استمرار انخفاض عدد حالات الإصابة بكورونا بعد تلقي معظم الإسرائيليين اللقاح
بحث

استمرار انخفاض عدد حالات الإصابة بكورونا بعد تلقي معظم الإسرائيليين اللقاح

معدلات نتائج الفحوصات الايجابية تصل إلى أدنى مستوياتها منذ شهر أبريل؛ تشخيص 470 إصابة جديدة بالفيروس فقط يوم الأربعاء

طالب يتلقى التطعيم ضد كوفيد-19 ، في مدرسة عمال الثانوية في مدينة بئر السبع بجنوب البلاد، 17 مارس، 2021. (Flash90)
طالب يتلقى التطعيم ضد كوفيد-19 ، في مدرسة عمال الثانوية في مدينة بئر السبع بجنوب البلاد، 17 مارس، 2021. (Flash90)

استمرت نسبة نتائج فحوصات كورونا الايجابية بالانخفاض ووصلت إلى أدنى مستوياتها منذ نحو عام، حسبما أعلنت وزارة الصحة الخميس، مع وصول البلاد إلى تطعيم أكثر من نصف السكان.

وأظهرت الأرقام التي نشرتها الوزارة أن نسبة النتائج الايجابية للفحوصات التي أجريت يوم الأربعاء بلغت 1.1% فقط، وهو أدنى مستوى تسجله البلاد منذ 29 أبريل 2020. بحلول صباح الخميس ارتفعت النسبة قليلا ووصلت إلى 1.3%، ولكن حتى هذه النسبة كانت الأدنى منذ يونيو 2020. قبل أسبوع بلغت نسبة نتائج الفحوصات الايجابية 2% وقبل أسبوع من ذلك كانت 3%.

واستمرت الأرقام في الانخفاض الحاد منذ شهر يناير، عندما وصلت نسبة نتائج الفحوصات الايجابية إلى أكثر من 10%.

يوم الأربعاء تم تشخيص 470 إصابة جديدة بالفيروس، بحسب الوزارة. منذ بداية الوباء، تم تشخيص 830,515 حالة في إسرائيل، وفي الوقت الحالي يبلغ عدد الحالات النشطة 12,906 حالة. وبلغت حصيلة وفيات كورونا الخميس 6157 وفاة.

في مؤشر آخر على التراجع في عدد الإصابات، بلغ عدد الإنتشار الأساسي، الذي يمثل عدد الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من كل مصاب بالفيروس، 0.55، بعد أن انخفض من قيمة 0.59 في اليوم السابق. كل رقم أقل من 1 يعني أن تفشي الفيروس آخذ بالانحسار. ويمثل الرقم ما كان عليه الوضع قبل عشرة أيام بسبب فترة الحضانة.

كما أظهرت معطيات الوزارة أن 50.07% من السكان حتى الآن تلقوا الجرعة الثانية من لقاح “فايزر/بيونتك” الذي تستخدمه إسرائيل في حملتها الوطنية لتطعيم مواطنيها ضد كوفيد-19. وبلغت نسبة الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح على الأقل 55.96% من السكان.

وزير الصحة يولي إدلشتين في مؤتمر القدس السنوي الذي تنظمه مجموعة “بيشيفع” في القدس، 15 مارس، 2021. (Yonatan Sindel/Flash90)

وكتب وزير الصحة يولي إدلشتين في تغريدة، “لقد اجتزنا نسبة 50% من بين جميع المواطنين الإسرائيليين الذين تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح. بفضلهم، فإن إسرائيل تتغلب على فيروس كورونا. كل ما تبقى هو اتباع التعليمات حتى لا يعود الكورونا”.

وتمثل أرقام الإصابة الحالية تحسنا دراماتيكيا خلال الشهرين الأخيرين، ويرجع الفضل في ذلك بشكل كبير إلى حملة التطعيم الناجحة. ويأتي هذا النجاح على الرغم من انتشار متغيرات معدية أكثر للفيروس والرفع التدريجي للقيود.

استمرت معدلات الإصابة بالمرض في إسرائيل في الانخفاض بشكل مطرد حتى مع قيام الدولة برفع قيود الكورونا، والتي أدت في ذروتها إلى إغلاق نظام التعليم بأكمله والأماكن العامة ومعظم المصالح التجارية غير الأساسية.

منذ ذلك الحين، تم إعادة فتح الجزء الأكبر من جهاز التعليم، إلى جانب جزء كبير من النشاط الاقتصادي. ولقد سُمح بدخول أعداد محدودة من الجماهير إلى الأنشطة الرياضية والثقافية، مع مصادقة المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا (كابينت كورونا) مؤخرا على زيادة أعداد الجماهير في مثل هذه الأنشطة.

وسيُسمح بالتجمعات خلال عيد الفصح اليهودي الذي يحل في الأسبوع المقبل بالتوافق مع إرشادات وزارة الصحة – ما يصل إلى 20 شخصا في الأماكن المغلقة و50 شخصا في الهواء الطلق، بحسب وزارة الصحة.

وقالت الوزارة يوم الأربعاء إنها ستسمح بإقامة أحداث “يوم الإستقلال” و”يوم الذكرى” في الشهر المقبل، ولكن عدد المشاركين فيها سيكون أقل من المعتاد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال