استطلاع: 45% من الإسرائيليين متشائمين بشأن قدرة البلاد على التعامل مع الجائحة
بحث

استطلاع: 45% من الإسرائيليين متشائمين بشأن قدرة البلاد على التعامل مع الجائحة

تبقى ثقة الجمهور في إدارة نتنياهو للأزمة منخفضة؛ القلق الاقتصادي يتراجع إلى حد ما

فريق طبي في قسم فيروس كورونا بمستشفى ايخيلوف في تل أبيب، 28 يوليو 2020 (Yossi Aloni / Flash90)
فريق طبي في قسم فيروس كورونا بمستشفى ايخيلوف في تل أبيب، 28 يوليو 2020 (Yossi Aloni / Flash90)

ما يقرب من نصف الإسرائيليين متشائمين بشأن قدرة المجتمع الإسرائيلي على التغلب على أزمة الصحة العامة الحالية، وهي زيادة كبيرة مقارنة بالنسبة عند بدء تفشي وباء كوفيد-19 في وقت سابق من هذا العام.

ووفقًا لاستطلاع أجراه الأسبوع الماضي معهد رافي سميث نيابة عن المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، أعرب 45 في المائة من الإسرائيليين عن شكوكهم بشأن قدرة الأمة على الصمود في وجه العاصفة.

وأعرب نصف اليهود الإسرائيليين و32% من العرب الإسرائيليين عن تفاؤلهم بفرص التعافي، بانخفاض عن 68% و61% على التوالي في نهاية مارس.

ووصلت حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا إلى 772 يوم الأربعاء، مع إضافة أكثر من 50 حالة من وقت سابق من العام قالت وزارة الصحة إنها لم تحسبها.

وأعلنت الوزارة صباح الأربعاء عن 1732 حالة إصابة جديدة، ليرتفع عدد الحلات في البلاد إلى 96,996 منذ بداية الوباء، منها 23,779 حالة نشطة.

عاملة مختبر تجري اختبارا تشخيصيا لفيروس كورونا في مختبر في مستشفى إيخيلوف بمدينة تل أبيب، 3 أغسطس، 2020. (Yossi Aloni/Flash90)el)

ووصلت حصيلة الوفيات 700 حالة بعد شهر بالضبط من وصول البلاد إلى 400 حالة وفاة، مما يؤكد تسارع آثار الفيروس الأكثر ضررًا.

وأفاد المعهد الإسرائيلي للديمقراطية أن 61% من الإسرائيليين لا يثقون بقدرة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على إدارة الأزمة، مقابل 35% يثقون بذلك. ويمثل ذلك زيادة قدرها 5.5% في أولئك الذين يثقون بنتنياهو، مقارنة بالشهر السابق.

والنتائج مماثلة لتلك التي توصلت إليها القناة 13 في استطلاعها الشهر الماضي، والتي وجدت أن 61% من الإسرائيليين لا يوافقون على تعامل نتنياهو العام مع الأزمة و75% غير راضين عن كيفية تعامل حكومته مع التداعيات الاقتصادية للوباء.

ووفقًا للمعهد الإسرائيلي للديمقراطية، فإن 59.5% من الإسرائيليين يثقون بالمنسق الوطني للكورونا الذي تم تعيينه مؤخرًا، البروفيسور روني غامزو.

وفي المقابل، خفت حدة القلق الاقتصادي إلى حد ما. وعند سؤالهم عما إذا كانوا قلقين على رفاههم الاقتصادي في المستقبل المنظور، أجاب 53.5% من الأشخاص الذين يحصلون على دخل متوسط بالإيجاب، بانخفاض عن 61% في يوليو. وأشار 66% من ذوي الدخل المنخفض إلى أنهم قلقون، بانخفاض طفيف عن 69.5% الشهر الماضي.

البروفيسور روني غامزو يتحدث عن معدلات الإصابة، 16 أغسطس 2020 (Screen grab / Ynet)

وفي 26 يوليو، أفادت دائرة الإحصاء المركزية أن 55% من عامة السكان اشاروا الى مخاوف تتعلق بقدرتهم على تغطية نفقاتهم الشهرية، وقال 21% من الإسرائيليين إنهم أو فرد آخر في عائلتهم قللوا من استهلاكهم الغذائي خلال الأزمة لتوفير المال.

وفي وقت سابق من الشهر، تنبأت وزارة المالية بأن الاقتصاد الإسرائيلي قد يستغرق ما يصل إلى خمس سنوات حتى يتعافى بشكل كامل من الضربة التي تلقاها خلال جائحة فيروس كورونا.

وعلى الرغم من التشكك الواسع في جهود الحكومة لمكافحة الفيروس وحقيقة أن عشرات الآلاف من أطفال المدارس قد دخلوا في الحجر الصحي بعد أن أعادت إسرائيل فتح المدارس في مايو، قال 75% من الإسرائيليين أنهم يعتزمون إعادة أطفالهم إلى المدارس في 1 سبتمبر، بحسب المعهد الإسرائيلي للديمقراطية.

وكان هامش الخطأ في استطلاع المعهد الإسرائيلي للديمقراطية 3.7% واستجوب 620 شخصًا باللغة العبرية و150 باللغة العربية، عبر الإنترنت والهاتف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال