اسرائيل ترحب بالاتفاق بين برلين وعائلات ضحايا عملية ميونيخ حول التعويضات
بحث

اسرائيل ترحب بالاتفاق بين برلين وعائلات ضحايا عملية ميونيخ حول التعويضات

جاء ترحيب الرئيس هرتسوغ بعد الإعلان عن تعويض قدره 28 مليون يوروللعائلات الاسرائيلية

لوحة تذكارية للرياضيين الإسرائيليين الأحد عشر وضابط الشرطة الألماني الذين لقوا مصرعهم في هجوم خلال الألعاب الأولمبية عام 1972، في المقر السابق للفريق الإسرائيلي في القرية الأولمبية في ميونيخ، ألمانيا، 27 أغسطس 2022 (AP Photo/Matthias Schrader)
لوحة تذكارية للرياضيين الإسرائيليين الأحد عشر وضابط الشرطة الألماني الذين لقوا مصرعهم في هجوم خلال الألعاب الأولمبية عام 1972، في المقر السابق للفريق الإسرائيلي في القرية الأولمبية في ميونيخ، ألمانيا، 27 أغسطس 2022 (AP Photo/Matthias Schrader)

رحب الرئيس الاسرائيلي اسحق هرتسوغ الاربعاء باعلان الحكومة الالمانية التوصل الى اتفاق بين برلين وعائلات ضحايا عملية ميونيخ العام 1972 حول التعويضات.

واعرب هرتسوغ عن تقديره “للخطوة التي اتخذتها الحكومة الألمانية بقيادة المستشار (اولاف) شولتس، لتحمل المسؤولية ودفع تعويضات عن الظلم التاريخي الذي لحق بأسر ضحايا مذبحة ميونيخ”.

وأضاف هرتسوغ “أعتقد أنه بعد مرور خمسين عامًا على هذه الكارثة حان الوقت لإغاثة العائلات المنكوبة وإعادة تأكيد الدروس المستفادة من هذه المأساة بما في ذلك أهمية مكافحة الإرهاب، للأجيال القادمة”.

وجاء تعليق هرتسوغ بعد الإعلان عن تعويض قدره 28 مليون يورو للعائلات الاسرائيلية.

وكانت عائلات الإسرائيليين ال11 الذين قتلوا خلال دورة الألعاب الأولمبيةفي 1972 في ميونيخ اعلنت في 22 آب /اغسطس أنها “ترفض” دعوة لحضور مراسم إحياء الذكرى في الخامس من يلول/سبتمبر. وطالبت بتعويض عادل.

وفي الخامس من أيلول/سبتمبر 1972، اقتحم ثمانية مسلحين شقة الفريق الإسرائيلي في القرية الأولمبية وأطلقوا النار على اثنين منهم واحتجزوا تسعة إسرائيليين رهائن مهددين بقتلهم ما لم يتم إطلاق سراح 232 أسيرا فلسطينيا.

وردت شرطة ألمانيا الغربية حينذاك بعملية فاشلة قتل فيها الرهائن التسعة وخمسة من محتجزيهم الثمانية وضابط شرطة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال