إسرائيل في حالة حرب - اليوم 144

بحث

استطلاع: 28% من الإسرائيليين يفكرون في مغادرة البلاد وسط الإضطرابات القضائية

أكثر من نصف المستجيبين قالوا إنهم يخشون الحرب الأهلية، والإضرار بالأمن بسبب الانقسامات السياسية، بحسب استطلاع القناة 13

نشطاء مناهضون للإصلاح يشتبكون مع الشرطة خلال احتجاج على الإصلاح القضائي للحكومة، بالقرب من الكنيست في القدس، 24 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
نشطاء مناهضون للإصلاح يشتبكون مع الشرطة خلال احتجاج على الإصلاح القضائي للحكومة، بالقرب من الكنيست في القدس، 24 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)

أظهر استطلاع أجري يوم الثلاثاء في أعقاب مصادقة الحكومة على القانون الأول في حزمة الإصلاح القضائي المثيرة للانقسام أن ما يقارب من ثلث الإسرائيليين يفكرون في مغادرة البلاد.

وجد استطلاع القناة 13 أن 28% من المستطلعين كانوا يفكرون في الانتقال إلى الخارج، 64% لا يفكرون بذلك، بينما 8% غير متأكدين.

وعكس الاستطلاع تأثير مصادقة التحالف على القانون يوم الاثنين، رغم الاحتجاجات الحاشدة المستمرة والمعارضة الشديدة من كبار الشخصيات القضائية والأمنية والاقتصادية وتعهد الآلاف من جنود الاحتياط الإسرائيليين بوقف الخدمة.

وقال أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع – 54% – إنهم يخشون أن يؤدي الإصلاح القضائي إلى الإضرار بأمن إسرائيل، و56% قلقون من نشوب حرب أهلية.

كما قال 33% فقط من المشاركين في الاستطلاع إنهم يصدقون ادعاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأنه يريد التوصل إلى تسوية بشأن بقية تشريعات الإصلاح القضائي، على الرغم من قول 84% من ناخبي حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء إنهم يصدقونه.

وقال 55% من المشاركين في الاستطلاع أنه على شخصيات المعارضة البارزة يائير لبيد وبيني غانتس العودة إلى المفاوضات.

وغالبا ما تكون استطلاعات الرأي الإسرائيلية غير موثوقة، لكنها تؤثر على السياسيين والناخبين.

رئيس حزب “الوحدة الوطنية” بيني غانتس خلال مؤتمر صحفي في الكنيست، 19 يوليو 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

كما فحص استطلاع القناة 13 التأييد للأحزاب السياسية في حالة إجراء انتخابات، على الرغم من أن الانتخابات الوطنية ليست وشيكة.

وتوقع الاستطلاع أن يفوز حزب غانتس “الوحدة الوطنية” بـ 30 مقعدا في الكنيست المكون من 120 مقعدا، أكبر عدد من مقاعد لأي حزب، إذا أجريت الانتخابات اليوم، متجاوزا حزب الليكود الذي جاء في المرتبة التالية مع 25 مقعدا.

ومن بين أحزاب الائتلاف، حصل حزبي “شاس” و”يهدوت هتوراة” الحريديان على 10 و7 مقاعد على التوالي؛ وحصل كل من حزب “عوتسما يهوديت” و”الصهيونية الدينية” اليمينيان المتطرفان على 5 مقاعد.

وجاء حزب “يش عتيد” لزعيم المعارضة لبيد في المركز الثالث مع 17 مقعدا؛ حزب أفيغدور ليبرمان “يسرائيل بيتنو”، 6 مقاعد؛ تحالف “الجبهة-العربية للتغيير”، 5؛ “القائمة العربية الموحدة”، 6؛ وحزب “ميرتس” اليساري 4. ولا يتوقع أن يحصل حزبا يسار الوسط “العمل” و”التجمع” العربي على دعم كافٍ لتجاوز العتبة الانتخابية والفوز بتمثيل في الكنيست.

وستفوز الأحزاب في الائتلاف الحالي بـ 52 مقعدا، أي أقل بكثير من الأغلبية، ومقاعده الحالية البالغة 64 مقعدا. وستفوز أحزاب المعارضة بـ 63 مقعدا، بدون تحالف “الجبهة-العربية للتغيير”، التي لا تتحالف مع بقية المعارضة. وهذا سيمنح أحزاب المعارضة الحالية أغلبية كافية لتشكيل ائتلاف.

من اليسار: وزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير العدل ياريف ليفين في الكنيست في 24 يوليو 2023، قبل التصويت على قانون المعقولية. (Yonatan Sindel / Flash90)

أجرت المستطلعة كاميل فوكس الاستطلاع للقناة 13. وشمل الاستطلاع 711 مشاركا، وكان هامش الخطأ فيه 3.7%.

وتوقع استطلاع منفصل أجرته القناة 12 يوم الثلاثاء أيضا تراجع مقاعد حكومة نتنياهو إذا أجريت الانتخابات اليوم، مع توقع حصول أحزاب الائتلاف الحالي على 53 مقعدا.

وحصلت أحزاب المعارضة، باستثناء تحالف “الجبهة-العربية للتغيير”، على 62 مقعدا في الاستطلاع.

وقال ثلث المشاركين في استطلاع القناة 12 إنه يجب إيقاف تشريع الإصلاح القضائي تمامًا، وقال 29% أن مشاريع القوانين يجب أن تمضي قدمًا فقط إذا توصلت الحكومة إلى اتفاق مع المعارضة، وقال 22% أن الحزمة يجب أن تمضي قدمًا كما هي، بينما كان الباقون غير متأكدين.

تم إجراء استطلاع القناة 12 على يد شركة “ميدغام” للأبحاث، وشمل 510 مشاركين مع هامش خطأ 4.4%.

اقرأ المزيد عن