إسرائيل في حالة حرب - اليوم 251

بحث

اسرائيل تؤكد أن الشكوى ضدها أمام محكمة العدل بتهمة الإبادة “تشويه للحقائق”

تال بيكر كبير المحامين المدافعين عن إسرائيل في المحكمة أكد أن جنوب إفريقيا "قدّمت إلى المحكمة للأسف حقائق وصورة سردية وقانونية مشوّهة بشكل عميق"

من اليسار إلى اليمين: الدكتور تال بيكر، البروفيسور.مالكولم شو كي سي، الدكتور غلعاد نعوم، الدكتور غاليت رجوان يحضرون جلسة في القضية المرفوعة أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي والتي اتهمت فيها جنوب أفريقيا إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية في حربها مع حماس في غزة، 12 يناير، 2024. (International Court of Justice)
من اليسار إلى اليمين: الدكتور تال بيكر، البروفيسور.مالكولم شو كي سي، الدكتور غلعاد نعوم، الدكتور غاليت رجوان يحضرون جلسة في القضية المرفوعة أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي والتي اتهمت فيها جنوب أفريقيا إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية في حربها مع حماس في غزة، 12 يناير، 2024. (International Court of Justice)

أ ف ب – أكدت اسرائيل الجمعة أمام محكمة العدل الدولية أنها لا تسعى لتدمير الشعب الفلسطيني في غزة، في سياق الدفاع عن نفسها من تهمة ارتكاب “أعمال إبادة” التي اعتبرت أنها “خبيثة” و”تشويه للحقائق”.

رفعت جنوب إفريقيا الشهر الماضي شكوى إلى محكمة العدل الدولية ومقرها في لاهاي، قالت فيها إن إسرائيل تنتهك اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها الموقعة العام 1948 إثر محرقة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

وتتمنى جنوب إفريقيا أن تفرض محكمة العدل “إجراءات موقتة”، وهي أوامر قضائية عاجلة تطبّق فيما تنظر في جوهر القضية الأمر الذي قد يستغرق سنوات.

وتريد بريتوريا أن يأمر قضاة المحكمة إسرائيل بالوقف “الفوري” لحملتها العسكرية على قطاع غزة التي باشرتها بعد هجوم حركة حماس غير المسبوق داخل الأراضي الإسرائيلية في 7 أكتوبر الذي خلف نحو 1140 قتيلا غالبيتهم من المدنيين.

وتعهدت إسرائيل “القضاء” على حماس بعد الهجوم الذي خُطف خلاله أيضا قرابة 250 شخصا، لا يزال 132 منهم محتجزين رهائن في قطاع غزة، وفق الجيش الإسرائيلي. ردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بتدمير الحركة وأطلقت حملة عسكرية واسعة في غزة، تقول وزارة الصحة الفلسطينية التي تديرها حماس إنها أسفرت عن مقتل أكثر من 23 ألف شخص منذ بدئها. لا يمكن تأكيد هذه الأرقام بشكل مستقل، ويُعتقد أنها تشمل المدنيين ومقاتلي حماس الذين قُتلوا في غزة، بما في ذلك جراء صواريخ طائشة أطلقتها الفصائل المسلحة الفلسطينية. ويقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل أكثر من 8500 مقاتل في غزة، بالإضافة إلى حوالي ألف مسلح داخل إسرائيل في 7 أكتوبر.

لكن تال بيكر كبير المحامين المدافعين عن إسرائيل في المحكمة أكد أن جنوب إفريقيا “قدّمت إلى المحكمة للأسف حقائق وصورة سردية وقانونية مشوّهة بشكل عميق”.

الخبير القانوني البريطاني مالكولم شو، (على اليمين)، والمستشار القانوني لوزارة الخارجية الإسرائيلية طال بيكر، (على اليسار)، ينظر خلال افتتاح جلسات الاستماع في محكمة العدل الدولية في لاهاي، هولندا، الخميس، 11 يناير، 2024. (AP Photo/Patrick Post)

وعرض بيكر “مقاطع فيديو وصورا ورسم أمام القضاة صورة للفظائع التي ارتكبتها على حد قوله حركة حماس خلال هجومها”.

وقال إن عناصر من حركة حماس عذبوا أطفالا أمام ذويهم وأباء أمام أطفالهم واحرقوا أشخاصا وارتكبوا عمليات اغتصاب.

 “دفاع عن النفس” 

شدد المحامي على أن الرد الإسرائيلي يندرج في إطار الدفاع عن النفس ولا يستهدف المدنيين مؤكدا أن “إسرائيل منخرطة في حرب دفاعية ضد حماس وليس ضد الشعب الفلسطيني”.

ومضى يقول إنه في ظل هذه الظروف “ما من اتهام اكثر نفاقا وأكثر خبثا من اتهام إسرائيل بارتكاب إبادة”. ورأى أن “كل حجج (جنوب إفريقيا) تستند إلى وصف يتعمد إخراج الأمور من سياقها والتلاعب بحقيقة الأعمال القتالية الحالية”.

وشدد على أن “ما تسعى إليه إسرائيل من خلال عملياتها في غزة ليس تدمير الشعب بل حماية شعب، شعبها الذي يواجه هجمات على جبهات عدة”.

وأكدت إسرائيل وحليفتها الرئيسية الولايات المتحدة أن القضية المرفوعة أمام محكمة العدل الدولية لا أساس لها.

يبدأ القضاة اليوم الثاني من جلسات الاستماع في محكمة العدل الدولية في لاهاي بهولندا، الجمعة، 12 يناير، 2024. استمعت محكمة العدل الدولية إلى ادعاء جنوب إفريقيا بأن حرب إسرائيل مع حماس ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين، وهو ادعاء تنفيه إسرائيل بشدة. (AP Photo/Patrick Post)

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس إن إسرائيل “متهمة بارتكاب إبادة في وقت تحارب فيه الإبادة”.

وأضاف غاضبا: “ارتكبت منظمة إرهابية أفظع جريمة في حق الشعب اليهودي منذ المحرقة ويأتي أحدهم للدفاع عنها باسم المحرقة. يا لها من وقاحة!”.

وبما أن جنوب إفريقيا تطالب بتدابير عاجلة، قد تتخذ المحكمة قرارا في غضون أسابيع قليلة. وقرارات المحكمة مبرمة وملزمة قانونا لكنها لا تملك سلطة تطبيقها. وسبق أن أمرت روسيا بوقف غزوها لأوكرانيا من دون أي مفعول.

في المقابل، لن تبت في جوهر القضية على الفور بل ستكتفي في درس ما إذا كانت حقوق سكان غزة الأساسية مهددة أم لا.

 “تجاوزت الحدود”

قال بيكر: “إذا كانت هناك أعمال يمكن وصفها بأنها إبادة جماعية، فقد ارتُكبت ضد إسرائيل”، في إشارة إلى ما أسماه “برنامج الإبادة الإسرائيلي المعلن بكل فخر” من جانب حماس.

ويمكن لجنوب إفريقيا ملاحقة إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بصفتها موقعة، مثل الدولة العبرية، لاتفاقية منع الإبادة.

وقال وزير العدل الجنوب إفريقي رونالد لامولا الخميس أمام القضاة أن إسرائيل “تجاوزت الحدود” وانتهكت الاتفاقية مؤكدا أنه “لا يمكن لأي هجوم مسلّح على أراضي دولة ايا تكن درجة خطورته (…) أن يقدّم أي تبرير لانتهاكات الاتفاقية”.

وزير العدل والخدمات الإصلاحية في جنوب أفريقيا رونالد لامولا (وسط)، ومساعد وزير الخارجية للشؤون متعددة الأطراف الفلسطيني عمار حجازي (الثالث على اليمين)، يخاطبان وسائل الإعلام خارج محكمة العدل الدولية في لاهاي، هولندا، الخميس، 11 يناير، 2024. (AP/Patrick Post)

ويدعم المؤتمر الوطني الإفريقي الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا القضية الفلسطينية منذ فترة طويلة، إذ غالبا ما يربط هذه القضية بنضاله ضد نظام الفصل العنصري. وانقطعت العلاقات الدبلوماسية بين بريتوريا والدولة العبرية بسبب ذلك.

اقرأ المزيد عن