اسرائيل تؤكد أن لقاحات كوفيد التي رفضها الفلسطينيون “صالحة تماما”
بحث

اسرائيل تؤكد أن لقاحات كوفيد التي رفضها الفلسطينيون “صالحة تماما”

الجانب الإسرائيلي كان قد أعلن في وقت سابق عن اتفاق تُنقل بموجبه إلى السلطة الفلسطينية مليون جرعة من لقاح فايزر تنتهي صلاحيتها قريبا، مقابل منحه "الكمية نفسها من الجرعات" عندما يتسلمها الفلسطينيون من المختبر الأميركي

عاملة صحة فلسطينية تقوم بتطعيم مسنة فلسطينية ضد فيروس كورونا، في قرية دورا بالقرب من الخليل بالضفة الغربية، 9 حزيران 2021. (HAZEM BADER / AFP)
عاملة صحة فلسطينية تقوم بتطعيم مسنة فلسطينية ضد فيروس كورونا، في قرية دورا بالقرب من الخليل بالضفة الغربية، 9 حزيران 2021. (HAZEM BADER / AFP)

شددت وزارة الصحة الاسرائيلية السبت على أن شحنة لقاحات مضادة لكوفيد-19 رفض الفلسطينيون تسلمها بحجة ان صلاحياتها تشارف على الانتهاء هي “صالحة بالكامل”.

وكانت الدولة العبرية قد أعلنت في وقت سابق عن اتفاق تنقل بموجبه إلى السلطة الفلسطينية مليون جرعة من لقاح فايزر تنتهي صلاحيتها قريبا، مقابل منحها “الكمية نفسها من الجرعات” عندما يتسلمها الفلسطينيون من المختبر الأميركي.

والجمعة، قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الصحة مي الكيلة إنه “بعد فحص الطواقم الفنية في وزارة الصحة للدفعة الأولى من لقاحات فايزر التي تم استلامها مساء اليوم من إسرائيل، فقد تبين لنّا أنها غير مطابقة للمواصفات الواردة بالاتفاق”.

وأضاف ملحم أن “الحكومة ترفض تلقي لقاحات تشارف صلاحيتها على الانتهاء”، مشيرا إلى أنه جرى تسلم 90 ألف جرعة من إسرائيل.

ولم يوضح المتحدث تاريخ انتهاء صلاحية اللقاحات، فيما انتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر عبوات لقاح فايزر كتب عليها “حزيران/يونيو 2021”.

وقالت وزارة الصحة الاسرائيلية السبت إن اللقاحات التي قدمتها “صالحة تماما”، على الرغم من أن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي أقر الجمعة بأن صلاحيتها “على وشك الانتهاء”، بدون تحديد تاريخ انتهاء الصلاحية.

وأضافت أن “وزارة الصحة الفلسطينية تسلمت لقاحات فايزر صالحة، وعليها تواريخ انتهاء صلاحية معلومة، ومتفق عليها وهذا يتماشى مع الاتفاق بين الجانبين”.

وأطلقت اسرائيل حملة تلقيح سريعة بعد تسلمها ملايين الجرعات من لقاحات فايزر، بحيث تلقى أكثر من 55 بالمئة من الاسرائيليين البالغ عددهم 5,1 ملايين نسمة جرعتي اللقاح.

في المقابل تلقى عدد قليل من الفلسطينيين لا يتجاوز عددهم 270 ألفا الجرعتين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال