إسرائيل ترفض عرض روسي لإبقاء إيران على بعد 100 كلم من الحدود الإسرائيلية
بحث

إسرائيل ترفض عرض روسي لإبقاء إيران على بعد 100 كلم من الحدود الإسرائيلية

بعد لقاء نتنياهو بوزير الخارجية الروسي، قال مسؤول رفيع ان القدس تصر على مغادرة القوات الإيرانية سوريا تماما

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 23 يوليو 2018 (Haim Zach/GPO)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 23 يوليو 2018 (Haim Zach/GPO)

رفضت اسرائيل اقتراح روسي لإبقاء القوات الإيرانية في سوريا ببعد 100 كلم عن حدود اسرائيل الشمالية، قال مسؤول اسرائيلي رفيع يوم الاثنين، لحظات بعد لقاء بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس.

وتصر اسرائيل على مطلبها بعد السماح لإيران انشاء وطأة قدم عسكرية في سوريا، قال المسؤول. وتطالب اسرائيل ايضا بإزالة جميع الصواريخ طويلة المدى من سوريا واغلاق جميع المصانع التي تصنع صواريخ دقيقة، قال المسؤول.

اضافة الى ذلك، طلبت القدس من موسكو ضمان اخراج جميع انظمة الدفاع الجوي التي تحمي الاسلحة المذكورة اعلاه من سوريا. واخيرا، طلبت اسرائيل اغلاق المعابر الحدودية بين سوريا ولبنان، وبين سوريا والعراق، لمنع تهريب الاسلحة الإيرانية الى سوريا.

“هذا كان لقاء هاما في وقت هام، قمنا خلاله بالخوض بتفاصيل عديدة، انتاج خرائط ومشاركة المعلومات الاستخباراتية، وشرحنا سياستنا بالتفصيل”، قال المسؤول الرفيع لصحفيين اسرائيليين، ومتحدثا بشرط عدم تسميته.

وبالإضافة الى نتنياهو ولافروف، شارك باللقاء الذي كانت مدته ساعتين، وزير الدفاع افيغادور ليبرمان، مستشار الامن القومي مئين بن شبات، ورئيس هيئة اركان الجيش غادي ايزنكوت، بالإضافة الى قائد الجيش الروسي، فالري غيراسيموف، ومسؤولين رفيعين اخرين.

“إن العلاقات بيننا هامة للغاية وهي تجرى كما شاهدتم من خلال عقد لقاءات مباشرة بيني وبين الرئيس بوتين وبين طاقمينا”، قال نتنياهو في مستهل اللقاء.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يستضيف بعثة روسيا رفيعة يقودها وزير الخارجية سيرغي لافروف، في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 23 يوليو 2018 (Haim Zach/GPO)

وأضاف أنه “يقدر” ملاحظات بوتين والرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال قمتهما في هلسنكي في الاسبوع الماضي، التي تعهد خلالها الرئيسين بأخذ مخاوف اسرائيل الامنية بالحسبان اثناء تباحث مستقبل سوريا.

روسيا “ملتزمة” بإقامة حزام امني حوالي 100 كلم عن الحدود الإسرائيلية الشمالية، قال المسؤول الإسرائيلي مساء يوم الإثنين، مؤكدا ان القدس سعيدة بذلك كخطوة أولى، ولكنها سوف تستمر بالعمل من اجل منع التجذر الإيراني في اي مكان اخر في سوريا.

ما دام لدى القوات الإيرانية قدرة اطلاق صواريخ طويلة المدى باتجاه اهداف اسرائيلية، حتى إن كانت تقع خارج المنطقة العازلة التي تقترحها روسيا، لن يتوقف سلاح الجو الإسرائيلية عن العمل من اجل حماية المواطنين الإسرائيليين، قال المسؤول الرفيع.

“طموح” إيران انشاء منطقة عرضها 100 كلم لا يتواجد بها القوات الإيرانية او المليشيات التي تدعمها غير كاف بالنسبة لإسرائيل، تابع المسؤول الرفيع. “إيران تريد تحويل سوريا الى لبنان اخر. ونحن عازمون على منع ذلك”.

وردا على سؤال حوب رد فعل المسؤولين الروس على مطالب اسرائيل، قال المسؤول، “استمعوا بحذر. انهم يعلمون مطالبنا، ولكن اليوم حصلوا على معلومات مفصلة جدا”.

وأضاف المسؤول إن اسرائيل كشفت للروس معلومات استخباراتية لم تكن معروفة سابقا.

وفي وقت سابق يوم الإثنين، خلال جلسة الحكومة الاسبوعية، قال نتنياهو انه سوف يقول للبعثة الروسية أن اسرائيل تصر على حفاظ سوريا على اتفاق فك استباك القوات من عام 1974، وان اسرائيل ستواصل “العمل ضد أي محاولة من قبل إيران ووكلائها لإنشاء قواعد عسكرية في سوريا”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال