إسرائيل تسمح بدخول مولدات كهرباء إلى غزة لتخفيف أزمة الطاقة – تقرير
بحث

إسرائيل تسمح بدخول مولدات كهرباء إلى غزة لتخفيف أزمة الطاقة – تقرير

تم اغلاق سبعة مستشفيات على الاقل في غزة بسبب نقص الوقود ويحذر المسؤولون ان القطاع على وشك الانهيار

موظف في وزارة الصحة في غزة يفحص مستشفى بيت حانون في شمال قطاع غزة بعد وقفه الخدمات بسبب نقص الوقود لمولدات الطاقة، 29 يناير 2018 (Mahmud Hams/AFP)
موظف في وزارة الصحة في غزة يفحص مستشفى بيت حانون في شمال قطاع غزة بعد وقفه الخدمات بسبب نقص الوقود لمولدات الطاقة، 29 يناير 2018 (Mahmud Hams/AFP)

أعلنت اسرائيل أنها ستسمح بدخول مولدات كهرباء الى قطاع غزة لتخفيف الأزمة الإنسانية التي تواجه القطاع الفلسطيني، بحسب تقرير الإذاعة الإسرائيلية يوم الخميس.

ووعد مسؤولون اسرائيليون بالموافقة يوم الأربعاء خلال جلسة طارئة في بروكسل للجنة الدولي التي تنسق المساعدات التطويرية للفلسطينيين والمبادرات السياسية. وشارك وزراء حكوميون من اسرائيل ومصر، بالإضافة الى رئيس الوزراء الفلسطيني ومسؤول امريكي رفيع، في المحادثات.

وأفاد التقرير أن اسرائيل سوف تسمح بدخول المولدات ولكنها تصر على عدة اجراءات أمنية لضمان عدم استغلالها من قبل حماس وحركات أخرى.

وقال وزير التنسيق الإقليمي تساحي هنغبي لصحفيين، أن إسرائيل لديها خطط لعدة مشاريع مثل توسيع شبكة الكهرباء، معالجة مياه الصرف، ومحطة تحلية مياه للقطاع، ولكنها تريد اموال دولية لتمويلها.

“قال ممثلي بعض الدول أنهم يريدون المشاركة، وأنهم سوف يوفرون الأموال”، قال. “في حال تمويلها من قبل المجتمع الدولي، بالتأكيد سوف تتحقق”.

وفي يوم الأربعاء، قالت وزارة الصحة في القطاع الفلسطيني أن سبعة مراكز طبية توقفت عن العمل بسبب نقص الوقود لتشغيل المولدات.

وقال أشرف القدرة، الناطق بإسم الوزارة في غزة، أن الأوضاع الصحية تدخل “مرحلة غير مسبوقة” بسبب ازمة الكهرباء.

وقال أن سبعة مراكز في اجزاء مختلفة من غزة سوف توقف جميع الخدمات بسبب نقص الوقود لتشغيل المولدات الاحتياطية.

واتهمت حركة فتح، منافسة حماس في الضفة الغربية، الحركة في غزة بالمبالغة في حجم المشكلة، قائلة انه تم توفير الوقود والتمويل.

وتحتاج غزة حوالي 500 ميغاواط كم الكهرباء يوميا، ولكنها تحصل على اقل من نصف ذلك، ويحصل السكان على بضعة ساعات فقط من الكهرباء يوميا.

أطفال فلسطينيون في منازلهم يقرؤون الكتب على ضوء الشموع بسبب نقص الكهرباء في مدينة غزة، 13 يونيو 2017. (AFP/THOMAS COEX)

وقال محمد ثابت، الناطق باسم شركة توزيع كهرباء محافظات غزة، ان توفير الكهرباء هذا الاسبوع كان 178 ميغاواط، بينما تصاعد الطلب بسبب الطقس البارد.

وتعتمد المستشفيات ومنظمات عامة اخرى على مولدات الطاقة، ولكن هناك نقص بالوقود.

وقال ثابت أن كمية الوقود المستوردة من مصر المجاورة تراجعت في الأيام الأخيرة.

وتفرض اسرائيل ومصر حصارا على قطاع غزة منذ عقد، منذ سيطرة حركة حماس على القطاع. وقد خاضت اسرائيل ثلاث حروب مع الحركة منذ عام 2008، وتؤكد أن الحصار ضروري لمنع حماس من استيراد الأسلحة والمواد المستخدمة لبناء الإنفاق الهجومية.

ويسمح دخول بضائع ومواد مثل الوقود عن طريق معبر واحد بين اسرائيل وغزة. وقد سمحت مصر ايضا بدخول بعض الوقود.

وفي شهر يناير، تظاهر سكان غزة على ظروف المعيشة الصعبة في القطاع.

وقد حذرت سلسلة تقارير اخيرة ان القطاع على حافة الانهيار، مع مواجهة 1.8 مليون سكانه انقطاع الكهرباء، المياه غير الصالحة للشرب وشبكة خليوية قديمة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال