استطلاع: 54% من البرازيليين يؤيدون عزل بولسونارو
بحث

استطلاع: 54% من البرازيليين يؤيدون عزل بولسونارو

يتعرض رئيس البلاد لانتقادات شديدة بسبب إدارته أزمة فيروس كورونا التي أودت بحياة أكثر من 530 ألف شخص في البرازيل، بالإضافة إلى الاشتباه بوجود فساد في ما يتعلق بشراء لقاحات مضادة لكوفيد-19.

هذه الصورة التي التقطت في 23 مايو 2021، يظهر الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بعد إلقاء خطاب أمام النصب التذكاري لقدامى المحاربين البرازيليين في الحرب العالمية الثانية، في ريو دي جانيرو ، البرازيل. (ANDRE BORGES / AFP)
هذه الصورة التي التقطت في 23 مايو 2021، يظهر الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بعد إلقاء خطاب أمام النصب التذكاري لقدامى المحاربين البرازيليين في الحرب العالمية الثانية، في ريو دي جانيرو ، البرازيل. (ANDRE BORGES / AFP)

أظهر استطلاع للرأي نُشر السبت أن أكثر من نصف البرازيليين يؤيدون بدء إجراءات عزل بحق الرئيس اليميني المتطرف جاير بولسونارو وذلك للمرة الأولى منذ بداية ولايته.

وبيّن استطلاع الرأي الذي أجراه معهد داتافولها وتم نشر جزأين آخرين منه مساء الخميس والجمعة، أنّ 54% ممن شملهم الاستطلاع يريدون من رئيس مجلس النواب متابعة واحد من أكثر من 120 طلب عزل قُدِّم حتّى الآن.

لكن هذه الفرضية غير مرجحة ذلك أن رئيس مجلس النواب آرثر ليرا حليف لرئيس البلاد. وأظهر استطلاع سابق لداتافولها في أيار/مايو، أن 49% من الذين شملهم الاستطلاع يؤيدون إقالة بولسونارو.

وتظهر البيانات المنشورة السبت أن النسبة باتت أعلى بين النساء (59%) والشباب (59%) والفقراء (60%) والسود (65%) والمثليين وثنائيي الجنس (77%).

ويتعرض رئيس البلاد لانتقادات شديدة بسبب إدارته أزمة فيروس كورونا التي أودت بحياة أكثر من 530 ألف شخص في البرازيل، ثاني أكثر دول العالم تضررا بالفيروس بعد الولايات المتحدة.

وتزايد الضغط على الحكومة في الأسابيع الأخيرة بعد الاشتباه بوجود فساد في ما يتعلق بشراء لقاحات مضادة لكوفيد-19.

أشخاص يشاركون في مظاهرة ضد تعامل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو مع جائحة كوفيد-19 في ساو باولو ، البرازيل ، في 3 يوليو 2021. (Miguel SCHINCARIOL / AFP)

وأظهر الجزء الأول من استطلاع داتافولها مساء الخميس، أنه وللمرة الأولى، رفض أكثر من نصف المستطلعين إدارة الرئيس بولسونارو (51%)، مقابل 45% في أيار/مايو.

وعزز بولسونارو الجمعة الشكوك في احتمال تنظيم الانتخابات الرئاسية في 2022 التي يأمل أن تتم إعادة انتخابه فيها، بينما تراجعت نسبة مؤيديه إلى أقل من خمسين بالمئة للمرة الأولى منذ توليه مهامه في 2019.

قال بولسونارو أمام مؤيديه في برازيليا “أنا لا أخشى الانتخابات. سأمنح الوشاح (الرئاسي) لمن يفوز بعد تصويت يمكن التحقق منه وجدير بالثقة”، لكنه أكد أن هذا الاقتراع لن يحدث ما لم تتم الموافقة على الاقتراع الورقي في بلد يعتمد التصويت الالكتروني منذ 1996.

وقال بولسونارو إنه مع النظام الانتخابي الحالي “نخاطر بعدم إجراء انتخابات العام المقبل. مستقبلكم على المحك”. ووصف رئيس المحكمة الانتخابية العليا لويس روبرتو باروسو بـ”الأخرق” لرفضه الموافقة على طلبه.

وردا على هذه التصريحات، حذر باروسو من أن أي محاولة لمنع إجراء انتخابات في الموعد المحدد من شأنها أن تشكل انتهاكا “للمبادئ الدستورية”، مشيرا إلى أنه “منذ إدخال نظام التصويت الإلكتروني في 1996، لم تسجل أي حالة تزوير على الإطلاق”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال