استمرار موجة الحر في إسرائيل، بعد يوم سجلت فيه القدس أعلى درجة حرارة منذ عام 1942
بحث

استمرار موجة الحر في إسرائيل، بعد يوم سجلت فيه القدس أعلى درجة حرارة منذ عام 1942

بعد وصول درجة الحرارة إلى 42 درجة مئوية في القدس الخميس، ظلت درجات الحرارة في العاصمة ومناطق أخرى في البلاد مرتفعة للغاية

رجل يرتدي قناعا للوقاية من فيروس كورونا يحمل طفلا يراقب غروب الشمس خلف قبة الصخرة في جبل الزيتون بالقدس ، 2 سبتمبر ، 2020. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
رجل يرتدي قناعا للوقاية من فيروس كورونا يحمل طفلا يراقب غروب الشمس خلف قبة الصخرة في جبل الزيتون بالقدس ، 2 سبتمبر ، 2020. (AP Photo / Maya Alleruzzo)

استمرت موجة الحر في إسرائيل يوم الجمعة والتي من المتوقع أن تتواصل حتى الأسبوع المقبل.

تجازوت درجة الحرارة في القدس 39 درجة مئوية حتى الساعة 11:30 صباحا، بحسب معطيات دائرة الأرصاد الجوية الإسرائيلية، بعد يوم سجلت فيها العاصمة درجة الحرارة الأعلى منذ بدء تسجيل درجات الحرارة في عام 1942، والتي بلغت 42 درجة مئوية.

في مدينة إيلات على ضفاف البحر الأحمر، بلغت درجة الحرارة 43.7 درجة مئوية، في حين سجلت مدينتي بيت شان وطبريا في شمال البلاد درجة حرارة بلغت 39 درجة مئوية.

وكان الطقس على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط أكثر برودة، حيث بلغت درجة الحرارة في تل أبيب 32 درجة مئوية، وفي حيفا 33 درجة مئوية.

موجة الحر الحالية غير مسبوقة بالنسبة للقدس، التي تتمتع عادة بطقس أكثر برودة مقارنة ببقية المناطق في البلاد بفضل موقعها وارتفاعها النسبي البالغ 800 متر فوق مستوى سطح البحر.

باستثناء عام 2010، كانت المرة الأخرى الوحيدة منذ بدء تسجيل درجات الحرارة في عام 1942 التي وصلت فيها درجات الحرارة في القدس إلى ما فوق 39 درجة مئوية يوم الأحد، عندما بلغت درجة الحرارة 39.6 درجة مئوية.

وقالت دائرة الأرصاد الجوية الإسرائيلية إن درجات الحرارة في جميع أنحاء البلاد من المتوقع أن تنخفض بشكل طفيف يوم السبت قبل أن تنخفض أكثر في الأيام المقبلة، لكنها ستظل أعلى من معدلها. ومع ذلك، من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة مرة أخرى يوم الخميس ، حيث ستتجاوز منتصف الثلاثينات في القدس، وستسجل أماكن أخرى درجات حرارة أعلى.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال