استطلاع يشير إلى ارتفاع شعبية حزب الليكود بعد اعلان ترامب الإنسحاب من الإتفاق النووي
بحث

استطلاع يشير إلى ارتفاع شعبية حزب الليكود بعد اعلان ترامب الإنسحاب من الإتفاق النووي

بحسب الاستطلاع، إن تعقد الانتخابات اليوم، سيفوز الليكود ب42 مقعدا، ارتفاع كبير مقارنة ب30 مقاعده اليوم

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يقدم خطاب حول برنامج إيران النووي في وزارة الدفاع في تل ابيب، 30 ابريل 2018 (AFP/Jack Guez)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يقدم خطاب حول برنامج إيران النووي في وزارة الدفاع في تل ابيب، 30 ابريل 2018 (AFP/Jack Guez)

أظهر استطلاع جديد صدر يوم الأربعاء ارتفاع كبير في نتائج حزب (الليكود) بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في اعقاب انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الإتفاق النووي الإيراني.

ووجد الإستطلاع، الذي أجري فورا بعد اعلان ترامب يوم الثلاثاء ونشرته إذاعة الجيش، أنه في حال عقد الإنتخابات اليوم، سيفوز الليكود بـ 42 مقعدا، ارتفعا كبيرا مقارنة بـ 30 مقاعده الحالية في الكنيست.

وبحسب الإستطلاع، سيكون لدى (الليكود) ضعفي المقاعد مقارنة بأي حزب آخر في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا. وسلسلة استطلاعات سابقة اظهرت تحصيل الحزب ذات عدد المقاعد الذي بحوزته حاليا تقريبا.

وسيصبح حزب (يش عتيد) العلماني ثاني أكبر حزب مع 18 مقعدا، أكثر بـ 11 من مقاعده الحالية، ولكن أقل من الإستطلاعات السابقة.

وسيتراجع (المعسكر الصهيوني) إلى 10 مقاعد 24 حاليا، وسيحصل (البيت اليهودي) على 8 مقاعد 12 حاليا، وحزب (يهودت هتوراة) على 9 بدلا من 6 حاليا، و(شاس) على 5 مقاعد بدلا من 6.

ومسألة إيران هي مسألة نتنياهو الجوهرية وهو يعارض الاتفاق المبرم، ونادى الرئيس الامريكي الى “اصلاحه تماما أو إلغائه”.

وقال محللون أنه يمكن اعتبار قرار ترامب أحد اعظم انجازات نتنياهو في السياسة الخارجية، وهو يساوي أو حتى يفوق اعتراف ترامب بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

عمال بلدية القدس يضعون لافتات توجه الى السفارة الامريكية الجديدة في القدس، 7 مايو 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

وكانت اسرائيل أول دولة تعبر عن دعمها لإعلان ترامب يوم الثلاثاء.

“اسرائيل تدعم تماما قرار الرئيس ترامب الشجاع اليوم لرفض الاتفاق النووي الكارثي مع النظام الإرهابي في طهران”، قال نتنياهو في بيان متلفز باللغة الإنجليزية من مكتبه، لحظات بعد اعلان ترامب الإنسحاب.

ولم يتم نشر كل نتائج الإستطلاع، الذي أجراه آفي دغاني لمجموعة Geocartography Knowledge، ولذا من غير الواضح ما هي النتائج المتوقعة للأحزاب الأخرى، بما يشمل الحزب غير المسمى حتى الآن الذي تشكله عضو الكنيست اورلي ليفي ابكاسيس والذي حقق نتائج في الإستطلاعات السابقة.

عضو الكنيست اورلي ليفي ابكاسيس في جلسة للجنة في الكنيست، 15 مارس 2017 (Miriam Alster/Flash90)

ومن المستحيل أيضا تحديد توازن القوى بين معسكرات اليمين واليسار.

وكثيرا ما تكون الإستطلاعات الإسرائيلية غير موثوق بها، ومن الصعب تكهن النتائج عندما يكون التوازن بين كتل اليميني واليسار متقارب، وهناك أحزاب عديدة تتنافس على المقاعد.

وفي نظام التمثيل النسبي في اسرائيل، يتم توزيع أصوات الأحزاب التي لا تتخطى عتبة التصويت بين الأحزاب التي تتخطاها.

ولم تشمل نتائج الإستطلاع الجزئية التي صدرت طريقة إجراء الإستطلاع أو هامش الخطأ.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال