استطلاع: 57% من العرب في البلاد يرفضون الإعتراف بإسرائيل كدولة يهودية
بحث

استطلاع: 57% من العرب في البلاد يرفضون الإعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

58% من اليهود الإسرائيليين يقولون ان العرب الذين يعارضون تعريف الدولة كيهودية يجب ان يخسروا الجنسية؛ 66% يقولون انه لا يجب ان تكون الاحزاب العربية في ائتلاف حاكم

العرب واليهود يشترون مواد مدرسية في مركز القدس، 26 اغسطس 2013 (Miriam Alster/Flash90)
العرب واليهود يشترون مواد مدرسية في مركز القدس، 26 اغسطس 2013 (Miriam Alster/Flash90)

ثلثي العرب في اسرائيل يعتقدون أنه “لا حق” لإسرائيل بتعريف ذاتها كدولة، بينما معظم اليهود الإسرائيليين (58%) يقولون أن الالذين يرفضون هذا التعريف لإسرائيل يجب أن يجردوا من الجنسية، بحسب استطلاع رأي جديد يبرز الإنقسامات الشديدة بين المجتمعين.

وقال حوالي 67% من المشاركين العرب في الإستطلاع أنه “لا يوجد لدولة اسرائيل حق بأن تعرف كوطن للشعب اليهودي”، بحسب استطلاع معهد اسرائيل للديمقراطية، والذي صدر يوم الثلاثاء.

وجاء الإستطلاع بينما يعمل المشرعون الإسرائيليون على دفع ما يسمى بـ”قانون الدولة اليهودية” الذي يحصن مكانة اسرائيل كدولة يهودية في قوانين الأساس الدستورية لأول مرة.

ووفقا للإستطلاع، معظم العرب في اسرائيل يعتبرون أنفسهم إسرائيليون – ولكن معظم اليهود الإسرائيليين يعتقدون العكس. ووجد الإستطلاع أن معظم اليهود الإسرائيليين (63%) يعتقدون بأن معظم العرب في اسرائيل لا يشعرون أنهم جزء من المجتمع الإسرائيلي، ويقول 68% أنه لا يمكن أن يعرف الشخص نفسه كفلسطيني وأن يبقى مواليا لإسرائيل.

العربي الإسرائيلي ابو رياض يلعب الطاولة ضد الإسرائيلي دافيد افيف خلال مباريات الطاولة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في القدس، 31 اغسطس 2016 (AFP PHOTO / GIL COHEN-MAGEN).

ولكن وفقا للإستطلاع، معظم العرب الإسرائيليين (54%) يقولون بأنهم جزء من المجتمع الإسرائيلي، وحوالي ثلثين (66%) فخورون بإنجازات البلاد في مجالات مثل العلوم والرياضة. و14% فقط من العرب في اسرائيل يقولون أنهم “فلسطينيين” هي هويتهم الأساسية، ومعظمهم يعطون هويتهم العربية (39%) أو الدينية (34%) أهمية اكبر.

وبالرغم من اعتقاد معظم اليهود الإسرائيليين (67%) أن اسرائيل تعمل “بشكل ديمقراطي” اتجاه الأقلية العربية (مقارنة بـ -45% من العرب في اسرائيل)، قالت نسبة مشابهة من اليهود (64%) أنه على اسرائيل بناء خطة شاملة لتقليص الفجوات بين المجتمعين (مقارنة بـ -90% من العرب). ووافق حوالي 52% من اليهود و77% من العرب أن حكومات اسرائيلية في الماضي لم تعامل العرب في طريقة متساوية لتعاملها مع المواطنين اليهود.

ومعظم اليهود (58%) يقولون أنه على العرب (الحصول على معاملة منصفة ومساوية في تخصيص الميزانيات للمناطق السكنية”. وفي الوقت ذاته، قال ربع اليهود الإسرائيليين أنه لا يجب السماح للعرب شراء اراضي في دولة اسرائيل، بينما قال 41% أنهم يجب أن يسمح لهم فقط بشراء الأراضي في المناطق العربية.

ولا زال اليهود الإسرائيليين يخشون منح العرب الإسرائيليين مناصب قوة، بحسب الإستطلاع، الذي وجد أن 66% يعارضون شمل احزاب عربية في الحكومة أو تعيين وزراء عرب، وفقط ربع المشاركين اليهود مستعدون لشمل العرب في صناعة القرارات المتعلقة بالحكم والاقتصاد. وتراجعت هذه النسب اكثر في امور تخص السلام والامن، مع دعم 16% فقط من اليهود للسماح للعرب التأثير.

بنت عربية في اسرائيل تضع صوت والدتها في صندوق الاقتراع في ام الفحم، 17 مارس 2015 (AFP / AHMAD GHARABLI)

وقال معظم اليهود الإسرائيليين (58%) أنهم يتجنبون دخول المناطق السكنية العربية، بينما 16% فقط من العرب في اسرائيل يتجنبون المناطق السكنية اليهودية.

وفي فحص لمعتقدات العرب بالنسبة لليهود، وجد الإستطلاع أن ثلثي العرب يعتقدون بأن اليهود يقدسون الحياة – ولكن وصف 50% منهم اليهود بـ”عنيفين”. و23% فقط من اليهود يعتقدون أن العرب يقدسون الحياة، ويقول 51% منهم أن العرب في اسرائيل “عنيفين”. ويوافق حوالي 82% من العرب مع القول ان اليهود “عصريين”.

وفي أماكن العمل، التواصل بين المجتمعين شائع وايجابي، بحسب الإستطلاع. ومعظم العرب واليهود يقولون أنهم في الوقت الحالي أو في الماضي عملوا الى جانب الطرف الآخر (69% من اليهود، 74% من العرب)، وأن هذه التجارب في أماكن العمل كانت ايجابية جدا (89.5% من اليهود و95% من العرب يقولون ان العلاقات كانت “جيدة” او “جيدة جدا”). ومه ذلك، معظم اليهود (51%، وقسم كبير من العرب (42%) يصفون العلاقات بين المجموعتين بـ”متوسطة”.

وتم إجراء الإستطلاع، الذي شارك فيه ,000 اسرائيلي (500 عربي، 500 يهودي) بين شهري يناير وفبراير من العام الجاري 2017.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال