استمرار الإرتفاع في بعض علامات كورونا، مع ارتفاع عدد التكاثر الأساسي إلى 1.02
بحث

استمرار الإرتفاع في بعض علامات كورونا، مع ارتفاع عدد التكاثر الأساسي إلى 1.02

مسؤولو صحة يعبّرون عن قلقهم، لكنهم يؤكدون أنه لا توجد خطط لفرض قيود جديدة وسط انعكاس طفيف في الاتجاهات النزولية

أشخاص يرتدون الكمامات يسيرون في طريق "يافا" في وسط مدينة القدس، 31 أكتوبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)


??????
??? ?????
?????
أشخاص يرتدون الكمامات يسيرون في طريق "يافا" في وسط مدينة القدس، 31 أكتوبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90) ?????? ??? ????? ?????

قد تكون المؤشرات على احتمال عودة جائحة كورونا في إسرائيل في تصاعد مرة أخرى كما أظهرت معطيات نُشرت يوم السبت، مع ارتفاع عدد التكاثر الأساسي للفيروس إلى 1.02، ويمثل الرقم عدد الأشخاص الذين انتقلت إليهم العدوى من مصاب واحد بالفيروس في المتوسط. أي رقم يزيد عن 1 يدل على أن العدوى آخذة بالتوسع.

وأظهرت معطيات وزارة الصحة يوم السبت أنه تم تشخيص إصابة 497 شخصا بالفيروس في اليوم السابق، حيث يمثل العدد 0.65% من أصل 77,000 اختبار تم إجراؤه.

ويتلقي 176 شخصا العلاج في المستشفيات، من بينهم 133 في حالة خطيرة، بزيادة سبعة مرضى منذ يوم الجمعة. تظهر البيانات أن 83.3% من الحالات الخطيرة هي لأفراد لم يتلقوا التطعيم.

متحدثا للقناة 13 السبت، أعرب المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش عن قلقه من الارتفاع في عدد حالات الإصابة بالفيروس، ولكنه أضاف أنه لا توجد خطط لفرض قيود جديدة.

وقال آش إن “الارتفاع مقلق – إذا تواصل، إذا تجاوز عدد التكاثر الأساسي 1.1. لكننا لا نتحدث عن أي تدابير، بل عن زيادة اللقاحات فقط”.

في غضون ذلك، أفادت القناة 12 أنه من المتوقع أن يراجع رئيس الوزراء نفتالي بينيت خطط الاحتفالات بعيد “حانوكا” في أوائل ديسمبر. قال التقرير إن الأحداث من المرجح أن تمضي قدما مع التركيز على الحفاظ على المتطلبات المتعلقة ب”الشارة الخضراء” – والتي تشير إلى تلقي الشخص التطعيم أو خضوعه لفحص كوفيد يظهر نتيجة سلبية – للسماح للأفراد بدخول الأماكن العامة.

المدير العام في وزارة الصحة نحمان آش يتحدث خلال اجتماع في مركز شيبا الطبي في رمات غان، 24 أكتوبر، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

قال كبار مسؤولي الصحة يوم الجمعة إن الأشخاص غير المتطعمين يقفون وراء معظم حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديدة، حيث بلغ عدد التكاثر 1 صباح السبت للمرة الأولى منذ أوائل سبتمبر.

وقال وزير الصحة نيتسان هوروفيتس إن التراجع المستمر في عدد الإصابات منذ أن بلغت الموجة الرابعة في إسرائيل ذروتها “توقف قليلا” في الأيام الأخيرة، لكنه أصر على أن معدلات الإصابة بالفيروس لا تشهد ارتفاعا.

وقال هوروفيتس لهيئة البث الإسرائيلية “كان” إن معظم الإصابات الجديدة هي لأشخاص من غير المتطعمين، وعزا الزيادة في عدد التكاثر الأساسي إلى الإسرائيليين الذين أظهروا تراخ في اتباع قواعد كورونا الحكومية.

وفقا لـ”كان” فإن أكثر من 50% من الحالات هي لأطفال تقل أعمارهم عن 11 عاما، والذين لا يمكن تطعيمهم بعد.

وقالت بينيت في وقت سابق الجمعة إن إسرائيل ستبدأ تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11-15 عاما اعتبارا من يوم الثلاثاء؛ ولقت وصلت أول شحنة من اللقاحات المخصصة للأطفال إلى البلاد يوم السبت.

وقالت شارون الروعي برايس، رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، إن 76٪ من حالات الإصابة الجديدة هي لأشخاص غير متطعمين على الإطلاق، وأن 12٪ من الحالات هي لأشخاص لم يتلقوا الجرعة المعززة.

وأضافت إن مسؤولي الصحة يراقبون أرقام الإصابات بالفيروس.

وقالت الروعي برايس في مقابلة مع القناة 12: “نحن نراقب ونشعر بالقلق، لكننا لن ندخل في حالة من الهستيريا”.

ليو هان (11 عاما) يتلقي الحقنة الأولى للقاح “فايزر” المضاد لكوفيد-19 ، يوم الثلاثاء ، 9 نوفمبر 2021، في المركز الطبي بجامعة واشنطن في سياتل. (AP Photo / Ted S. Warren)

وأوضحت الروعي برايس أن إسرائيل لن تحذو حذو النمسا في فرض التطعيمات، في خطوة تم الإعلان عنها يوم الجمعة وسط التزايد في عدد الإصابات في العديد من الدول الأوروبية.

وردا على سؤال حول احتمال أن تفرض إسرائيل قيودا على السفر إلى أوروبا، قال هوروفيتس إنه يمكن فرض قيود على أي دولة تصبح “حمراء” في نظام التصنيف الذي وضعته وزارة الصحة لمراقبة انتشار الفيروس، وأضاف “لا داعي لبث الذعر”.

كما صرح هوروفيتس لـ”كان” أنه لن يكون هناك إغلاق وقال “لن نغلق فروعا كاملة للاقتصاد”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال