إسرائيل في حالة حرب - اليوم 292

بحث

استقالة مدير مدرسة في تل أبيب بعد منع مجلس الإدارة إقامة حدث طلابي حول رفض التجنيد للجيش الإسرائيلي

كان حوالي 200 طالب يعتزمون الإعلان بشكل مشترك عن رفضهم الخدمة في الجيش، مشيرين إلى الإصلاح القضائي والعمليات في الضفة الغربية؛ وزارة التعليم هددت بوقف تمويل المدرسة

زئيف دغاني، مدير ثانوية هرتسليا العبرية في تل أبيب، عام 2023 (video screenshot DemocraTV; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
زئيف دغاني، مدير ثانوية هرتسليا العبرية في تل أبيب، عام 2023 (video screenshot DemocraTV; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

أعلن مدير مدرسة في تل أبيب استقالته يوم الأحد بعد أن ألغى مجلس إدارة المدرسة حدثا كان من المقرر أن يعلن فيه حوالي 200 طالب وخريج في الصف الثاني عشر عن رفضهم الخدمة في الجيش.

وكان الطلاب في ثانوية هرتسليا العبرية الشهيرة في تل أبيب قد قالوا إنهم سيصدرون رسالة يعلنون فيها رفضهم التجنيد خلال الحدث، الذي كان من المقرر عقده يوم الأحد، احتجاجا على حملة الإصلاح القضائي التي تقوم بها الحكومة وسيطرة إسرائيل المستمرة منذ عقود على الضفة الغربية.

ويوم السبت، عقد مجلس إدارة المدرسة اجتماعا قرر فيه إلغاء قرار مدير المدرسة زئيف دغاني وحظر الحدث.

وقال دغاني لمجلس الإدارة يوم الأحد إنه في ضوء قرار “منع خريجي المدرسة الثانوية من إسماع أصواتهم، ضد موقفي، أعلن بألم شديد أنني لم أعد أستطيع العمل تحت إشرافكم”.

وكان الطلاب قد خططوا لعقد “دروس بديلة في الحديقة حول الديمقراطية الحقيقية والمقاومة”، مع متحدثين مميزين من بينهم نشطاء ومجموعة شبابية شيوعية وممثلين عن العديد من المنظمات المعنية بتغير المناخ وحقوق المتحولين جنسياً وتوثيق انتهاكات الحقوق المزعومة في الضفة الغربية.

وقال تال ميتنيك (17 عاما)، أحد منظمي مبادرة “شباب ضد الدكتاتورية”، في بيان بالفيديو: “يجب أن نوقف الإصلاح القضائي ويجب أن نتوقف عن المشاركة في جيش يخدم المستوطنات والاحتلال. قررنا استخدام قوتنا، كأولائك المخصصين للخدمة العسكرية، للاحتجاج والقول إننا لن نتجند”.

مدخل ثانوية هرتسليا العبرية في تل أبيب (Public Domain/Wikipedia)

أدى هذا الإعلان إلى تهديدات من وزارة التعليم بسحب الأموال من المؤسسة. وكتب القائم بأعمال المدير العام للوزارة مئير شمعوني إلى المدرسة أن “استخدام مباني المدرسة لتوفير منصة لآراء أحادية الجانب… أمر غير لائق وغير محترم”. وقال أيضًا إن الحدث، كما هو مخطط له، سيكون مخالفًا للقواعد.

وقال الطلاب إن المجلس “استسلم في وجه الهجوم المناهض للديمقراطية الذي يحاول إسكات أصواتنا… لن نتوقف وسنعقد الحدث – في المدرسة أو خارجها”. وشكروا دغاني على “وقوفه إلى جانبنا دون الاستسلام”.

ورحبت المنظمة اليمينية “إم ترتسو” بقرار مجلس الإدارة، ووصفته بأنه “انتصار للعقل، وانتصار للصهيونية… ونشكر كل من عبروا عن غضبهم المبرر وطالبوا بإلغاء الحدث المخزي. لا يزال لدى المجتمع الإسرائيلي قيم”.

كانت هناك حالات عديدة لمجموعات صغيرة من طلاب الصف الثاني عشر الذين رفضوا الخدمة في جيش الدفاع الإسرائيلي احتجاجًا على سياسات البلاد تجاه الفلسطينيين. تسمح إسرائيل بإعفاءات الخدمة العسكرية لعدد من الأسباب، بما في ذلك مشاكل الصحة العقلية والطبية والاستنكاف الديني، وللعرب الإسرائيليين، ولكن نادرًا للمستنكفين ضميريًا. يعد رفض الخدمة أحد أكثر القضايا إثارة للانقسام في إسرائيل.

وجاء استدعاء الرسالة للإصلاح القضائي – جهود الحكومة لإضعاف السلطة القضائية – وسط احتجاجات حاشدة وتحذيرات من قبل الآلاف من جنود الاحتياط بأنهم سيتوقفون عن الحضور للخدمة التطوعية، متهمين أن خطط الحكومة لإضعاف السلطة القضائية ستحول إسرائيل إلى دولة غير ديمقراطية. دولة.

ومنذ ذلك الحين، تصرف بعض جنود الاحتياط بناءً على هذا التهديد بعد أن أقر التحالف في يوليو/تموز ما يسمى بقانون المعقولية، مما يحد من سلطة المحاكم في التدقيق في تصرفات الحكومة. ولم تتوفر أي أرقام رسمية حول عدد جنود الاحتياط الذين فشلوا في الحضور للخدمة حتى الآن.

وحذر كبار قادة الجيش الإسرائيلي من أن احتجاجات جنود الاحتياط لها تأثير سلبي متزايد على الاستعداد العسكري، مما أثار انتقادات من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومشرعين آخرين ومؤيدي الحكومة.

ورفض ائتلاف نتنياهو احتجاجات جنود الاحتياط باعتبارها شكلا خطيرا وغير مسبوق من الابتزاز السياسي من قبل الجيش. وأشار بعض المشرعين في التحالف إلى أن الاحتجاجات بمثابة محاولة انقلاب عسكري.

اقرأ المزيد عن