إسرائيل تصدر تحذير سفر إلى إيطاليا وتدرس فرض الحجر الصحي للعائدين
بحث

إسرائيل تصدر تحذير سفر إلى إيطاليا وتدرس فرض الحجر الصحي للعائدين

وزارة الصحة ’قلقة للغاية’ من تفشي المرض في أوروبا وإيران، وتقول إن هناك احتمال مرتفع بأن الفيروس سوف يزداد في إسرائيل، بينما تخزن السلطات الطبية المواد والمعدات

رحلة من مطار بن غوريون الدولي إلى مطار فيوميتشينو في روما، 21 فبراير 2020. (Nati Shohat / Flash90)
رحلة من مطار بن غوريون الدولي إلى مطار فيوميتشينو في روما، 21 فبراير 2020. (Nati Shohat / Flash90)

أصدرت إسرائيل يوم الاثنين تحذير سفر لإيطاليا بسبب زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا هناك.

وقالت وزارة الصحة إن وزارة الخارجية ستصدر التحذير عقب اجتماع مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال المدير العام لوزارة الصحة موشيه بار سيمان – توف في مؤتمر صحفي: “إننا نشعر بالقلق الشديد لما يحدث في إيطاليا وإيران. سنأخذ في الاعتبار في الأيام المقبلة ما إذا كان العائدون من إيطاليا سيكونون في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا”.

وقال بار سيمان توف: “الفيروس يخترق الحدود الدولية، وهذا هو الخوف. نحن نفترض وجود احتمال كبير لحدوث فيروس كورونا في إسرائيل”.

وقال إن طلب الحجر الصحي للمسافرين العائدين من إيطاليا قد يكون غير فعال، لأن أي شخص يرغب في تجنب الحجر الصحي يمكن أن “يأخذ قطارًا إلى دولة مجاورة، ويطير إلى إسرائيل من هناك”.

وكانت وزارة الصحة تضيف إلى إمداداتها من الأدوية في المستشفيات والعيادات، على الرغم من عدم وجود نقص في الوقت الحالي.

وأعلنت إيطاليا يوم الاثنين عن وفاة شخص خامس في البلاد بسبب الفيروس. وقد أصيب أكثر من 150 إيطاليا، وطُلب من أكثر من 50,000 شخص، في حوالي عشر بلدات في شمال إيطاليا، البقاء في منازلهم. وأقامت الشرطة نقاط تفتيش لفرض الحجر.

الشرطة توقف السيارات على حدود منطقة تحت الحجر الصحي بسبب تفشي فيروس كورونا في كاسالبوسترلينجو، شمال إيطاليا، 23 فبراير 2020. (Claudio Furlan/LaPresse via AP)

وأعلنت وزارة الصحة يوم الأحد إن أي إسرائيلي يعود من إيطاليا، أستراليا وتايوان ويعاني من أعراض المرض يجب فحصه وفقا للإجراءات المفصلة على موقعها على الإنترنت.

اعلنت وزارة الصحة الاسرائيلية اليوم الأحد تشخيص إصابة اسرائيلي آخر بفيروس كورونا بعد عودته الى البلاد قادما من اليابان حيث قضى أسبوعين في حجر صحي على متن سفينة سياحية انتشر فيها المرض بسرعة. وأكدت الوزارة أن المريض، الذي يتلقي العلاج في المركز الطبي “شيبا”، لم يصب بالفيروس في إسرائيل.

وكان هناك 15 إسرائيليا من بين حوالي 3700 مسافر تم منعهم من مغادرة السفينة التي رست قبالة السواحل اليابانية لمدة أسبوعين، بعد أن تبين ان أحد المسافرين، الذي نزل من السفينة في هونغ كونغ، مصاب بالفيروس.

وأصيب أربعة إسرائيليين بالفيروس خلال تواجدهم على متن السفينة وهم يتلقون العلاج في مراكز طبية خاصة في اليابان. وورد أن جميعهم في حالة جيدة، في حين عاد الـ 11 الآخرين إلى إسرائيل صباح الجمعة. في وقت لاحق من ذلك اليوم، تبين أن إحدى المسافرات أصيبت بالفيروس، مما جعل منها الحالة الأولى التي يتم تأكيدها داخل إسرائيل.

واتخذت إسرائيل خطوات بعيدة المدى لمنع تفشي المرض، وقالت بلدية تل أبيب يوم الأحد إنها قبلت توصية وزارة الصحة بمنع الرياضيين الأجانب من المشاركة في سباق الماراثون في المدينة يوم الجمعة، بسبب مخاوف من تفشي فيروس كورونا في هذا الحدث.

وقالت البلدية في بيان لها إنه سيتم السماح لـ 40,000 عداء محلي الاشتراك في مسابقة يوم الجمعة، كما هو مخطط لها. وسيتم تعويض أولئك الذين كانوا يخططون للمجيء من الخارج للمشاركة في الماراثون. وقالت البلدية إنها تتبع تعليمات وزارة الصحة.

وحثت وزارة الخارجية الإسرائيلية الإسرائيليين يوم الأحد على عدم زيارة اليابان وكوريا الجنوبية بسبب المخاوف من التعرض لفيروس COVID-19.

سائحون من كوريا يرتدون أقنعة واقية أثناء انتظار رحلتهم، في مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 23 فبراير 2020. (AP Photo / Ariel Schalit)

وأعلنت الوزارة في بيان، “إننا نوصي الإسرائيليين بالتفكير بجدية بأي سفر إلى كوريا الجنوبية في هذا الوقت، وتجنب مناطق دايجو في تشونغدو تماما”، في إشارة إلى المناطق التي شهدت تصاعدا في الإصابة بعدوى فيروس كورونا.

كما أوصى تحذير السفر الإسرائيليين الموجودين حاليًا في كوريا الجنوبية بالتفكير في مغادرة البلاد.

وابتداءً من يوم الاثنين، سوف تحظر إسرائيل على جميع الرعايا الأجانب الذين زاروا كوريا الجنوبية واليابان في الأيام الـ 14 الماضية من دخول البلاد. وتمنع إسرائيل بالفعل دخول الزوار من الصين، هونغ كونغ، ماكاو، تايلاند وسنغافورة، ويبدو أنها الدولة الوحيدة التي اتخذت مثل هذه الخطوات الصارمة حتى الآن لاحتواء الفيروس.

وفي يوم السبت، اعلنت وزارة الصحة أن تسعة سائحين كوريين جنوبيين تواجدوا مؤخرا في إسرائيل أثبتوا إصابتهم بالفيروس، ما ارسل مئات الإسرائيليين الذين كانوا على مقربة من السائحين إلى الحجر الصحي في منازلهم.

وتم توجيه ما يقرب من 200 طالب ومدرس إسرائيلي إلى العزلة بسبب التواجد في عدة مواقع سياحية في نفس الوقت مع المجموعة. ونشرت وزارة الصحة مسار رحلة المجموعة عبر إسرائيل والضفة الغربية. وتم تشخيص السياح الكوريين الجنوبيين عند عودتهم إلى بلادهم.

وفيما يتعلق باليابان، قالت وزارة الخارجية إنه يجب على الإسرائيليين تجنب أي سفر غير ضروري إلى هناك.

وقالت الوزارة إن المواطنين الإسرائيليين العائدين من كوريا الجنوبية واليابان أو الذين كانوا هناك في الأيام الأربعة عشر الماضية يجب عليهم عزل أنفسهم في منازلهم لمدة أسبوعين عند عودتهم.

وأضافت أن السفارتين الاسرائيليتين في سول واليابان ستواصلان عملياتهما كالمعتاد.

راكب يرتدي قناعًا وسط مخاوف من فيروس كورونا على متن حافلة في طهران، إيران، 23 فبراير 2020. (AP Photo / Ebrahim Noroozi)

وقالت شركة “ال عال” إنه على الرغم من أنها اضطرت إلى تعليق خطوط متعددة إلى الشرق الأقصى، إلا أنها لا تزال تخطط لافتتاح طريقها الجديد الى طوكيو الشهر المقبل، وفقًا لبيان على موقع الشركة.

وعلى الرغم من هذه الخطة، قد تقوم شركة الطيران بإلغاء الافتتاح المخطط للطريق، وفقًا لصحيفة “غلوبوس”.

وارتفع عدد القتلى المؤكدين في إيران إلى 12 يوم الاثنين، حيث تسبب اندلاع المرض في حظر الدول المجاورة للسفر.

وأعلنت كل من البحرين والكويت يوم الاثنين عن أول حالات الإصابة بالفيروس، حسبما أعلنت وزارتا الصحة في الدولتين الخليجيتين، مع الاضافة أن جميع الحالات جاءت من إيران. وأبلغت الكويت عن ثلاث إصابات وحالة واحدة في البحرين.

وأعلن الاردن المجاور لإسرائيل أنه يحظر دخول غير الأردنيين القادمين من إيران وكوريا الجنوبية، إضافة إلى حظر سابق على القادمين من الصين. وسيتم فرض الحجر الصحي على المواطنين القادمين من تلك الدول.

وبدأ فيروس كورونا المعروف باسم COVID-19 في الصين في ديسمبر.

واستمر عدد الوفيات في الصين في الارتفاع، مع ارتفاع عدد الوفيات المؤكدة بـ 150 شخصا ليصل عدد القتلى الرسمي إلى حوالي 2600 شخص يوم الاثنين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال