الأوائل، موظفي السجون (سيحصل السجناء أيضا على الأولوية)، والجنود وأفراد الأمن الآخرين.

ويليهم أخيرا بقية السكان، مع جدول زمني يعتمد على عدد الجرعات التي تصل إلى البلاد ومستوى الطلب من قبل المجموعات الأولى.

ممرض يحمل لقاحات ضد فيروس كورونا لدى وصولها إلى مستشفى شعاري تسيديك في القدس، قبل بدء حملة التطعيم، 19 ديسمبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

ولن تتلقى عدة مجموعات اللقاح في هذه المرحلة، بما في ذلك الأشخاص الذين تعافوا من كوفيد-19؛ النساء المرضعات أو الحوامل – أو اللواتي يخططن قريباً للحمل؛ الأشخاص الذين لديهم حساسيات شديدة؛ والإسرائيليون تحت سن 16.

وستوزع إسرائيل لقاح “فايزر” في المرحلة الأولى من حملة التلقيح.

وإلى جانب حوالي أربعة ملايين جرعة من شركة “فايزر” يتوقع وصولها بحلول نهاية الشهر، قالت القناة 12 يوم الأربعاء إنه من المتوقع وصول أربعة ملايين جرعة أخرى بحلول نهاية مارس لما مجموعه ثمانية ملايين جرعة – كافية لتطعيم أربعة ملايين شخص. يبلغ عدد سكان إسرائيل حوالي 9.25 مليون نسمة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتين يحضران وصول طائرة شحن تنقل الدفعة الأولى من لقاحات “فايزر” إلى مطار بن غوريون، 9 ديسمبر 2020 (Marc Israel Sellem / Pool)

كما أبرمت البلاد اتفاقا لتلقي 6 ملايين جرعة من لقاح “موديرنا”، وهو ما يكفي لثلاثة ملايين شخص، والذي حصل على موافقة طارئة في الولايات المتحدة يوم الجمعة من قبل الهيئات التنظيمية. لكن قالت القناة 12 إنه من غير المتوقع وصول لقاح “موديرنا” إلى إسرائيل قبل أبريل.

وفي وقت سابق يوم السبت، أفادت القناة 13 أن الجرعات قد نفدت لدى السلطات، بعد إرسال الدفعة الأولى، المؤلفة من عدة عشرات الآلاف من الجرعات، إلى صناديق المرضى، ولا يوجد جدول زمني واضح لموعد وصول الشحنات التالية من الجرعات.

ونفى مدير عام وزارة الصحة التقرير.

ونقل موقع “واينت” الإخباري عن حيزي ليفي قوله إنه “ستكون هناك لقاحات لجميع مواطني إسرائيل. الحديث عن النقص ليس صحيحًا”.

المدير العام لوزارة الصحة، بروفيسور حيزي ليفي، خلال مؤتمر صحفي عُقد في القدس، 21 يونيو 2020 (Screen capture: Facebook)

كما دعا ليفي جميع الإسرائيليين إلى تلقي التطعيم. وقال للقناة 12 يوم السبت إنه “سعيد ومتحمس” لأن الحملة بدأت.

كما حذر من أن إسرائيل تتجه نحو قيود جديدة للحد من ارتفاع الإصابات، وربما حتى إغلاق ثالث.

ومع تزايد الحالات اليومية الجديدة، من المقرر أن يجتمع المجلس الوزاري المصغر لشؤون فيروس كورونا (كابينت الكورونا) الأحد لمناقشة فرض قيود جديدة، بما يشمل احتمال إغلاق التجارة لعدة أسابيع.

وتواجه إسرائيل ارتفاع ملحوظ في حالات الإصابة بفيروس كورونا، مع ارتفاع عدد الإصابات إلى ما يقرب من 3000 يوم الثلاثاء والأربعاء والخميس، وهو أعلى عدد حالات يسجل منذ أكثر من شهرين.

والعتبة التي حددتها الحكومة لإعادة فرض القيود هي 2500 حالة يومية في المتوسط على مدار أسبوع كامل، أو رقم تكاثر أساسي يزيد عن 1.32. وبحسب وزارة الصحة، كان هذا الرقم 1.27 الأسبوع الماضي. وأي قيمة تزيد عن واحد تعني أن معدل الإصابة بالفيروس في ازدياد.

وتشمل الخطوات التي يتم النظر فيها إغلاق جميع المحلات التجارية ومراكز التسوق في غضون الأيام المقبلة، بالإضافة إلى احتمال إغلاق بعض الصفوف المدرسية في المناطق التي ترتفع فيها معدلات الإصابة.

مقدسيون يرتدون الكمامات في مركز التسوق “ماميلا” في القدس، 1 ديسمبر، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وحذر منسق مكافحة كورونا نحمان آش يوم السبت من أن إسرائيل لن ترى نتائج كبيرة لحملة التطعيم قبل مرور أسابيع.

وقال آش: “سنبدأ في رؤية النتائج بعد ما لا يقل عن شهرين من بدء برنامج التطعيم. على الرغم من اللقاح، علينا الالتزام بالقيود. اذهبوا واحصلوا على التطعيم، لكن التزموا باللوائح في نفس الوقت”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال