إسرائيل في حالة حرب - اليوم 254

بحث

استقالة رئيسة جامعة بنسلفانيا بعد رفضها القول بأن الدعوة إلى الإبادة الجماعية لليهود تنتهك قواعد الكلية

رئيس مجلس الأمناء يقول إن ليز ماغيل قدمت استقالتها، ثم أعلن استقالته أيضا، وينتقد الجامعة كما يبدو: آمل أن تُمنح "فرصة ثانية، في مجتمع أكثر دعما"

رئيسة جامعة بنسلفانيا ليز ماغيل تقرأ بيانها الافتتاحي خلال جلسة استماع للجنة التربية والتعليم بمجلس النواب في تلة الكابيتول، 5 ديسمبر، 2023 في واشنطن. (AP/Mark Schiefelbein)
رئيسة جامعة بنسلفانيا ليز ماغيل تقرأ بيانها الافتتاحي خلال جلسة استماع للجنة التربية والتعليم بمجلس النواب في تلة الكابيتول، 5 ديسمبر، 2023 في واشنطن. (AP/Mark Schiefelbein)

تقدمت رئيسة جامعة بنسلفانيا باستقالتها وسط ضغوط من الجهات المانحة وانتقادات بشأن شهادتها في جلسة استماع في الكونغرس حيث لم تتمكن من القول في ظل تكرار الأسئلة إن الدعوات في الحرم الجامعي إلى الإبادة الجماعية لليهود من شأنها أن تنتهك سياسة السلوك الخاصة بالجامعة.

تم الإعلان عن رحيل ليز ماغيل، في عامها الثاني كرئيسة للجامعة المرموقة، في وقت متأخر من بعد ظهر السبت من قبل رئيس مجلس أمناء الجامعة، سكوت بوك. وقال البيان إن ماغيل “قدمت استقالتها طواعية” وستظل عضوا ثابتا في هيئة التدريس في كلية كاري للحقوق بالجامعة، ولقد وافقت على الاستمرار في العمل كرئيسة لجامعة بنسلفانيا حتى تقوم الجامعة بتعيين رئيس مؤقت.

وقالت ماغيل في البيان “لقد كان لي شرف العمل كرئيسة لهذه المؤسسة الرائعة والعمل مع أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين والخريجين وأفراد المجتمع لدينا لتعزيز مهام جامعة بنسلفانيا الحيوية”.

بعد وقت قصير من صدور البيان، أعلن بوك هو أيضا عن استقالته بشكل فوري، بينما دافع عن ماغيل وأشار إلى أن الجامعة لم تدعمها بشكل كاف.

وقال بوك في بيان منفصل نشرته صحيفة الجامعة: “على العالم أن يعرف أن ليز ماغيل هي شخص جيد جدا وقائدة موهوبة وكانت محبوبة من قبل فريقها، وهي ليست معادية للسامية على الإطلاق”، وأضاف البيان  “لقد أنهكتها أشهر من الهجمات الخارجية المتواصلة، ولم تكن على طبيعتها يوم الثلاثاء الماضي… وقد قدمت إجابة قانونية لسؤال أخلاقي، وكان ذلك خطأ. نتج عن ذلك مقطع صوتي مروع مدته 30 ثانية من شهادة استمرت لخمس ساعات”.

وتابع: “أعتقد أنه مع مرور الوقت، سينظر الناس إلى قصة رئاستها في بنسلفانيا بشكل مختلف تماما عما يفعلونه اليوم. آمل أن تتحلى إحدى الجامعات المتميزة في الوقت المناسب بالحكمة الكافية لمنحها فرصة ثانية للقيادة في مجتمع أكثر دعما. وآمل بنفس القدر، بعد استراحة مستحقة، أن ترغب في هذا الدور”.

وأعلنت اللجنة التنفيذية ليلة السبت أن نائبة رئيس مجلس الأمناء جولي بلات ستحل محل بوك مؤقتا.

سكوت بوك (YouTube screenshot; used in accordance with clause 27a of the Copyright Law)

وجاءت الدعوات لاستقالة ماغيل بعد شهادتها يوم الثلاثاء أمام لجنة بمجلس النواب الأمريكي حول معاداة السامية في الحرم الجامعي، حيث مثلت أمام اللجنة مع رئيستي جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT).

اتُهمت الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة بالفشل في حماية الطلاب اليهود وسط مخاوف متزايدة من معاداة السامية في جميع أنحاء العالم منذ الهجوم المميت الذي شنته حركة حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر والحرب التي تلت ذلك في غزة.

وتم استدعاء الرئيسات الثلاث للمثول أمام اللجنة للرد على تلك الاتهامات. لكن إجاباتهن القانونية أثارت من جديد ردود فعل غاضبة من منتقدي الجامعات، والتي ركزت بشكل خاص على مجموعة من الأسئلة من النائبة الجمهورية إليز ستيفانيك من نيويورك، التي تساءلت مرارا وتكرارا عما إذا كانت “الدعوة إلى الإبادة الجماعية لليهود” تنتهك قواعد السلوك الخاصة بجامعة بنسلفانيا.

وقالت ماغيل “إذا تحول الخطاب إلى سلوك فقد يكون ذلك بمثابة مضايقة”. بعد الضغط عليها أكثر، قالت ماغيل لستيفانيك، “هذا قرار يعتمد على السياق يا حضرة النائبة”.

وانهالت الانتقادات على ماغيل من البيت الأبيض وحاكم بنسلفانيا جوش شابيرو وأعضاء الكونغرس والمتبرعين. وهدد أحد المتبرعين، وهو روس ستيفنز، بسحب تبرع بقيمة 100 مليون دولار بسبب “موقف الجامعة من معاداة السامية في الحرم الجامعي” ما لم يتم استبدال ماغيل.

وبعد يوم واحد، تراجعت ماغيل عن بعض تصريحاتها، وقالت إن الدعوة إلى الإبادة الجماعية للشعب اليهودي ستعتبر مضايقة أو تخويف. ودعت أيضا إلى مراجعة سياسات جامعة بنسلفانيا، زاعمة أنها تسترشد منذ فترة طويلة بالدستور الأمريكي ولكنها بحاجة إلى “التوضيح والتقييم”.

من اليسار، رئيسة جامعة هارفارد كلودين غاي، ورئيسة جامعة بنسلفانيا ليز ماغيل، ورئيسة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) سالي كورنبلوث خلال جلسة استماع للجنة التربية والتعليم بمجلس النواب في تلة الكابيتول، 5 ديسمبر، 2023 في واشنطن. (AP Photo/Mark Schiefelbein)

وفي بيان يوم السبت، قالت ستيفانيك إن “الاستقالة القسرية” لماغيل هي “الحد الأدنى لما هو مطلوب”، ودعت جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إلى الحذو حذوها.

وقالت ستيفانيك: “هذه مجرد البداية لمعالجة الفساد المتفشي لمعاداة السامية الذي دمر مؤسسات التعليم العالي المرموقة في أمريكا”.

وقال السيناتور الأمريكي بوب كيسي، وهو ديمقراطي من ولاية بنسلفانيا يسعى لإعادة انتخابه في عام 2024، إن استقالة ماغيل تسمح لجامعة بنسلفانيا “برسم مسار جديد في معالجة معاداة السامية في الحرم الجامعي”.

وحتى قبل جلسة الاستماع يوم الثلاثاء، تعرضت ماغيل لانتقادات من بعض المانحين والخريجين هذا الخريف. كما دعا البعض إلى استقالة بوك، الذي دافع عن ماغيل وسط انتقادات بشأن تعامل الجامعة مع مختلف أعمال معاداة السامية.

وشمل ذلك السماح بإقامة مهرجان للفنون الأدبية الفلسطينية في حرمها الجامعي في سبتمبر يضم متحدثين أثارت تصريحاتهم السابقة حول إسرائيل اتهامات بمعاداة السامية.

ماغيل، كاتبة قانونية سابقة في المحكمة العليا الأمريكية، تبلغ من العمر 57 عاما، هي ابنة قاض فيدرالي متقاعد وكانت عميدة كلية الحقوق بجامعة ستانفورد ومسؤولة إدارية عليا في جامعة فيرجينيا قبل أن تعينها جامعة بنسلفانيا رئيسة تاسعة لها العام الماضي.

بوك هو رئيس مجلس الأمناء والرئيس التنفيذي لبنك الاستثمار “غرينهيل أند كو”.

في وقت سابق من يوم السبت، دعت حاكمة نيويورك كليات وجامعات الولاية إلى معالجة حالات معاداة السامية وما وصفته بأي “دعوات للإبادة الجماعية” في الحرم الجامعي بسرعة.

وفي رسالة إلى رؤساء الكليات والجامعات، قالت الحاكمة كاثي هوكول إن إدارتها ستطبق القانون ضد انتهاكات قانون حقوق الإنسان في الولاية وتحيل أي انتهاكات لقانون الحقوق المدنية الفيدرالي إلى المسؤولين الأمريكيين.

وقالت هوكول إنها تحدثت إلى مستشاري أنظمة الكليات العامة في ولاية نيويورك ومدينة نيويورك الذين قالت إنهم أكدوا لها “أن الدعوة إلى الإبادة الجماعية لأي مجموعة” أو التسامح مع معاداة السامية تنتهك قواعد السلوك في حرمهم الجامعي “وسوف تؤدي إلى اتخاذ إجراءات تأديبية سريعة”.

ولا تتناول رسالة الحاكمة أي حوادث محددة. ولم يرد مكتبها على الفور على رسالة بريد إلكتروني طلبا للتعليق.

اقرأ المزيد عن