استقالة أكثر من 2500 طبيب مقيم في إسرائيل بسبب خلافات حول ورديات عمل مدتها 26 ساعة
بحث

استقالة أكثر من 2500 طبيب مقيم في إسرائيل بسبب خلافات حول ورديات عمل مدتها 26 ساعة

في رسالة إلى وزير الصحة نيتسان هوروفيتس، منظمة الأطباء المقيمين تقول إنه من مصلحة الجميع ألا يتم علاج المرضى في المستشفيات على أيدي "أطباء مرهقين"

متدربون طبيون يتظاهرون من أجل ظروف عمل أفضل خارج مكتب الصحة في منطقة تل أبيب، 7 أكتوبر، 2021 (Miriam Alster / Flash90)
متدربون طبيون يتظاهرون من أجل ظروف عمل أفضل خارج مكتب الصحة في منطقة تل أبيب، 7 أكتوبر، 2021 (Miriam Alster / Flash90)

استقال أكثر من 2500 طبيب مقيم بشكل جماعي يوم الخميس احتجاجا على إجبارهم على العمل بورديات مدتها 26 ساعة، وأبلغوا الحكومة أنه من المصلحة الوطنية أن يعالج المرضى في المستشفيات من قبل أطباء غير مرهقين لتوفير الرعاية المناسبة.

وقع 2590 طبيبا تحت التدريب على رسالة سلمها د. راي بيتون، رئيس منظمة “ميرشام” للمتدربين الطبيين، إلى مكتب الصحة في تل أبيب.

وعبر مسؤولون عن مخاوفهم من أن هذه الخطوة قد تعطل المستشفيات الإسرائيلية. وفقا للقناة 12، لن تدخل الاستقالات حيز التنفيذ إلا في غضون أسبوعين.

وقال بيتون “للأسف، لقد اجتمعنا هنا في يوم حزين للغاية حل بإسرائيل حيث أجبرنا بشكل مؤلم على اتخاذ خطوة جذرية وتقديم خطابات استقالة لأكثر من 2500 متدرب”.

جاءت الاستقالة بعد يوم من رفض الأطباء المقيمين اقتراحا حكوميا لتقليص ورديات العمل تدريجيا إلى 18 ساعة بحلول عام 2026، ولكن فقط في 10 مستشفيات في المناطق النائية.

ورد في الرسالة، الموجهة إلى وزير الصحة نيتسان هوروفيتس، أن دافعهم لم يكن شخصيا وأنه يجب أن يكون من الأولويات الوطنية أن يتم علاج الذين يصلون إلى المستشفيات من قبل أطباء “غير منهكين، متعبين، وبدون تركيز وغير متعاطفين بسبب الظروف غير الإنسانية”.

كتب الأطباء المقيمون أنه أصبح واضحا لهم أنه تم “التخلي عنهم”، واتهموا هورفيتس بالفشل في الالتزام بتأكيداته بتخفيض عدد الساعات لجميع المتدربين.

متدربون طبيون يتظاهرون من أجل ظروف عمل أفضل خارج وزارة الصحة في تل أبيب، 7 أكتوبر، 2021 (Miriam Alster / Flash90)

أفادت القناة 13 بأن المسؤولين أغلقوا أبواب المكتب لمنع المتدربين الذين تجمعوا في الموقع من تقديم رسائل استقالة شخصية. وبدلا من ذلك، وضع المتدربون رسائلهم على الأبواب.

كانت الحكومة قد وعدت أنه بعد البرنامج التجريبي في المستشفيات العشرة النائية، سيتم توسيع الخطة لتشمل جميع المستشفيات لاحقا، ولكن فقط إذا تم العثور على الميزانية اللازمة وإذا وجدت لجنة سيتم تشكيلها لفحص المشكلة وأنه لم يكن هناك تدهور في مستوى الرعاية الطبية.

أعلن هوروفيتس ووزيرة الاقتصاد أورنا باربيفاي عن الاقتراح لكنهما اعترفا بأنهما كانا يتصرفان في ظل قيود طاقم طبي محدود وبالتالي لم تكن الخطة مثالية.

“الخطة ليست مثالية”، كما قالت باربيفاي. “لكن الشيء الأكثر أهمية في هذا البرنامج هو الاختراق الذي يمثل هدفا قائما على القيم لما نتوقعه في الجيل المستقبلي من الأطباء بما يتعلق بعلاقات العمل، وساعات العمل ليست سوى جزء من القصة”.

ومع ذلك، رفض المتدربون الاقتراح على الفور، والذي قالت “ميرشام” أنه سيؤدي في البداية فقط إلى تحسين ظروف العمل لنسبة 10% من الأطباء المقيمين. تريد المنظمة خفض الورديات لما يعادل 25% من جميع المتدربين.

نظم المتدربون عددا من الاحتجاجات حول هذه المسألة في الأسابيع الأخيرة؛ وتظاهر حوالي 500 شخص أمام منزل هورفيتس في تل أبيب مساء الاثنين، وتم اعتقال 10 أشخاص.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال